Victor & Rolf تدعم قضيّة تهمّ النساء من خلال عطورها الجديدة

يُعتبر شهر مارس شهر النساء بامتياز، بدءاً من يوم المرأة العالمي في الثامن منه وصولاً إلى عيد الأمّ في الحادي والعشرين أي بعد أيام قليلة. وفي الواقع، الاحتفال بالمرأة يستحقّ أكثر من شهر واحد في العام، بخاصّة أنّها نبض المجتمع وقلب الأسرة وجوهر الحياة.

وعلى الرغم من التقدّم الكبير الذي وصلت إليه مجتمعاتنا، تتعدّد القضايا التي لا تزال تواجه النساء بقسوتها وتفرض عليهنّ قيوداً خارجة عن إرادتهنّ. ومن أبرز هذه القضايا، قضية زواج القاصرات التي اختارت دار Victor & Rolf دعمها هذا العام من جوانب متعدّدة.

ففي إطار طرح مجموعة Mariage لفساتين الأعراس المفعمة بالأناقة والفخامة والرقي، تكشف الدار عن ابتكارات عطرية محدودة الإصدار تبصر النور على التوالي في الأشهر المقبلة، ومنها عطر FLOWERBOMB Mariage الذي تتزيّن قارورته بطرحة بيضاء مطرّزة رائعة. والعطور هذه، الرجالية والنسائية على حدّ سواء، تكمّل إطلالة العروسين في أجمل أيّام حياتهما.

وبمناسبة إطلاق عطور Mariage، اختارت Victor & Rolf التعاون مع مبادرة VOW for Girls للحدّ من زواج القاصرات ودعمها مادياً كما ومن خلال تعزيز التوعية حول هذه المسألة الهامّة.

ولا بدّ من القول إنّ فكرة المبادرة أبصرت النور بعد أن حضرت الأميرة مابيل فان أورنج، وهي صديقة مقرّبة للمصمّمين فيكتور ورولف، زفافاً تمّ فيه تشجيع الضيوف على التبرّع. وتجدر الإشارة إلى أنّ أكثر من 12 مليون فتاة لم تبلغ 18 من عمرها تتزوّج سنوياً، أي ما يعادل فتاة واحدة كل 3 ثوانٍ. ويحصل زواج القاصرات في البلدان جميعها، وفي مختلف الثقافات والديانات.

وفي هذا الإطار، صرّح المدير العالمي لقسم عطور العلامات الفاخرة لدى لوريال، غيوم دي ليسكوين قائلاً: "احتفاءً بطرح عطر Flowerbomb Marriage، نقدّم التبرعات لمبادرة VOW for Girls بهدف دعم 12 مليون فتاة معرّضة لزواج القاصرات ولتشجيع طواقم عملنا وعملائنا والمؤثرين الذين يتعاملون معنا على الانضمام إلينا في هذا المسعى".

اقرئي أيضاً: في يوم المرأة العالمي: ساندرين جبرا توجّه للنساء رسالة عبر قصّة نجاحها