انقلي شغف المطالعة إلى أطفالك

ستتغير حياتك أطفالك حين يكتشفون متعة المطالعة والغوص في عوالم الروايات، سيتشرّبون قضايا وقصصاً وأحداثاً تغيّر نظرتهم إلى الدنيا، فساعديهم كي يزيد حبّهم للقراءة في أوقات فراغهم.

غرفة نوم واحدة ترافق طفلك لسنوات طويلة

غرس حب القراءة في كيان أطفالك يساعدهم على زيادة اندفاعهم نحو تحصيل العلم والمعرفة، ويوسّع مداركهم ويزيد من قدرة استيعابهم وتركيزهم، من هنا عليك البدء بمسعاك هذا وهم في سنّ صغيرة كي تصبح المطالعة عادة تلازمهم حتى المراهقة والشباب.

البداية تكون بأن تقرئي لأولادك قبل النوم، ولا نعني القصص الخياليّة وحسـب، بل مقاطع من روايات أدبيّة وأخرى فنيّـة أو ثقافيّة تتناسب وعمرهم، حتى يعوا جمل المعاني والمفردات والحكايات التي يسمعونها بصوتك.

التنويع أساسي إذا رغبت في أن يهوى ابنك المطالعة، يجب ألا تكون كل الكتب التي يقرؤها عميقة تحتوي على مفردات صعبة ومعقّدة وذات أبعاد يصعب فهمها، يمكن أن يبدأ بالكتب المسلّية والخفيفة.

ناقشي مع طفلك محتوى الكتاب الذي قرأه لكي تعرفي مدى استفادته منه، وبيّني له وجهة نظرك أو اشرحي له ما لم يفهمه جيداً.

5 معلومات عن الوحام أثناء الحمل

لا يخلو المنزل من الألعاب، أما الكتب فوجودها شبه معدوم، وهذا أمر خاطئ، إذ يجب أن يحتوي المنزل على مكتبة كبيرة، فيها الكثير من أنواع الكتب.

تنتشر في بعض القصص والروايات معلومات وقيم وحتى صور لا تتلاءم مع مجتمعنا وعاداتنا وتقاليدنا، لذلك لا تنسي أن تطّلعي على مضمون الكتب التي تقع بين أيدي الصغار.

يحتاج الطفل إلى أن يشعر بأنّك فخورة به، وعليك أن تكوني أكثر من فخورة حين يختار المطالعة لتكون هوايته، لذلك اشتري له هديّة حين ينتهي من قراءة كتاب مهم أو قدّمي له مبلغاً مالياً متواضعاً.

من الضروري أن تدخلي في نقاشات ثقافيّة وفكريّة مع زوجك حول أجدد الكتب التي تقرؤونها، بأسلوب سلس وبسيط، حتى يفهم أطفالك الكلام ويتحمّسون للقراءة واستقصاء المعلومات بأنفسهم.

علّمي طفلك فنّ التعامل مع الآخرين

إعداد: دينا زين الدين
شاركينا رأيكِ
مقالات ذات صلة
إخترنا لكِِ
المزيد من نصائح