هل أعجبك التغيير في أجدد إطلالة لكيت ميدلتون؟

فاجأت كيت ميدلتون دوقة كامبريدج متابعيها بتغيير في مظهرها أثناء مشاركتها في الإطلاق الوطني لمبادرة Tiny Happy People، وهي مبادرة تدعمها قناة الـBBC التعليمية من أجل توفير مجموعة من الموارد الرقمية المجانية لدعم الآباء في تطوير لغة الأطفال من وقت الولادة إلى سن الرابعة.

وبدت كيت في غاية الأناقة بفستان أسود منقط بالأبيض فيما بدا واضحاً التغيير في شعرها حيث اعتمدت على زيادة الخصلات الفاتحة، فلم يعد بنياً كما اعتدنا عليه بل بات عسلي فاتح، واختارت تصفيفه بطريقة مرتبة وأنيقة فرأيناه ثابتاً مع خصلات ملتفة إلى الداخل.

أما فستان البولكا دوت باللونين الأسود والأبيض، من ماركة إيميليا ويكستيد، فلم يخذل من اختارته حيث بدا رائعاً عليها ونسقت معه حزاماً على الخصر، فيما انتعلت حذاءً بشرائط باللون البيج.

وفي حديثها أشارت كيت إلى أن مبادرة Tiny Happy People هي أداة رائعة ليتمكن الآباء من تلبية احتياجات أطفالهم الذين تتراوح أعمارهم بين 5 سنوات وما دون لتعزيز مهاراتهم القيمة في المنزل وسط جائحة فيروس كورونا.

وكشفت كيت أنها تمنت لو كان لديها مثل هذا البرنامج سابقًا خلال خوضها رحلة الأمومة لأول مرة، حيث وصفت البرنامج بأنه "غبار الذهب السحري".

وأضافت ميدلتون قائلة: "في الأشهر القليلة الأولى، تحظى بدعم كبير من القابلات والمرافقين الصحيين، لكن منذ ذلك الحين فصاعدًا تشعر بفجوة كبيرة قبل أن يبدأوا ارتياد المدرسة."

ويعتبر التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة أمرًا بالغ الأهمية في مساعدة الأطفال على فهم العالم من حولهم وفي صياغة مهاراتهم اللغوية بشكل عام وتعتبر السنوات الخمس الأولى من حياة الطفل مهمة بشكل خاص في هذا الصدد.

اقرئي المزيد: ميغان ماركل بإطلالة صيفية مريحة بعد الحجر