إلينا أندريوتيس: لا تمنعي أولادك من استخدام مواقع التواصل… هكذا تحمينهم بذكاء

تشكل مواقع التواصل الاجتماعي الشغل الشاغل لأبناء العصر الحديث. لهذا تطرقنا إلى مدى تأثيرها على الأطفال خصوصاً مع الاختصاصية في علم النفس العيادي في Kidcare Pediatric Clinic إلينا أندروتيس.

اقرئي: لينا أيوب: لهذه الأسباب طفلك يريد الربح دائماً

وذلك على هامش مشاركتها في مؤتمر «رفاه الآباء والأمهات والأطفال»Parent And Child Wellbeing الذي ينعقد اليوم في دبي بدعوة من شركة «ميدياكويست» وموقع «بيبي آرابيا».

 في البدء حدثينا عن مشاركتك في مؤتمر «رفاه الآباء والأمهات والأطفال»Parent And Child Wellbeing.

أسعدني كثيراً أن أشكل جزءًا من هذا الحدث الذي يقام اليوم السبت 28 مايو. وأرى أن هذا يشكل مبادرة مميزة وأتطلع بحماس إلى التواصل مع الأمهات هناك. وخلال مشاركتي سأناقش موضوع الجيل الرقمي مع زملائي. وسنتطرق إلى مواضيع مختلفة مثل حماية الأطفال من التنمر الإلكتروني ومدة الجلوس أمام الشاشة وأفضل الطرق لاستخدام التكنولوجيا. كما سنتناول تأثير الوسائل الإلكترونية على العلاقة بين الناس في محيطنا وكيفية الحفاظ على الروابط الأسرية والاجتماعية.

وبالحديث عن علاقة الأطفال بوسائل التواصل، ما العمر المناسب لذلك؟

قبل كل شيء يجب الإشارة إلى أن الحدّ الأدنى العمري الذي يسمح خلاله للأطفال بامتلاك حساب على مواقع التواصل مثل فيسبوك وتويتر وإنستغرام وبنترست هو 13 عاماً. ولا شكّ في أن بعض الأطفال يفتحون حسابات ولا يقولون الحقيقة بشأن أعمارهم.

لكن الأهم برأيي هو تعليم الأطفال كيفية استخدام تلك المنصات بالطريقة الصحيحة. ومن المهم التركيز على الاعتدال في ذلك وعلى الاستخدام الآمن من خلال حسن اختيار الكلمات وعدم اللجوء إلى تلك الوسائل من أجل الشهرة أو التنمر… كذلك من المفيد جداً تدريب الأبناء على كيفية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وعلى تقديم أنفسهم من خلالها وعلى أفضل طرق التحدث والكتابة.

اقرئي: علامات لا تعرفينها تكشف مشاكل النظر لدى طفلك… تعرّفي عليها

إذاً كيف تؤثر وسائل التواصل على شخصية الطفل إيجاباً وسلباً؟

برأيي يمكن وصف العلاقة مع وسائل التواصل بالمزدوجة. فقد أشارت دراسات عدة في مجال الإعلام وعلم النفس إلى أن صفات شخصيتنا تؤثر على الطريقة التي نستخدم بها وسائل التواصل الاجتماعي. وفي المقابل فإن قضاء الوقت في العالم الافتراضي يؤثر على شخصية الأفراد بشكل ملحوظ.

لنبدأ بالتأثيرات السلبية: أظهرت الأبحاث أن للاستخدام المتزايد لوسائل التواصل تأثيراً سلبياً على تقدير الشخص لنفسه وعلى مزاجه. فهو يواجه من خلالها مثلاً معايير جمال غير واقعية، كما يطلع على الحياة المثالية. ولأنه لا يستطيع بلوغها فإنه يشعر بالحزن وعدم الرضى.

كذلك فإن الأشخاص الذين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي بشكل يومي يعتبرونها طريقة لفحص شخصياتهم من خلال نظرة الآخرين. إذاً يمكن هذه الوسائل أن تولد مشاعر مثل الحسد والغضب وعدم تقدير الذات والرغبة في المنافسة. كما أنها تسبب تراجع القدرة على الصبر والتحمل لأن معظم المستخدمين يرغبون في الحصول على إجابات سريعة على تطلعاتهم.

