TOD’S الفخامة الإيطاليّة


تجتمع الأناقة والجودة العالية في تصاميم عملية وحيوية، وهي روح العلامة الإيطاليّة الراقية Tod’s التي كسبت خلال السنوات الماضية ثقة ملايين العملاء الذين يقدّرون الجلود المترفة، وهذا ما جعلهم يحافظون على وفائهم لمنتجاتها، فباتت تنتشر اليوم في مختلف دول العالم، وتخطت عالم الأحذية والحقائب لتصل إلى مجال الأزياء بفروعه المختلفة.

مهنة متوارثة أباً عن جد

قصّة هذه العلامة بدأت مع Filippo Della Valle، الذي عمل في صناعة الأحذية الجلدية مطلع القرن الماضي، وقد ورث المهنة عنه ابنه Dorino الذي عمل من بهو منزله، وبدأت المنتجات التي يصنعها تحظى بشهرة محلية، وذلك بفضل جودتها ونوعية الجلود المميزة التي استخدمها، إلاّ أنّ الفضل في توسيع الأعمال على صعيد إيطاليا يعود إلى Diego الابن البكر لـDorino في الأربعينات من القرن الماضي.

دهاء في التسويق

على الرغم من أنه درس الحقوق في جامعة بولونيا، إلاّ أنه فضّل أن يترك هذا المجال ويركز على نشر أعمال عائلته، فاستغلّ علاقاته في الأوساط الاجتماعية الراقية وأقنع كبار رجال الأعمال بتجربة الأحذية التي يبتكرها والده، وهكذا بدأ يلفت الأنظار إليها.

فكرة ذكية

يمكن القول إنّ حذاء Gommino شكّل العلامة الفارقة لهذه الدار، وقصّته جاءت حين زار Diego الولايات المتحدة ولاحظ أنّ معظم الناس فيها خلال السبعينات كانوا ينتعلون حذاءً من دون كعب، يتميز عادةً بخفته وليونته فاشترى واحداً وعاد به إلى إيطاليا وهناك عرضه على والده، وحين رآه هذا الأخير طلب منه أن يرميه في القمامة، إذ اعتبره قبيحاً مقارنةً بالأحذية التي يصنعها، ولكن بعد أن تريث قليلاً قرر أن يصنّع حذاءً شبيهاً به إنما بنوعية جلد فاخرة، فالناس بحاجة إلى حذاء مريح وفاخر في آنٍ واحد، بعد أن كانت الأحذية الفخمة تقتصر على تلك الثقيلة والضخمة والمليئة بالتفاصيل، ليتمّ بعدها ابتكار حذاء الـGommino الذي عرف الشهرة سريعاً لأنه ناسب التغييرات الحاصلة في الحياة الاجتماعية والتوق للأحذية المريحة والعمليّة.

الحقائب المترفة

بعد نجاحها في مجال صناعة الأحذية، قرّرت Tod’s في العام 1997، توسيع مجموعتها من خلال إطلاق الحقائب الفاخرة التي جمعت بين الكلاسيكية والحداثة، وعكست بصمة هذه العلامة الإيطالية على أكمل وجه.

تميزت منتجات الماركة بالتركيز على خطوات العمل لتكون كل قطعة متفرّدة وكأنها تحفة فنية، بدءاً من قطع الجلد مروراً بالحياكة اليدوية وليس انتهاءً في العناية بالتفاصيل والأجزاء التي تسهم في اكتمال الصورة النهائية للمنتج ومتانته وجودته، مع التشديد على أن تتم كل مراحل الإنتاج في إيطاليا، حيث تصنّع مئات العينات الأولية التي يتم اختبارها من قبل مجموعة من الموظفين وأحياناً من قِبل Diego نفسه، ليوافق على عدد محدد من التصاميم والتي تصنّع بشكلٍ نهائي.

خيار الشهيرات

اختيار أجود أنواع الجلود والإبقاء على شكلها الأصلي كجلود التماسيح والأفاعي، وغيرها التي تنتظر أن تصبغ وتطوّع كي تصبح قابلة للانتعال أو للحمل كحقائب، جعل منتجات Tod’s مطلباً للشهيرات أمثال الأميرة Diana وCarla Bruni بالإضافة إلى النجمات أمثال Scarlett Johansson وJulia Roberts وغيرهن.

تقدمّ مع مرور السنين

تحافظ العلامة منذ انطلاقها على مركز متقدم بين العلامات المنافسة لها في إيطاليا وأوروبا والعالم، وقد تمّ وضعها في بورصة ميلانو عام 2000، كما أدى نموها السريع في السنوات الأخيرة إلى زيادة مبيعاتها عام 2015 بنسبة ٪7,4 بالمقارنة مع عام 2014 ما سمح بتوظيف أكثر من 4500 شخص.

بيئة عمل صحيّة

تحرص الشركة على تأمين جو عمل مريح لموظفيها ولأسرهم، لثقتها بأنّ الموظف والحرفي السعيد سيبدع في عمله وسيمارسه بشغف ونشاط، كما أنّ المالك يسعى إلى تعزيز تواجده في المصانع والمتاجر، وإلى التواصل مع الموظفين، ويُعتبر مصنع Tod’s من أوائل المصانع في إيطاليا التي أقامت روضة أطفال لأبناء العاملين وصالة رياضية للموظفين.

الدقة هي العنوان

هذا الحذاء الذي ترينه معروضاً في واجهة أحد متاجر Tod””s احتاج إلى أكثر من مئة خطوة قبل أن يتخذ شكله النهائي. بدايةً بالتقطيع اليدوي للجلد والذي سيشكل البنية الأساسية، مروراً بخياطة كل من الأجزاء الفردية. اعتماداً على تصميم الحذاء، مع العلم أنه يمكن أن يصل عدد القطع الجلدية إلى خمسٍ وثلاثين قطعة، يعمل على تطويع كل قطعة عامل مختص، ينقلها إلى العامل التالي وفي النهاية يتم تجميع الحذاء النهائي.

لمسة عصرية

صحيح أنّ العلامة إيطالية عريقة تعود إلى أوائل القرن الماضي، وتتباهى بالتصاميم الكلاسيكية والراقية، إلاّ أنّ ما يميّزها هو اللمسة العصرية التي تطبع الأكسسوارات والأزياء سواءً النسائية أو الرجالية، ولذلك جذبت فئة الشبّان والشابات، وتتواجد متاجرها في عشرات الدول حول العالم ومن بينها دول الشرق الأوسط والخليج العربي.

إقرئي أيضاً: عبايات ملونة من دار اندماج ، داماس تطلق مجوهرات الأميرة نجلاء بنت عاصم ، بلقيس بفستان وتسريحة طفولية



شاركينا رأيكِ