هل حان وقت أول تسريحة شعر لطفلك؟

صحيح أنّ خصلات شعر طفلك رائعة الجمال وتضفي عليه طابعاً لا يقاوم من البراءة والنعومة إلا أنها باتت تغطي عينيه وتمنعه من الرؤية بشكل جيد، وهذا يعني أنّ الوقت قد حان لقصّها.

إلا أنّ الكثير من الأمهات يجدن صعوبة في تحديد السن المناسب للقيام بهذه الخطوة، فهل يحين وقت زيارة مصفف الشعر بعد بلوغ الصغير عامه الأول أو يجب الانتظار لوقت أطول؟

عوّدي طفلك على التنظيم بخطوات بسيطة

من جهة ثانية، يبدأ التفكير: هل يمكن أن تقصّ الأم شعر صغيرها في المنزل فتحميه من زيارة المصفف الذي سيراه الطفل غريباً عنه وسيجد صعوبة في جعله يقترب منه، أم تأخذه إلى صالون متخصص وتنتظر لترى كيف سيكون رد فعله عند اقتراب المصفف منه؟

وفي هذا السياق، تقول مصففة الشعر عبير فياض: “من الأفضل أن تلجأ الأم إلى أهل الاختصاص وألا تخاطر بحمل المقص قريباً جداً من وجه صغيرها، أو قصّ خصلات شعره بطريقة عشوائية وغير مرتبة، على أن يتم هذا الأمر بعد بلوغه عامه الأول، حتى يتمكن من الجلوس في الكرسي المخصص له وتتمكن والدته من إلهائه بإحدى لعبه المفضّلة كي يستطيع المصفف أداء عمله”.

هل تستعدين للولادة؟ 5 نصائح تجنبك شراء الملابس غير الضرورية لطفلك  

وتؤكد فياض أنّ المصففين يختارون “ماكينة حلاقة ذات شفرات خفيفة  لقصّ شعر الصبيان أما للفتيات فيمكن استخدام المقص الصغير وذلك لحماية الأطفال من مخاطر الإصابة بأي حوادث مؤسفة، كما أننا نكون شديدي الحرص على الطفل فنقوم بتغنيجه ومحادثته بلطف كي لا يشعر بالاستغراب ويرحّب بفكرة الحصول على تسريحة جديدة”.

من ناحية أخرى، تقول فياض إنه يجب قص شعر الأطفال مرة كل ستة أشهر كي ينمو بشكل جيد مع ضرورة أن تهتم الأم باستخدام شامبو مناسباً لنوعية شعر الطفل كي يحافظ على صحته وحيويته.

 

وبحسب مصففة الشعر، من المفيد اصطحاب الأم لابنتها والأب لابنه لدى زيارتهما مصفف الشعر لتغيير التسريحة، فبهذه الطريقة يألف الصغير المكان ويعتاد على الأدوات التي يراها وعلى شكل المصفف، كما ويتشجع على التجربة ويكسر حاجز الخوف.

كم كوباً من الماء على المرأة الحامل أن تشرب يومياً؟

وفي النهاية، على الأم ألا تخاف على صغيرها من هذه التجربة وتظهر له خشيتها لأنّ مشاعرها ستنتقل إليه وسيبدأ بالصراخ والبكاء عند الدخول إلى الصالون.

 

إعداد: دينا زين الدين
شاركينا رأيكِ
مقالات ذات صلة
إخترنا لكِِ
المزيد من نصائح