نشاطات شتويّة مسلّية لأطفالك


من الضروري أن يخصّص الطفل وقتاً للتسلية والترفيه بعد عودته من المدرسة كي يحافظ على نشاطه ويزيد من عطائه. من جهتها، على الأمّ أن تكتشف المجالات التي تستهوي طفلها فتلفت انتباهه إليها.

نشاطات بعد الدوام
توفّر الكثير من المدارس نشاطات للتلاميذ بعد الدوام، بعضها رياضي مثل كرة القدم أو كرة السلّة أو كرة اليد، وبعضها الآخر فنّي وموسيقي مثل تعلّم الرقص أو العزف على البيانو، وهي مجالات تجذب الأطفال بعد سنّ السادسة.

اقرئي: الوسائل التكنولوجيّة تهدّد صحّة الأطفال

موافقة الطفل أساسيّة
لا بدّ أن تطرح الأمّ الفكرة على طفلها، فإذا وافق تقوم بتسجيله في النشاط الذي اختاره. ومن الضروري ألّا تجبره على القيام بنشاط لا يعجبه لمجرّد أنّها ترغب في أن يكون بارعاً فيه، بل عليها أن تبحث عن سعادته ورضاه قبل كل شيء، فهذا الحيّز من حياته هو لمتعته وتسليته وحسب.

تعلّم السباحة
بعض الأطفال لا يجيدون السباحة ويخافون من النزول إلى المسبح أو البحر صيفاً. إنّها فرصتك إذاً كي تسجّليهم في صفوف لتعلّم السباحة خلال العطلة الأسبوعيّة، فبهذه الطريقة يأتي فصل الصيف وقد أصبح صغارك سبّاحين ماهرين.

العطلة الشتويّة
يقضي معظم الأطفال العطلة الشتويّة داخل المنزل لأنّ الطقس في الخارج يكون ممطراً في أغلب الأحيان. لذلك، يجب أن تجد الأمّ لطفلها نشاطات مسلّية يمكنه القيام بها داخل البيت.

اقرئي أيضاً: كيف يختار طفلك ألعابه؟

نشاطات داخل المنزل
قد تشارك الفتاة الصغيرة في أعمال المنزل مثلاً أو تساعد والدتها في الطبخ، أمّا الصبيان فيمكنهم الحصول على الألعاب التثقيفيّة والتدريبيّة التي باتت تتواجد بكثرة في المتاجر المخصّصة لذلك.

وقت مخصّص للتلفزيون
سيقضي أولادك بالتأكيد وقتاً أمام شاشة التلفزيون أو الهاتف الخليوي، وفي هذه الحالة من الضروري ألّا يزيد الوقت المخصّص لذلك عن الساعة يوميّاً. لذا، دعيهم ينشغلون بنشاطات أخرى تتطلّب بعض الحركة، حتى ولو سبّب ذلك بعض الفوضى في المنزل.

مشاركة الأهل
من المهمّ جدّاً أن يشارك الأهل أولادهم بعض النشاطات الترفيهيّة خلال أوقات فراغهم أو في عطلهم، فيقوم الوالد مثلاً بتجميع المكعّبات مع ابنته الصغيرة وتقوم الأمّ بقراءة قصّة لطفلها.

المزيد: ديكور مميّز لغرفة أطفالك

تفاصيل مهمّة
إنّ هذه التفاصيل الصغيرة التي لا ينتبه إليها الأهل بسبب كثرة انشغالاتهم تساعد الأطفال على تحقيق التوازن النفسي، كما تؤثّر إيجاباً على الأهل أيضاً
إذ تخلّصهم من التوتّر والقلق وتقوّي علاقتهم بأولادهم.

السفر هو الحلّ
سفر الأهل مع الأطفال خلال العطلة الشتويّة للتزلّج ورؤية الثلوج والاستمتاع بالأجواء المميّزة لهذا الموسم مفيد جداً لكي يجدّد الجميع نشاطهم ويعودون بحماس إلى الحياة الروتينيّة.



شاركينا رأيكِ