عطـور «غوالي» تحاكي إرثنا الشرقي

في العام 2016، أبصرت عطور «غوالي» النور فوضعت إرث الشرق ونفحاته في جوهر رؤيتها وعملها وابتكاراتها. وليست الإبداعات التي تقدّمها، موسماً تلو الآخر، عاديّة إنّما ثمينة تربط ماضينا بحاضرنا. لذلك، كان لا بدّ من لقاء مع مدير عام شركة عطور «غوالي»، أنيس عبد اللطيف، ليدخلنا أكثر في عالم العلامة وتفاصيل قصّتها.

اقرئي: لكل عطر شخصيّة

أخبرنا أكثر عن قصّة «غوالي».

أجرينا في الواقع بحثاً شاملاً ووجدنا فجوة في السوق التي تلبّي احتياجات مواطني دول مجلس التعاون الخليجي المعاصرين الذين يرغبون في تجربة جديدة وفريدة من نوعها تتمحور حول طقوس العطور الشرقيّة. لذلك، أخذنا العملاء كما وهذه الطقوس في الاعتبار وافتتحنا أولى متاجرنا في أغسطس وسبتمبر العام 2016.

لم أُطلق اسم «غوالي» على العلامة؟

ترجع كلمة «غوالي» إلى المراحل المبكرة في صناعة العطور في الخليج العربي، أي حين ازداد انتشار الدين الإسلامي في المنطقة. حينها، زار أحد العطّارين الأمير ليعرض عليه عطوره، فسأله هذا الأخير عمّا في داخلها إذ أحبّها للغاية. وبعدما عدّد له العطّار المكوّنات، قال له الأمير «كم هي غالية!». ومن إجابته، انبثقت الكلمة الجمع «غوالي». ومنذ ذلك الوقت، بدأ الأمير يطلب من العطّارين ابتكار «الغالية» الخاصة به، علماً أنّه كان يحتفظ بها سرّاً وراء زجاج أبيض بلّوري جميل.

اقرئي: 5 مصممي أزياء أهدوك عطورهم في 2018… إليك آخر مفاجآت إيلي صعب

هل جاء اختيار كلمة عربيّة رغبة في تسليط الضوء على أهميّة الجذور والإرث؟

بالطبع، فالاسم العربي جوهري.

ما هي المنتجات التي تقدّمها «غوالي»؟ وهل تقتصر على العطور وحسب؟

نقدّم مجموعة واسعة من المنتجات المعطّرة التي صمّمت لتلبية طقوس العطور الشرقيّة، بدءاً من مرحلة التنقية مع منتجات جل الاستحمام مروراً بطقوس التدليل مع منتجات الجسم والاستحمام والزيوت والعطور مع أو من دون العود وصولاً إلى المرحلة الأخيرة مع مختلف نواحي منتجات البخور. ولا بدّ من الإشارة إلى أنّنا نقدّم 7 تركيبات متوفّرة في كل الفئات أو الطقوس التي ذكرتها. بالإضافة إلى ذلك، نبتكر أكثر من 20 زيتاً عطريّاً مختلفاً ينساب بروعة مع التركيبات السبع لتتيح الحصول على نفحات خاصة بكل شخص. كما ونقدّم مباخر وعلب هدايا مصنوعة بإتقان.

ما هي المكوّنات الرئيسة التي تضيفونها إلى التركيبات؟

نعتمد في تركيباتنا على أرقى المكوّنات، وتشمل العود والعنبر والمسك واللبان وخشب الصندل والفواكه والتوابل والأعشاب وغيرها…

ما الخصائص التي تنفرد بها نفحاتكم؟

نختار نفحاتنا بعناية من لائحة تأخذ عملاءنا في الاعتبار. ولكل نفحة منها قصّة خاصة ومصدر إلهام لها.

اقرئي: فجر عطري جديد من توقيع Louis Vuitton

ماذا عن متاجركم؟ ما هي النقاط المشتركة بينها وبين ابتكاراتكم؟

صُمّمت متاجرنا بأسلوب واضح ومنظّم، وهي عبارة عن مساحات تتوزّع على أركان مخصّصة لكل خطوة من خطوات الطقوس. وهذا ما يتيح لنا نقل عملائنا في رحلة يستكشفون فيها طقوس «غوالي». بالإضافة إلى ذلك، نخصّص في متاجرنا غرفة واحدة يختبر فيها الضيوف طقوس البخور وسط أجواء «مجلس» مريحة. ولا بدّ من القول إنّنا نرحّب أيضاً بكل من يرغب في استكشاف منتجاتنا في الصالة الواقعة وسط كل متجر.

هل تخطّطون للتوسّع خارج منطقة الشرق الأوسط لنشر حضارتنا العربيّة في العالم أجمع؟

في الواقع، تندرج هذه الخطوة ضمن الأهداف التي وضعناها لعلامتنا.

هل تقدّمون خدمات خاصة؟

نعم، يتاح للعملاء إضافة لمسات خاصة بهم على المنتجات، سواء رسالة أو اسم أو رمز أو غيرها، فتُحفر على العلب والزجاجات. بالإضافة إلى ذلك، يستطيع عملاؤنا ابتكار عطورهم الخاصة من خلال اختيار مختلف الزيوت والنفحات.

اقرئي: ثنائي عطري فاخر من Valentino

ما أهميّة العطر في ثقافتنا العربيّة؟

وما النصائح التي تقدّمها للتألّق به؟

يعدّ العطر جزءاً لا يتجزّأ من ثقافتنا، فنحن نتألّق به يوميّاً وننشره على أجسامنا وملابسنا وفي منازلها وحتى في سيّاراتنا. أنصح عملاءنا بمزج النفحات والتركيبات ليحصلوا على مزيج فريد خاص بكل منهم.

إعداد: جانين عساف
شاركينا رأيكِ
مقالات ذات صلة
إخترنا لكِِ
المزيد من عطور