كريمات الوقاية من أشعة الشمس تكذب… هذه درجة حمايتها الحقيقية

الكثير من vdl. هذه المفاجأة ستصدمك فعلاً. لكن هذا ما جاء في تقرير نشرته صحيفة “دايلي ميل” البريطانية مؤخراً.

اقرئي هذه هي المكوّنات الطبيعية التي تعالج جفاف بشرتك

وذكر التقرير أن 24 من 73 نوعاً من كريمات الحماية من أضرار أشعة الشمس تؤمن نصف درجة الحماية المدونة على عبوات منتجاتها.

كما جاء فيه: “رغم أن بعض الأشخاص يتمتعون ببشرة سمراء توفر حماية طبيعية من أشعة الشمس، إلا أن الجميع يحتاج إلى اعتماد طرق للحماية الإضافية من ضرر تلك الأشعة”.

وأضاف: “حتى وإن كنت لا تتعرض لأشعة الشمس، وأياً يكن لون بشرتك، فأنت أيضاً معرض للإصابة بسرطان الجلد”.

ولهذا نبهت “الأكاديمية الأميركية لأطباء الجلد” الجميع إلى ضرورة استخدام كريمات الحماية من تأثير الأشعة فوق البنفسجية التي تسبب الحروق”.

ولفت إلى أنه من المهم أن يحتوي كريم الحماية من أشعة الشمس على درجة حماية لا تقل عن 30.

اقرئي 3 عصائر تحارب الشيخوخة… هل تشربين أحدها؟

حقائق صادمة

كشف التقرير، بحسب “دايلي ميل”، أن كريمات الوقاية الشهيرة تحتوي على مكونات مثل الأفوبينزون والأوكسيبنزون والأوكتينوكسات.

ولتأمين حماية فعالة للبشرة، نصحت اختصاصية الحماية من أشعة الشمس تريشا كالفو النساء بما يلي: “يمكنك أن تطبقي نوعين مختلفين ويحتويان  على المكونات نفسها من كريمات الحماية من أشعة الشمس”.

 وتابعت: “أبرز ما تم اكتشافه هو أنه لا وجود لأي علاقة بين فعالية المنتج ودرجة حمايته وسعره”.

وأوضحت: “تعمل كريمات الحماية التي تحتوي على مكونات كيميائية على امتصاص الأشعة فوق البنفسجية، على عكس تلك التي تحولها إلى أشعة من نوع آخر، أي مستحضرات الحماية المعدنية. وتتضمن تلك المكونات الأوكتيساليت وهو عنصر كيميائي لطيف يؤمن للبشرة الحماية من أشعة الشمس”.

اقرئي  عزّزي فعاليّة كريم النهار بهذه الخطوات البسيطة

وقالت كالفو أيضاً: “تفرض منظمة الدواء والغذاء الأميركية على مصنعي كريمات الحماية تجربة منتجاتهم أولاً. لكن ليس على هؤلاء عرض النتائج التي يتوصلون إليها على خبرائها. ويبقى أن تطبيق كريم الحماية أفضل من عدمه وإن كان لا يؤمن درجة حماية كافية”.

إلا أنها رأت أنه لا يمكن التعرض لأشعة الشمس بشكل كثيف والاعتماد على كريم الوقاية تماماً. وأضافت: “يعتقد بعض الأشخاص أن تطبيق كريم الحماية يسمح بالتعرض لأشعة الشمس على امتداد النهار. وهذا خطأ، والسبب هو أنه لا يمكن هذا المستحضر أن يمنع نفاذ كل الأشعة فوق البنفسجية إلى داخل البشرة”.

ورأت أن الطريقة الأفضل لتبقى البشرة بأمان هي حمايتها قدر الإمكان من أشعة الشمس من خلال تغطيتها واعتمار القبعة والبقاء في الظل بين الساعة 10 صباحاً و2 من بعد الظهر.

وختمت كالفو: “في حال طرأ أي تغيير على لون بشرتك، فهذا يشير إلى أنها تعرضت للضرر”.

إعداد: سناء دياب شرارة
شاركينا رأيكِ
مقالات ذات صلة
إخترنا لكِِ
المزيد من العناية بالبشرة