لا تخافي من تقشير وجهك!

تهتمّ المرأة العصرية بجمالها أشدّ اهتمام حتّى أنّها لا تكتفي بالروتين المنزلي إنّما تزور المراكز الجمالية المتخصّصة للحصول على أحدث العلاجات والخضوع لجلسات عناية تزيدها رونقاً وجاذبية.

إليك أفضل وقت لممارسة الرياضة

ومن الجلسات التي تسمعين عنها كثيراً أو حتّى التي نخضع لها في كثير من الحالات تقشير الوجه. وعلى الرغم من أنّ التقشير خطوة أساسية لتجديد البشرة وتعزيز إشراقها، نسمع أكاذيب وإشاعات كثيرة عنها. ولكن، لنطّلع أوّلاً، مع خبراء علامة DCL الشهيرة، على فوائد هذه الجلسات على الوجه:

طبّقي أحمر الشفاه على طريقة داكوتا جونسون

التخفيف من الخطوط الرفيعة والتجاعيد.

تصحيح آثار أشعّة الشمس.

التقليل من آثار التصبّغات والندوب.

تحسين مشاكل البثور وحبّ الشباب.

تحسين ملمس البشرة.

تعزيز توحيد لون البشرة.

فماذا عن الآثار الجانبية؟

في الواقع، تستطيع أنواع البشرة جميعها الاستفادة من التقشير. أمّا في حال عانيت من مشكلة معيّنة في بشرتك، فلا بدّ من استشارة الاختصاصي الذي يتابعك ليحدّد لك قوة الجلسة التي تستطيعين الخضوع لها أو المنتجات الواجب تجنّبها أو حتّى وتيرة التقشير في الأسبوع. ففي هذه الحالة، تضمنين الاستفادة من آثار التقشير الإيجابية جميعها من دون مواجهة أي مشاكل جمالية إضافية.