7 علامات غريبة تدل على أنك حامل!

الصورة مأخوذة من Phocalmedia

كثيرة هي أعراض الحمل الشائعة التي تخبرك أنّك حامل، فالتقيؤ والغثيان من أكثر العلامات التي تشير إلى أنّك تستعدين لاستقبال مولود جديد وأن الحلم الذي لطالما راودك بتكوين أسرة بات أقرب من أي وقت مضى.

ولكن مهلاً، هذه العلامات ليست لوحدها مؤشراً لحدوث الحمل بل ثمة عوارض قد تشعرين بها وتتجاهلينها لأنها غريبة نوعاً ما ولن تخطر في بالك. تعرّفي عليها في هذه الأسطر:

اقرئي: هل أنت حامل…إليك الوضعية الأنسب للنوم!

احتقان الأنف

تغيّر الهرمونات قد يسبب لك انسداد الأنف واحتقانه وقد تشعرين بأنك على وشك العطس ولكن تعجزين عن ذلك. هذا الاحتقان قد يحدث قبل موعد الدورة الشهرية المعتاد أو بعد فوات موعدها بيوم. وهو من العلامات التي تدل على حدوث الحمل.

ظهور البثور في وجهك

تغير الهرمونات قد يسبب لك ظهور حبوب كثيرة وبشكل غير اعتيادي بخاصة إذا كانت بشرتك نقية من هذه الندبات. فإذا لاحظت هذه العلامات على وجهك إذاً أنت حامل!

عدم تقبل بعض الروائح

في حال لاحظت أنّك تنزعجين من الروائح الغريبة كمعجون الأسنان مثلاً من دون مبرر وبشكل مفاجئ، فهذا يعني أنّك حامل.

اقرئي: 7 علامات تدلّ على اقتراب موعد الولادة

نزول الدم

على الرغم من أن تأخّر الدورة الشهرية يعتبر من علامات وجود الحمل إلا أنّ نزول الدم هو مؤشر إضافي ويحدث نتيجة لانغراس البويضة في الرحم. وقد ينجم عنه ألم مشابه تماماً لألم الدورة الشهرية بسبب حدوث تقلصات في أسفل البطن، فهي من أهم أعراض الحمل وتكون متكررة في أول فترة من الحمل.

الإمساك

تغيرات الهرمونات يؤدي إلى حدوث بطء في حركة الأمعاء، فلا داعي للقلق ولتناول ملينات لأنّ من شأنها أن تؤثر على تثبيت الحمل.

التعب والإرهاق والصداع

هل تشعرين بأنك متعبة من دون سبب واضح؟ بعض النساء قد يشعرن بالتعب وبميل إلى النوم في أوقات غير اعتيادية نتيجة ارتفاع هرمون البروجيسترون. كما أنّ الارتفاع المفاجئ للهرمونات في جسمك قد يسبب لك صداعاً مع بداية الحمل.

اقرئي: 5 فوائد مذهلة للرضاعة الطبيعية

تورم الأطراف وانتفاخها

ستتفاجئين بأن خاتمك قد يضغط على إصبعك، وبأن مقاس حذائك تغير فجأة وستجدين نفسك تنتعلين مقاساً أكبر بسبب تورم قدميك. كما وقد تشعرين بثقل في رجليك وبألم عند المشي.

إذاً، هذه الأعراض هي الأكثر شيوعاً لدى النساء في أيام الحمل الأولى وتستطيعين من خلالها معرفة ما إذا كنت حاملاً أو لا! والأهم من كل ذلك أن تجري الفحص الطبي الذي يؤكد لك الأمر.

إعداد: إيليان القاعي‎
شاركينا رأيكِ
مقالات ذات صلة
إخترنا لكِِ
المزيد من حمل