الكواليس الجمالية لعرض Dior في دبي

للمرّة الأولى على الإطلاق، نظّمت الدار العالمية الشهيرة ديور Dior عرض أزياء لمجموعة الهوت كوتور في دبي التي باتت مؤخّراً عاصمة الموضة في الشرق الأوسط.

وكانت ديور Dior قد نقلت أجواء السيرك ذاتها من باريس إلى دبي، لتقدّم لنا تجربة لا تُنسى سواء مع الأضواء والديكور أو مع العارضات من خلال تصاميم Maria Grazia Chiuri المميّزة أو حتّى اللوكات الجمالية التي عمل عليها مدير الإبداع والصورة في الدار Peter Philips.

ولا بدّ من القول إنّ Philips نجح تماماً في محاكاة روح المجموعة ومصدر وحيها، إذ رأينا لوكات جمالية جريئة وقوية. ولم يُخفى على أي أحد الإبداع الذي رافق مكياج Peter، لا سيّما أنّه استوحى من Chiuri ذاتها فقال: “استمدّيت إلهامي من Maria Grazia، فهذه مجموعتها وهذا عرضها ويتمثّل دوري في إكمال رؤيتها من خلال مكياجي. وقد تشاركت معي قصّتها، علماً أنّها تمحورت حول السيرك ما دفعنا إلى بعض الجرأة في المكياج. ولأنّ Maria أرادت أن تحافظ على صفاء إطلالة العارضات، ابتعدت عن تقنية الكونتورينغ أو تعزيز الإشراق لا سيّما بحضور القبّعات”.

وعمّا إذا مثّلت الإطلالات النهائية رؤيته الأوّلية أو جاءت نتاج تجارب متعدّدة، قال Philips: “عملنا على إطلالات تجريبية متعدّدة قبل أن نجد التوازن المثالي بين اللوك المبالغ فيه ولوك التهريج… وقد تمثّل هذا التوازن في الإطار الأسود. وفي الواقع، لجأنا في تلك التجارب إلى أربع عارضات من أربعة أنواع بشرة مختلفة فاختارت Maria ما ترغب فيه من الإطلالات الأربع”.

أمّا بالنسبة إلى المستحضرات الأساسية التي اختارها، فقال Philips إنّها تشمل مستحضر الترطيب ومستحضر الأساس الأوّلي وكريم الأساس، بالإضافة إلى الآيلاينر الأسود والماسكارا ومستحضرات الحواجب ومستحضر الشفاه لتعزيز الحجم. وحين سألناه عن قيامه ببعض التعديلات نظراً لارتفاع نسبة الرطوبة في منطقتنا، أجاب: “حرصت على ألّا يكون المرطّب غنياً للغاية وشدّدت على تطبيق مستحضر الأساس الأوّلي لضمان بقاء كريم الأساس لفترة طويلة”.

وبعد ديور Dior، هل ستخطو الدور العالمية الأخرى الخطوة ذاتها؟! وهل نشهد يوماً أسبوع الموضة العالمي في دبي؟