أما التأثيرات الإيجابية فمنها أن تلك الوسائل تشكل صلة وصل بين المستخدم وأفراد أسرته وأصدقائه. كما أن بعض المواقع يساعد على امتلاك المعلومات ويعزّز الحس النقدي من خلال تقديم المصادر والمعارف.

اقرئي: الأوساخ تحمي طفلك من الأمراض… اكتشفي كيف

ما الذي يمكن الأهل القيام به من أجل حماية أطفالهم من التأثيرات السلبية لوسائل التواصل الاجتماعي؟

أول ما أنصحهم به هو أن يتواصلوا مع أولادهم. فهذا التواصل هو المفتاح الأساسي لتعليم الأبناء كيفية استخدام مواقع التواصل بالشكل الصحيح. فقد سمعت الكثير من الأطفال يقولون إن أحداً لم يحذرهم من خطورة نشر صورهم على المنصات الافتراضية.

كذلك من المهم أن يتشارك الأهل والأبناء استخدام تلك المنصات. ومن المهم أن يناقشوا الكثير من الأمور المرتبطة بها مثل الفيروسات ومعايير الأمان والخصوصية وتقنيات نشر الصور وغير ذلك. وأنا أحب دائماً أن أقول للأطفال: «إذا كان القيام بأمر ما يزعجكم في حياتكم الواقعية، لا تقوموا به على المنصات الافتراضية».

كذلك أوصي الأهل بتحديد المواقع التي يمكن أطفالهم الوصول إليها في المنزل. وأدعوهم إلى مراقبة الوقت الذي يمضيه هؤلاء وهم يتصفحون المواقع الإلكترونية وأن يشجعوهم على القيام ببعض النشاطات الأخرى. إذاً من المهم الحفاظ على التوازن بين الحدود والحرية فيما يتعلق باستخدام أطفالنا لتلك المواقع.

اقرئي: الأوساخ تحمي طفلك من الأمراض… اكتشفي كيف

لكن ألا تساعد وسائل التواصل الأطفال على بناء قدراتهم الاجتماعية؟ أما أنهم يصبحون في هذه الحالة أسرى للشاشة؟

في حال تم استخدام هذه الوسائل بالشكل المناسب، يمكنها أن تساعد على تعزيز المهارات الاجتماعية لدى الأطفال. لكنها قد تحدّ أيضاً من قدرتهم على التواصل مع نظرائهم في الحياة الواقعية في حال تمّ التعامل معها بطريقة غير صحيحة.

ومن المهم العلم أن التواصل المباشر والمهارات الاجتماعية ليست أموراً تولد معنا بل نكتسبها من خلال التعلم وفي عمر مبكر.

إذاً يجب إتاحة الفرصة للأولاد بالخروج واللعب مع الأطفال الآخرين. فهذا يشكل جزءًا مهماً من نموهم وتكوين قدراتهم الاجتماعية. فالتوازن هو المطلوب بين الشاشة والنشاطات الخارجية.

اقرئي: انتبهي! مشاهدة البرامج الرياضية قد تصيب أولادك بالسمنة… إليك السبب

لكن بعض الأهل يمنعون أبناءهم من استخدام تلك الوسائل. هل من تأثيرات سلبية لهذا؟

يرتبط هذا بكل حالة على حدة. أنا أحترم قرارات الأهل الذين يمنعون أولادهم من استخدام مواقع التواصل. ورغم هذا أرى أنه سواء تعلق الأمر بتلك المواقع أو بغيرها من أمور الحياة، يجب تعليم الأولاد كيفية التحكم بخياراتهم.

أما منعهم من الدخول إلى مواقع التواصل فهو يؤدي إلى حمايتهم لكن من الضروري التذكر أنهم سيلجؤون إليها فيما بعد. إذاً من المهم أن أراقب دخول أبنائي إلى تلك المواقع بدلاً من أن يفعلوا ذلك من دون علمي خارج المنزل. لكن أكرر أن هذا يختلف بين طفل وآخر وحالة وأخرى.

إعداد: سناء دياب شرارة
شاركينا رأيكِ
مقالات ذات صلة
إخترنا لكِِ
المزيد من نصائح