جمال المرأة بعد الولادة

تُعدّ الأمومة أجمل تجربة تختبرها المرأة في حياتها. وإلى جانب الحماسة والتجدّد اللذين تشعر بهما الأمّ بعد الولادة، تطال جمالها تغيّرات متعدّدة ما يعني روتيناً جماليّاً جديداً. لذلك، التقينا جرّاح التجميل الشهير الدكتور David Matlock لنتحدّث معه عن جمال المرأة بعد الولادة.

تغيّرات لا مهرب منها
لا شكّ أنّ الأمومة ليست بالمهمّة السهلة وتحتاج إلى تضحيات كثيرة من النواحي جميعها. فحين تكرّس الأمّ وقتها للاهتمام بغيرها، قد تهمل العناية بذاتها ناهيك عن التغيّرات التي تختبرها في إطلالتها. وفي هذا السياق، يقول الدكتور Matlock إنّ إنجاب طفل أمر رائع وجميل إلّا أنّه يفرض أيضاً مجموعة نتائج تؤثّر على جسم الأمّ. فقد تعاني هذه الأخيرة من زيادة في الوزن وتراكم في الدهون التي يصعب التخلّص منها أحياناً من خلال التمارين الرياضيّة والنظام الغذائي.
ونتيجةً لذلك، تلجأ نساء كثيرات إلى شفط الدهون لعلاج المناطق العنيدة واستعادة جمال الجسم، بالتزامن طبعاً مع نظام غذائي محدّد وتمارين رياضيّة. بالإضافة إلى ذلك، تظهر مشكلة كبيرة أخرى لا سيّما في حالات الحمل المتعدّد، ألا وهي ترهّل جلد البطن وانتفاخه. ولكن، لا بدّ من الإشارة إلى أنّ علاجها ممكن بحسب حدّتها.
ومن العوارض الأخرى التي قد تظهر ذكر الدكتور ترهّل الثدي، علماً أنّ علاج مشاكل الثدي ممكن في الحالات جميعها. بشكل عام، تقوم نساء كثيرات بعد الإنجاب بعمليّة تجديد شاملة للجسم من خلال مجموعة إجراءات تصحيحيّة. 

روتين العناية بالوجه
لا شكّ أنّ فترة ما بعد الولادة تعني استقبال الصديقات والقريبات للاطمئان عليك ورؤية المولود الجديد. ولا شكّ أيضاً أنّك ترغبين في التخلّص من آثار التعب والإجهاد التي ترافق الأمومة. لذلك، كان لا بدّ من التركيز مع الدكتور Matlock على روتين العناية بالوجه.
وينصح جرّاح التجميل الشهير النساء جميعهنّ باستخدام منظّف عالي الجودة. فتنظيف البشرة خطوة أكثر من أساسيّة ليس للتخلّص من آثار الماكياج في نهاية اليوم وحسب، إنّما أيضاً للتأكّد من إزالة الأوساخ وآثار التلوّث التي التصقت بالبشرة. بالإضافة إلى ذلك، على كل امرأة الاهتمام بترطيب بشرتها مع الحرص على استخدام منتج يضمّ عامل حماية من أشعّة الشمس الضارّة، وذلك لإبعاد التصبّغات قدر الإمكان.
ولمزيد من العناية والتألّق، يركّز الدكتور على ضرورة حصول المرأة على جلسات دوريّة للعناية ببشرة وجهها، لا سيّما مع توفّر أجهزة غير جراحيّة تعالج أيّ عيوب في الوجه. أمّا في حال رغبت المرأة في بعض الحلول الأفضل للترهّل، فيمكنها اللجوء إلى الحشوات.
وفي هذا الإطار، يشير الدكتور Matlock أيضاً إلى ضرورة تطبيق مرطّب عالي الجودة على كامل الجسم بعد الاستحمام، وذلك للمساعدة على تحسين البشرة بعد الولادة.

أهمّ خطوة خلال الحمل!
ولو تساءلت عن أهمّ الخطوات التي لا بدّ من اتّباعها خلال الحمل لضمان الحصول على أفضل حالة ممكنة للبشرة بعد الولادة، فاعلمي أنّ التنسيق مع طبيب التوليد ضروري للالتزام بزيادة الوزن الموصى بها قدر الإمكان والمواظبة على ممارسة التمارين تجنّباً للترهّل بعد الولادة. 

النصيحة الأخيرة
ليس أمراً سهلاً أن يتوفّر للأمّ بعد الولادة وقت للعناية الشخصيّة بخاصّة مع احتياجات الطفل المتنامية. فما هي نصيحة الدكتور Matlock للأمّهات؟
«لا شكّ أنّ لهذه الفترة خصوصيّة معيّنة بين الأمّ وطفلها. ولكن، من المهمّ أن يتوفّر بعض الوقت للأمّ كي تعتني بنفسها وباحتياجاتها. وإنّ الحرص على تبنّي عادات أكل صحيّة وممارسة الرياضة بانتظام هو أمر صحّي على الصعيدين النفسي والجسدي. ويبقى الهدف في هذه المرحلة استعادة الأمّ لجسمها قبل الحمل».