أربعة عطور لكلّ منها سحر خاصّ

قد تتساءلين عن العطر الذي يناسب إطلالاتك أكثر من سواه. لذا، لا تبحثي بعيداً لأنّنا نغوص اليوم في عالم مجموعة «خيالي» Kayali التي أطلقتها مؤخّراً هدى ومنى قطّان في ثنائيّة إبداعيّة خاصّة. فهذه المجموعة تجسّد مفهوماً استثنائيّاً بفضل توليفاتها المستوحاة من التراث الغني والبساطة العصريّة في منطقة الشرق الأوسط.

وإذ تمّت الاستعانة بمكوّنات فاخرة من مختلف المصادر حول العالم، لا يرتبط بهذه المجموعة سوى الإحساس المرهف والقوّة والأناقة. ومع تعدّد التوليفات واختلاف التعبيرات المنسوجة مع Kayali، لم يسعنا سوى طرح بعض الأسئلة على منى قطّان لتطلعنا على كيفيّة التألّق بهذه العطور بالطريقة المثلى.


- كيف تصفين كلّ عطر من العطور الأربعة؟
لا بدّ أن أقول أوّلاً إنّنا احتجنا إلى 7 سنوات لإنهاء هذه المجموعة، وقد رغبنا في عطور قويّة بما يكفي للتألّق بها على حدة إنّما تكمّل بعضها أيضاً لتستطيع المرأة المزج في ما بينها. وجاءت النتيجة النهائيّة لتُشعرنا بالفخر: عطر Elixir | 11 يمثّل عبيراً خاصّاً وآسراً وعطر Vanilla | 28 يعبّر عن لمسات راقية في توليفة ناعمة وعطر Musk | 12 هو مزيج متّقد من النفحات غير المتوقّعة وعطر Citrus | 08 يعكس لمستنا العصريّة على عطر كلاسيكي.
 

- هل يمكن ربط كلّ عطر منها بمناسبة معيّنة؟
للنفحات قدرة مذهلة على نقلنا إلى أماكن وأوقات مختلفة. فقد يعيدني العطر إلى يومي الأوّل في الجامعة أو إلى عطلة أمضيتها مع أسرتي، فهو أداة قويّة وعنصر أشعر بشغف كبير تجاهه. فالياسمين مثلاً يذكّرنا بعطر والدتي الذي اعتادت التألّق به، ويحمل عطرا Musk وElixir نفحات الياسمين، لذا أربطهما بتلك الذكرى. وبالنسبة إلى الحمضيّات، تذكّرني بهدى قبل أن ترتاد معهد التجميل في Los Angeles. كنّا نتسلّى بالعطور وبمزجها وقد أحبّت عطراً حمضيّاً معيّناً. أمّا الفانيليا، 
فلا تربطني بها أيّ ذكريات. غير أنّ نفحاتها بالنسبة إليّ مثاليّة للإطلالات الأنيقة وللشعور بالفخامة. ويكون عطرها دافئاً يحلّي المزاج!