PRP أهمّ العلاجات لبشرة شابّة ومشرقة

يتوجّه عالم الجمال أكثر فأكثر نحو العلاجات والنتائج الطبيعيّة، بخاصّة أنّ المرأة العصرية باتت تبحث عن تعزيز جماليّة ملامحها بدلاً من تغييرها بالكامل. ومن أهم العلاجات التي تلقى ترحاباً كبيراً في هذا الإطار PRP Platelet Rich Plasma أو العلاج بالبلازما الغنيّة بالصفائح الدمويّة. ومع د. لما جلوك، الإختصاصيّة الجلديّة التجميليّة في عيادة Aesthetics في مستشفى King’s College Hospital London في دبي، نتعرّف عليه وعلى أهميّته في ضمان بشرة شابّة ومشرقة.

طوال عقود طويلة، استُخدم علاج البلازما الغنيّة بالصفائح الدمويّة لعلاج الجروح بسرعة. أمّا اليوم، فيلجأ إليه عالم الجمال لتعزيز إطلالة البشرة. وفيما يمكن اختيار هذا العلاج لوحده والاستفادة من نتائجه الرائعة، يُتاح أيضاً ضمّه إلى علاجات أخرى لتحقيق نتائج أفضل بثلاث مرّات.

ما هو هذا العلاج تحديداً؟

يستخدم هذا العلاج بلازما الدم من الفرد ذاته لتحفيز نمو الخلايا وإصلاح الأنسجة وتعزيز إنتاج الكولاجين والإيلاستين. وتعمل هذه التقنية على مزج أكثر من 50% من كمية الدم مع عوامل نمو تحفّز الخلايا الجذعية. وكما يشير اسم العلاج، يفصل الطبيب أو المتخصّص الصفائح الدموية المركّزة عن بقية مكوّنات الدم ليستعملها ويحقّق هدفه.

ما هي حسنات استعمال البلازما الغنية بالصفائح الدموية؟

لا بدّ من القول أوّلاً إنّ إمكانية التعرّض لحساسية بعد العلاج كأثر جانبي ضئيلة للغاية، إذ تُعتبر التقنية طبيعية تماماً بفضل استخدام الدم من الفرد نفسه. وبفضل مكوّناته الطبيعية أيضاً، يُعدّ العلاج آمناً علماً أنّه يُستعمل منذ السبعينات لأغراض طبيّة عند علاج الجروح الناتجة عن الرياضات. أمّا بالنسبة إلى فوائده، فهي الآتية:

تجديد البشرة بشكل عام، حتّى المناطق التي يصعب عادةً بلوغها كالهالات السوداء مثلاً. وتحفيز إنتاج الكولاجين والإيلاستين داخل البشرة، ما يمنح تلك الباهتة والجافة والمترهّلة حياة جديدة.

وتجدر الإشارة إلى أنّ نتائج هذا العلاج طويلة الأمد. فعلى الرغم من أنّه يستغرق بعض الجلسات، أيّ حوالى ثلاث، تدوم النتائج حتّى عامين، علماً أنّ الأمر يعتمد أيضاً على أسلوب حياة الفرد.

PRP مع علاجات أخرى

سبق وذكرنا إمكانيّة دمج علاج PRP مع علاجات أخرى لنتائج أفضل، وها نحن نعدّد لك أبرزها:

الوخز بالإبر (Microneedling) مع الـPRP

عادةً ما يتمّ اللجوء إلى علاج الوخز بالإبر لتجديد البشرة التي تضطرّ إلى معالجة جروحاتها الصغيرة الناتجة عن الإبر، ما يعزّز بالتالي إنتاج الكولاجين. ونتيجة لذلك، تزداد مرونة البشرة فيخفّ الترهّل وتتقلّص الخطوط الرفيعة ويتوقّف ظهور البثور. أمّا حين يترافق الوخز بالإبر مع علاج البلازما، فتتسارع عملية إصلاح البشرة ويتجدّد شبابها بسرعة كبيرة مع تعزيز الترطيب أيضاً.

الليزر الجزئي مع الـPRP

يُعدّ الليزر الجزئي علاجاً من علاجات تجديد البشرة، إذ يشدّها تماماً مع تعزيز إنتاج الكولاجين. ومع علاج البلازما، ترتفع نسبة الكولاجين هذه ويتسارع ظهور النتائج. وفي النهاية، تكون البشرة أنعم وأكثر صحّة وشباباً.

علاج البلازما للشعر أيضاً!

لا يفيد علاج PRP البشرة وحسب، إنّما الشعر أيضاً. فعوامل النمو المتواجدة في البلازما الغنية بالصفائح الدموية تُعدّ ضرورية لعلاج تساقط الشعر، إذ تساعد على تقوية البصيلات وتحفيز نمو شعيرات جديدة وصحيّة، وهذا ما يعزّز نمو فروة الرأس بشكل عام. 

اقرئي أيضاً: أحدث صيحات شعر ومكياج للعروس بحسب الخبراء