استعيدي شبابك بأحدث تقنيّات الخلايا الجذعيّة

يُعدّ الحفاظ على شباب البشرة أولويّة في روتين المرأة الجمالي، لا سيّما أنّ الحياة العصريّة تتطلّب الكثير من الجهد والسرعة. لذلك، كان لا بدّ من التركيز على أحدث التقنيّات في هذا الخصوص ألا وهي علاج SAVA بالخلايا الجذعيّة، ولهذه الغاية التقينا الطبيب المتخصّص Steven Victor في مستشفى الإمارات. 

ما هو علاج SAVA بالخلايا الجذعيّة تحديداً؟
يقوم هذا العلاج على حقن مزيج من الدهون الطازجة وأجزاء من خلايا الأوعية الدمويّة (الخلايا الجذعيّة) في الوجه أو الرقبة أو الصدر أو اليدين بهدف تجديد المنطقة. فهو يعمل على محو التجاعيد والندوب ويحسّن نوعيّة البشرة (الملمس واللون والكثافة). ويكتمل التحسّن مع مرور الوقت، علماً أنّ النتائج تستمرّ من خمس إلى عشر سنوات. بالإضافة إلى ذلك، نحقن الخلايا الجذعيّة في مجرى الدم لمحاربة الالتهابات وتعزيز تدفّق الدم وضمان نموّ الأنسجة التالفة. ونتيجةً لذلك، يشعر العملاء بأنّهم أصغر بعشرين عاماً.

أخبرنا أكثر عن سير هذه العمليّة.
العمليّة بسيطة في الواقع. فبعد مجيء المريضة إلى العيادة أو المستشفى، تخضع للتخدير الموضعي لتُسحب منها كميّتان من الدهون بواسطة إبرة صغيرة. بعدها، يُعاد حقن عيّنة أولى في الوجه واليدين. أمّا العيّنة الثانية، فتُرسل إلى المختبر كي يتمّ استخراج الخلايا الجذعيّة من الشعيرات الدمويّة في الدهون. ويتطلّب ذلك ساعة من الوقت، علماً أنّه يتمّ أيضاً اختبار عدد الخلايا الجذعيّة وقابليّة عيشها وعقمها. وأتلقّى بعدها الخلايا الجذعيّة وأحقنها في الدهون الطازجة ثم في أدمّة الجلد. بالإضافة إلى ذلك، وكما سبق وذكرت، نحقن الخلايا الجذعيّة في الدم عبر الوريد. ولا بدّ من القول إنّ التعرّض للتورّم والكدمات يكون قليلاً، كما أنّ المريضة تستطيع استعادة نشاطاتها العاديّة في اليوم التالي. أمّا التحسّن، فيُلاحظ على الفور.

ماذا يميّز هذا العلاج؟
لا يستعمل علاج الخلايا الجذعيّة هذا أيّ إنزيمات أو عوامل نموّ، بل يُعدّ المزيج فريداً. فضلاً عن ذلك، يمكن القول إنّ طريقة الحقن مميّزة أيضاً.

هل يمكننا اعتبار علاج SAVA بديلاً مثاليّاً لحقن الفيلر وعمليّات الوجه التجميليّة؟
في الواقع نعم، إذ يحلّ مكان الفيلرات الاصطناعيّة جميعها، حتّى أنّه يقدّم نتائج أفضل من عمليّات شدّ الوجه التقليديّة إذ يعالج الحجم المفقود ويحسّن نوعيّة البشرة. ولو خضعت للعلاج، تشعرين بأنّك أصغر بعشرين عاماً حتّى أنّك تلتمسين تحسّناً في شعرك أيضاً.

ما هي النتائج المتوقّعة؟
تتوقّع المرأة زيادة في حجم بشرتها، ما يعالج الترهّل ويحسّن التجاعيد بنسبة تتراوح بين %90 و100% والندوب كالبثور وآثار العمليّات بنسبة %80 إلى 90%، هذا بالإضافة إلى تحسين ملمس البشرة ولونها ومرونتها. وحين أقول إنّها تشعر بأنّها أصغر بعشرين عاماً، أعني أنّها تختبر مزيداً من الطاقة وتنام بشكل أفضل وتفكّر بوضوح أكبر. 

ما الفرق بين علاج SAVA والتقنيّات التقليديّة؟
من أبرز الفوارق بين الجهتين الخلايا الجذعيّة الداخليّة أي الاستعانة بالوريد والتجديد العام الشامل من الداخل. بالإضافة إلى ذلك، لا يلجأ هذا العلاج إلى الخلايا الجذعيّة وحسب إنّما إلى الدهون الطازجة أيضاً. ولو أخذنا مثلاً عمليّات شدّ الوجه التقليديّة، 
لا تستعيد المرأة الحجم المفقود كما في علاج SAVA علماً أنّ ذلك ضروري لمظهر شبابي مثالي.

ما التفاصيل المرتبطة بهذا العلاج الثوري والواجب معرفتها؟
العمليّة سهلة للغاية وما من أمر واجب القيام به للتحضير لها. أمّا بعد العلاج، فلا بدّ من ضمان الحماية من أشعّة الشمس واعتماد نظام غذائي صحّي وممارسة التمارين الرياضيّة، أي تحسين أسلوب العيش بشكل عام.