Tom Connell: تسريحة الشعر تحدّد هويّة المرأة

بالنسبة إلى Tom Connell، المدير الفنّي لدى Trévor Sorbie، لا تكمّل تسريحة الشعر الإطلالة وحسب، بل تشارك أيضاً في تحديد هويّة المرأة. لذا، ما كان لنا سوى أن التقيناه لنتعرّف أكثر على شغفه بهذا العالم وعلى أحدث الصيحات لهذا الموسم.

أخبرنا أكثر عن شغفك بعالم الشعر.
انخرطت في عالم الشعر منذ سنّ صغيرة إذ امتلك والداي صالوناً، ما صقل رؤيتي الخاصّة لهذه المهنة قبل أن أحمل المقصّ حتّى. بالنسبة إليّ، تصفيف الشعر أكثر من مجرّد مهنة، إنّه العنصر الوحيد الذي جذبني إليه، وما من أمر يسعدني أكثر من عملي!

لو نظرنا إلى الأساليب التي تبتكرها، للاحظنا الجرأة والتفرّد. هل تعتقد أنّ هذه الموديلات تناسب المرأة في حياتها اليوميّة؟
قد أقول إنّ الأمر أشبه بالطريقة التي يتعامل فيها مصمّم الأزياء مع مجموعات الكوتور أو مجموعات الملابس الجاهزة. فكلّما كان العمل مفاهيميّاً وحدّد هويّة للعلامة، كلّما انجذب إلى الشركة الفريق الأكثر احترافيّة وإبداعاً وكلّما لامست النظرة الإبداعيّة العملاء. انطلاقاً من ذلك، نقدّم أساليب تناسب الحياة وتمثّل كل من يزور صالوناتنا.

برأيك، كيف تكمّل تسريحة الشعر الإطلالة؟
لو تألّقت المرأة بفستان يحمل توقيع أشهر المصمّمين ولو وضعت أفخر ساعاتها ومجوهراتها وانتعلت أجمل أحذيتها من دون اختيار التسريحة المناسبة، لن تشعر بالارتياح. فالتسريحة لا تكمّل الإطلالة وحسب، إنّما تشارك في تحديد الهويّة. ويرتبط اختيارها بشكل الوجه والمناسبة والمركز. 

ما هي أحدث صيحات موسم خريف وشتاء 2018 - 2019؟
نتوقّع أن تصبح تسريحات الشعر طبيعيّة أكثر فأكثر. فالجميع ينتقل من اللوك المسرّح تماماً إلى التسريحة الأكثر طبيعيّة. وبالنسبة إلينا، لدى Trévor Sorbie، نعمد باستمرار إلى التركيز على أساليب القصّات التي يسهل تصفيفها في المنزل من دون الكثير من التجفيف.

ما هي الصيحة المفضّلة بالنسبة إليك في المواسم جميعها؟
القصّة متدرّجة الطول الخاصّة بزمن السبعينات! فهي تمثّل لوكاً رائعاً وغير متكلّف يناسب النساء والرجال على حدّ سواء. وقد عمد الجميع إلى تجربة هذه الصيحة بدءاً من Mick Jagger وصولاً إلى Debbie Harry، علماً أنّنا عدنا ورأيناها مؤخّراً مع Alexa Chung وEddie Campbell. ولا بدّ من القول إنّنا ارتكزنا إلى هذه القصّة في صيحتين من صيحاتنا للعام 2018.

ماذا عن ألوان الشعر لهذا الموسم؟
على خلاف قصّات الشعر، ألاحظ أنّ عميلاتنا يبحثن عن الألوان الموحّدة والدائمة مبتعدات عن الجذور الداكنة والأطراف الفاتحة التي سبق ورأيناها. فالمرأة اليوم تحاول الحصول على لون قريب من لون جذورها مع تجدّد دائم، ما يعزّز أناقة القصّة.

برأيك، كيف يمكن أن تتّبع المرأة الصيحات وتحافظ على شخصيّتها وأسلوبها في آن؟
حين نعمل مع عميلاتنا في الصالون، نركّز على الأسلوب. فبدلاً من تطبيق صيحة معيّنة، نتعرّف على أسلوب المرأة الشخصي. ويعني ذلك أنّنا نأخذ في الاعتبار الملابس التي ترتديها والعمل الذي تمارسه والموسيقى التي تحبّها، وهكذا تساعدنا هذه المعلومات على تحديد ما يليق بها. فحين تعكس المرأة أسلوبها، تزداد ثقتها بنفسها فتكون أكثر قدرة على مواجهة أيّ أمر خلال يوميّاتها.

كيف تصف المرأة العربيّة استناداً إلى خبرتك مع العميلات في دبي؟
المرأة العربيّة أنيقة وتضع معايير عالية وتمتلك معرفة واسعة في عالم الموضة، والعناصر الثلاثة هذه تتناسب تماماً مع Trévor Sorbie. فالمعايير التقنيّة العالية التي نضعها لأنفسنا تساعدنا على تلبية احتياجات الأسلوب الجمالي العربي.

كيف نحافظ على صحّة شعرنا في أيّامنا هذه، بخاصّة مع كثرة استعمال أدوات التصفيف؟
قصّ الشعر دوريّاً هو الخطوة الأهمّ للحفاظ على صحّة الشعر. فأدوات التصفيف والحرارة العالية تؤذيان الشعر، بخاصّة الأطراف كونها الجزء الأقدم. لذلك، 
لا بدّ من قصّ الشعر باستمرار لتحسين صحّته.