بشرتك تستحقّ عناية طبيعيّة

لأنّك تهتمّين بجمالك وأناقتك الدائمين، تحرصين على اختيار الأفضل من دون تردّد. وفي مجال الجمال، لا سيّما العناية بالبشرة، تركّز علامات كثيرة تركيباتها على مكوّنات طبيعيّة فقط. فلماذا تستحقّ بشرتك إذاً العناية الطبيعيّة؟ وما هي الآثار الإيجابيّة التي تلتمسها من جرّائها؟

خيارات كثيرة
لا شكّ أنّك بتّ تهتمّين بأنواع المأكولات التي تدخل جسمك، لا سيّما مع ازدياد حملات التوعية حول الأطعمة العضويّة الخالية من المواد الكيميائيّة وغيرها من العناصر الضارّة. وتماماً كالجسم، تستحقّ البشرة عناية طبيعيّة بها. فلو ألقيت نظرة على المستحضرات المتوفّرة في الأسواق حاليّاً، لرأيت نسبة العناصر الكيميائيّة الكبيرة في التركيبات، بدءاً من البارابين وصولاً إلى الفورمالديهايد.
في المقابل، اختارت علامات تجاريّة متعدّدة أن تركّز مستحضراتها على المكوّنات الطبيعيّة فقط. ففي الواقع، يمكن التوصّل إلى تركيبات منظّفة ومنقّية ومقشّرة وحتّى مرطّبة من دون اللجوء إلى مواد كيميائيّة مضافة مضرّة. ومن هذه العلامات نذكر Sisley وAnne Semonin وKnesko وSukin 
وPharmacy The Organic وOdacité وغيرها...

والمكياج؟
وإن اعتقدت أنّ العلامات لا تبتكر سوى تركيبات طبيعيّة للبشرة، تكونين مخطئة لأنّك تجدين أيضاً مستحضرات مكياج طبيعيّة. فعلى سبيل المثال، تقدّم علامة Bite Beauty أحمر شفاه مرطّباً وكريميّاً وتبتكر علامة Pure 100% ظلال عيون من حبوب القهوة. بالإضافة إلى ذلك، تتنوّع مستحضرات المكياج الطبيعيّة أو العضويّة بين علامات Vapour Beauty وIlia وAu Natural وغيرها...

لماذا العناية العضويّة الطبيعيّة؟
من التساؤلات التي تراود ذهنك في هذا الإطار: ما الذي يدفعني إلى اختيار التركيبات الطبيعيّة العضويّة من دون سواها؟ أمّا الإجابة، فمتفرّعة وإليك أبرز نقاطها.

تركيبات أفضل لصحّتك وبشرتك
كم من مرّة استوقفتك على مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات أو مقالات حول خلطات طبيعيّة تعزّز رونق بشرتك أو تزيد ترطيبها أو تخلّصك من بثورها! ألا يؤكّد ذلك أهميّة المكوّنات الطبيعيّة بالنسبة إلى بشرتك؟ في الواقع، ما تضعينه على السحنة يدخل جسمك. فلو طبّقت مثلاً تركيبات تحتوي على مواد كيميائيّة كالبارابين والفثالات، يمتصّها جسمك مباشرةً. لذلك، تشكّل التركيبات الطبيعيّة خياراً مثاليّاً.

غياب المعطّرات الاصطناعيّة
تفضّل نساء كثيرات تطبيق مستحضرات خالية من الروائح، فتكون التركيبات الطبيعيّة مثاليّة في هذه الحالة لأنّها لا تضمّ أيّ مكوّنات كيميائيّة معطّرة. ولو فاح منها أيّ عبير، تأكّدي من أنّه يكون صادراً عن المكوّنات الطبيعيّة المستعملة. فالزيوت الأساسيّة تمنح في كثير من الحالات روائح جميلة تلطّف البشرة وتريح الذهن. وفي هذا الإطار، لا بدّ من القول إنّ المعطّرات الكيميائيّة قد تسبّب أحياناً تهيّج البشرة واحمرارها.

فوائد أكثر
لا شكّ أنّ المكوّنات الطبيعيّة نقيّة ولا تخضع لأيّ عمليّة صناعيّة، وهذا ما يضمن انعكاس كامل فوائدها على البشرة. وتماماً كما في المأكولات أي تماماً كما المكوّنات الصحيّة، تمنح المواد الطبيعيّة صحّة أفضل للبشرة. ولو كانت بشرتك حسّاسة، الجئي إلى التركيبات العضويّة الطبيعيّة من دون تردّد.

تجنّب المشكلات
لا يضمن اختيار التركيبات الطبيعيّة تجنّب مختلف أنواع حساسيّات البشرة وحسب، إنّما يبعد أيضاً عدم اتّزان الهرمونات والأمراض المختلفة. انطلاقاً من ذلك، يُنصح بالبحث عن المكوّنات الطبيعيّة والابتعاد عن تلك الاصطناعيّة قدر الإمكان.

أبرز المكوّنات الطبيعيّة
من أبرز المكوّنات المستعملة:

- للترطيب: زبدة الشيا ومستخلص الخيار
- لمقاومة الأكسدة: زيت الأكاي
- لتأمين الفيتامينات والمعادن: زيت اللوز الحلو ومستخلص الجرجير والصبار
- لمقاومة علامات التقدّم في السنّ: زيت بذور السمسم وزيت الزيتون وزبدة الشيا
- لتنقية البشرة وتقشيرها: قصب السكّر
- لتغذية البشرة: زيت الجوجوبا ومستخلص الجرجير
- لإضافة عطور طبيعيّة: زيوت الليمون 
والبرغموت الأساسيّة