Drunk Elephant: معلومات تكتشفينها للمرّة الأولى عن العلامة ومؤسّستها

Drunk Elephant هي العلامة التجارية التي حطّت رحالها مؤخراً في منطقة الشرق الأوسط، وتحديداً في متاجر سيفورا. ولأنّك كأي امرأة عصرية تحبّين التعرّف دائماً على ماركات جديدة، بخاصّة إن كانت مرحة وذات فلسفة فريدة، كان لنا هذا اللقاء مع Tiffany Masterson، مؤسّسة Drunk Elephant، لتخبرنا أكثر عن علامتها وعن انطلاقتها.

  1. من امرأة غير عاملة إلى مؤسّسة علامة لمنتجات العناية بالبشرة، أخبرينا أكثر عن انطلاقتك في عالم الجمال.

أسّست علامتي Drunk Elephant بعد أن عجزت عن إيجاد مستحضرات لا تحتوي على مكوّنات تسبّب مشاكل لبشرتي. ففي كل منتج كنت أبتاعه، تضمّنت التركيبة السيليكون أو الزيوت العطرية أو العطور أو الصبغات أو المواد الكيميائية. وإذ كنت أعاني من الوردية والالتهابات وإذ كانت بشرتي مختلطة وغير متوازنة، بدأت دراسة المكوّنات وتأثيراتها على البشرة لسنوات متعدّدة حتّى أنّني كنت أبيع صابونة تنظيف صغيرة، فدفعني فضولي وشغفي إلى التقدّم أكثر. ولم أهتمّ باستعمال المكوّنات الطبيعية فقط، بل بدمج المواد المركّبة الصالحة مع المواد الطبيعية المفيدة.

  1. ما الأمور غير المتوقّعة التي واجهتها في بداياتك؟

عرفت منذ البداية ما أريد فعله وأنّني أحقّق أمراً جديداً تماماً. ولم يكن هذا سهلاً! فقد اضطررت إلى تجنّب العمل مع عدد من الشركات المصنّعة وشركات التعبئة لأنّها لا تقدّم سوى أفكار اعتيادية تشبه ما يضمّه السوق أصلاً. غير أنّني في المقابل أحببت المخاطرة! وحين لم نكن سوى شركة صغيرة، كانت المعاملة معنا تقتصر على ذلك من دون أن يفهم الآخرون الرؤية أو المفهوم الذي نسعى إلى تحقيقه. وقد اضطررت إلى بذل جهود لأقنع من حولي أنّ انتقاء خيارات مختلفة عن العادة يُعدّ الخطوة الفضلى أحياناً.

  1. ليس اسم Drunk Elephant عادياً، من أين استوحيته؟

بعد أن وقعت في حبّ زيت المارولا كمكوّن، بحثت عنه على Google ووجدت فيديوهات تظهر حبّ الفيلة لفاكهة المارولا. ففكرّت حينها باسم Drunk Elephant وشعرت بأنّه لا يُنسى وبأنّه يدفع الناس إلى السؤال عنه نتيجة فضولهم. وقد أضاف ذلك لمسة من الخفّة والمرح إلى التركيبات الجدّية في النتائج التي تقدّمها.

  1. ما هي المهمّة التي تؤدّينها من خلال علامتك؟

 قد أقول إنّ مهمّتي الأساسية تتمثّل في مساعدة الآخرين على حلّ مشاكل بشرتهم. فالنهج الذي أعتمده مختلف، إذ لا أحبّذ للغاية معالجة البشرة بمنتجات تختلف مع "نوعها". فالبشرة الدهنية والبشرة الحسّاسة والبشرة المختلطة "أنواع" لا نستطيع تغييرها. ولذلك، لا بدّ من تجنّب المكوّنات غير الضرورية والضارة التي قد تُستعمل يومياً. بالتالي، بدلاً من البحث عن حلول للمشاكل التي تعاني منها البشرة، لا بدّ من التركيز على المواد التي تسبّب هذه المشاكل لحذفها من روتين العناية.

 

  1. تصميم العبوات بسيط إنّما جذّاب، هل تشاركين في مختلف مراحل الإنتاج؟

في الواقع نعم، حتّى في تصميم العبوات. فلطالما رغبت في تعبئة تحمي مضادات الأكسدة والمواد النشطة من الضوء والهواء. وكان لا بدّ أن ترافق الألوان المرحة واللمسات الزاهية التركيبات الفعّالة، علماً أنّ العبوات تعكس هذا الجانب من شخصيتي ونظرتي إلى الحياة بشكل عام.

  1. أخبرينا عن انطلاقتك في الشرق الأوسط. هل أخافتك المنافسة في البداية؟

متحمّسة للغاية لهذه الخطوة، فكثيرة هي الطلبات التي وصلتني من الشرق الأوسط، فأدركت أنّ المنطقة تهتمّ بعلامتي. وقد اخترت الشرق الأوسط تماماً كأي منطقة تُباع فيها منتجاتي، فالفلسفة التي نتّبعها فريدة. وآمل فعلاً أن تساعد مجموعتي الجميع على حب بشراتهم.

  1. هل تناسب المستحضرات إذاً بشرة المرأة في منطقتنا؟

دائماً ما أنصح عملائي بالاستماع إلى بشراتهم، فما تحتاج إليه اليوم قد يختلف عمّا تحتاج إليه غداً. ومنتجات Drunk Elephant تتيح جميعها مزجها واستعمالها معاً للحصول على روتينات مخصّصة يمكن تعديلها بحسب الظروف المناخية وبحسب احتياجات البشرة. ومن أفضل المنتجات المناسبة للطقس الحار والجاف في الشرق الأوسط، كريم Protini Cream وسيروم Protini Serum وكريم B-Hydra بالإضافة إلى طبقة الحماية من الشمس Umbra Sheer. وليست هذه سوى أمثلة قليلة عمّا يمكن استعماله من المنتجات بحسب احتياجات كل امرأة.

اقرئي أيضاً: