MELISSE SHABAN: الكيراتين البشري يعالج الشعر ويعيد إليه صحّته

غالباً ما ننسى أهميّة شعرنا ولا نوليه الاهتمام اللازم فنلجأ إلى تجفيفه يوميّاً ونطبّق عليه العلاجات المضرّة ونسرّحه بأدوات التنعيم والتجعيد مراراً... غير أنّ Melisse Shaban تذكّرنا أنّ شعرنا ثمين بقدر بشرتنا وأنّ العناية به يجب أن تكون من أولويّاتنا.

هلّا حدّثتنا عن العلامة التجاريّة وكيف أطلقتها؟

منذ حوالى 12 عاماً، أجرى عقيد في الجيش جولتين في العراق، وكان عالماً فيزيائيّاً بيولوجيّاً ومهندسًا للأنسجة الحيويّة. وقد عمل في جامعة ويك فورست في ولاية نورث كارولينا المتخصّصة في الطبّ التجديدي. وفي محاولة منه لابتكار الأدوية، اكتشف كيفيّة استخراج الكيراتين من شعر الإنسان وتحديداً كيفيّة إعادة تكوين البروتين نفسه الموجود في أجسامنا. وهكذا، جمع الكثير من المال وطوّر العمليّة لتحديد هذه التكنولوجيا حيويّاً. وقد عملت لديه شابّة كانت تعدّ شهادة الدكتوراه واقترحت عليه بعض الخطوات التي رأت أنّها قد تنجح. وهكذا بدأ كلّ شيء، انخرطت في هذا المجال منذ فترة طويلة، وتحديداً منذ حوالى ثماني سنوات وتولّيت إدارة Aveda وBody Shop ووجدت هذه التكنولوجيا مشوّقة. وقد رخّصنا هذه التقنيّة لنستخدمها على الشعر والبشرة والأظافر. فما يحدث أنّنا نضرّ بشعرنا عندما نضع مكواة مسطّحة عليه أو نستخدم مجفّف الشعر أو نصبغ شعرنا أو نتواجد في بيئة ملوّثة أو في طقس بارد. لذلك، يعمل الكيراتين مثل نظام تحديد المواقع GPS، بحيث يتوجّه مباشرة إلى مناطق التلف ويملؤها. والحقيقة أنّنا نصادف الكثير من حالات تلف وتساقط الشعر، ودائماً ما تأتينا النساء بهدف المساعدة. لذا، من المذهل أن نستطيع إعادة هذا البروتين إلى الشعر من دون إحداث أيّ ضرر.

إذاً تقولين إنّ مستحضرات الكيراتين المصنوعة من الحيوان لا تقوم بالترطيب؟

أجل، الكيراتين الذي نقدّمه بشري وهو صحّي أكثر، فالكيراتين المصنوع من الحيوان لا يبقى في الشعر لأنّه من الأحماض الأمينيّة وهو يختفي كالغبار عند غسل الشعر. ولكنّ المستحضر الذي نقدّمه يعمل بطريقة تدريجيّة ويعالج الشعر.

هل كانت الشركة قد طوّرت هذه التكنولوجيا عندما بدأت عملك معها؟

أجل، غير أنّها لم تتمكّن من اعتمادها في الكثير من المستحضرات فتكلفتها مرتفعة جدّاً. لذلك، طوّرنا عمليّة جديدة سمحت لنا بتخفيض التكاليف كي يدخل الكيراتين البشري في منتجات يمكن أن يشتريها الزبائن.

هل هذه المستحضرات مناسبة للرجال والنساء؟

طبعاً، يستخدمها الرجال على الدوام. كما أنّ رائحتها ليست أنثويّة، فهي عبارة عن زيوت أساسيّة، لذلك تفوح منها رائحة الليمون وغيرها من الروائح التي نشتمّها في الطبيعة.

ما الاكتشاف التالي الأهمّ في عالم العناية بالشعر؟

علينا أن نساعد النساء على إيجاد حلّ لتساقط الشعر.

ما هي الأمور التي ترفضينها في ما يتعلّق بالشعر؟

أرغب في أن تقلّل النساء من الاعتماد على تقنيّة الكيراتين، فهي تحتوي على الكثير من المواد الكيميائيّة والسيليكون والفورمالديهايد... وإذا بدأت المرأة باستعمال هذا المنتج، لا حاجة لتمليس شعرها بعده. أعلم أنّ تسريح الشعر المجعّد ليس سهلاً، ولكن بما أنّ الكيراتين يوضع على فروة الرأس، علينا أن نحسّن نوعيّته بمكوّنات ألطف على البشرة.

لمَ تعتبر كلّ هذه المواد الكيميائيّة مضرّة للشعر وكيف تؤثّر عليه؟

يتسبّب السيليكون في جفاف الشعر. وما تفعله هذه التقنيّة هو أنّها تجرّد الشعر من تجعيدته، ولكنّه يحتاج في هذه الحالة إلى الترطيب. فالشعر لا يختلف عن البشرة بل على العكس إذ أن الترطيب يمنحه اللمعان. والبارابين أيضاً ليس جيّداً بشكل عامّ.

بأيّ روتين شعر تنصحين المرأة؟

اغسلي شعرك كلّ يومين تقريباً وطبّقي قناعاً عليه مرّة واحدة في الأسبوع. كذلك، اعتني بفروة رأسك من خلال تقشيرها. فصحّة الشعر تتوقّف على خصوبة فروة الرأس. ولأحد الأسباب التي نجهلها، لا نعتبر فروة الرأس جزءاً من وجهنا وبالتالي، لا نعالجها دائماً مثلما نعالج الوجه، لأنّه يمكننا رؤية الوجه ولكنّنا لا نستطيع رؤية فروة الرأس. إلّا أنّ الاعتناء بها يساعد حقاً ويمنع تساقط الشعر. يجب أن ترغب المرأة في شعر صحّي قبل أيّ شيء آخر، فالصحّة تترادف مع الجمال. وبعد ذلك، لن تحتاج إلى القيام بالكثير من الخطوات للعناية بشعرها.

اقرئي أيضاُ: هل سمعت بجهاز لتمليس الشعر لاسلكياً؟ تعرفي على Dyson Corrale