الأحد ٢٥ / يونيو / ٢٠١٧

موافق

DANEH BUAHMAD تصاميمي تشكّل تصريحاً قويّاً

المصمّمة السعوديّة Daneh Buahmad


دخلت المصمّمة السعوديّة Daneh Buahmad عالم الأزياء من بابه العريض، راسمة لنفسها نهجاً فريداً ومميّزاً. وبفضل أسلوبها الأنيق، تمكّنت من أن تجد توازناً بين الأزياء العمليّة والمريحة من خلال تصاميم مدهشة ومفعمة بالحيويّة. وسرعان ما لاقت علامتها التجاريّة DANEH شعبيّة واسعة إذ إنّها تقدّم أزياء مميّزة وعمليّة وفريدة وأنيقة في آن. تعرّفي معنا أكثر على تفاصيل عمل هذه المصمّمة الشغوفة ونهجها في عالم الموضة.

ما الذي دفعك إلى اختيار مجال الموضة وتصميم الأزياء؟

في العام 2010، أسّست علامتي التي تتميّز بأسلوبها المتحرّر والتي تتوجّه إلى المرأة المتواضعة والأنيقة. لطالما كان واضحاً بالنسبة إليّ أنّني سأعمل في مجال الموضة، فمنذ الطفولة وأنا أحبّ الملابس، حتّى إنّني ابتكرت تصاميمي الخاصّة في سنّ مبكرة. ولكن خلال أيّام الدراسة صرفت النظر قليلاً عن جانب الإبداع والابتكار الذي أتمتّع به لأدرس علوم الكمبيوتر مع التركيز على الوسائط المتعدّدة التفاعليّة. وبعد العمل في مجال تكنولوجيا المعلومات لعدّة سنوات، حان الوقت لأتبع قلبي وشغفي الحقيقي للموضة. أردت في البداية أن أفتتح متجري الخاصّ، لكنّني أدركت لاحقاً أنّني أرغب في التصميم. وهكذا، تعمّقت أكثر في عالم الموضة وارتدت Central Saint Martins في لندن لأكتسب الخبرة اللازمة وأحسّن مهاراتي في التصميم. وكان هدفي الأساسي هو تصميم ملابس عصريّة ومريحة ومناسبة لكل يوم، وجريئة وممتعة في الوقت نفسه.

مصدر إلهامي الأساسي هو محيطي، كما أنّني أستوحي أيضاً من والدتي وملابسها القديمة ومن العطلات التي آخذها. ويساعدني كل اكتشاف جديد على إيجاد الأفكار وتخطّي الحدود.

في كل مجموعة أصمّم للمرأة النشيطة والعاملة، التي تبحث عن ملابس بسيطة وأنيقة. لذا، أقدّم الملابس المميّزة والعمليّة، سواء من حيث الأسلوب أو اللون أو القماش. واليوم في مجموعتي الـ13، تطوّرت تصاميم DANEH لتصبح أكثر أناقة، فتبرز بقصّاتها وتمزج بين أنواع مختلفة من الأقمشة القطنيّة، وتحافظ في الوقت نفسه على الجانب المريح والجريء التي تتميّز بها.

أمّا قطعي المفضّلة فهي القمصان الجميلة

والـjumpsuits المميّزة والفساتين السهلة،

التي تتميّز بأسلوب الشرق الأوسط. يمكنني أن أقول إذاً إنّ تصاميم DANEH تجسّد الأنوثة وتجمع ما بين النوعيّة الراقية وأسلوب الشارع، كما أنّها تتميّز بالأسلوب البسيط والجريء والعصري والمتعدّد الاستخدامات.

لماذا تقصدين أن تشكّل تصاميمك دائماً تصريحاً قويّاً في عالم الموضة؟

تشكّل تصاميمي تصريحاً قويّاً بفضل الأسلوب الناعم الذي أعتمده والذي يظهر في القصّات، بالإضافة إلى طريقة استخدامي للأقمشة.

أخبرينا عن مجموعتك الأخيرة لموسم ربيع 2017.

لقد استوحيت مجموعتي الجديدة لهذا الموسم من رحلتي في أرجاء الخليج العربي، والتي توقّفت خلالها في عجمان والشارقة وعمان. وعندما وصلت إلى مسقط أدركت أنّني زرت كل الخليج العربي، وعلى الرغم من أنّني ابنة المنطقة إلّا أنّ هذه الرحلة جعلتني أرى البلدان بنظرة مختلفة، فتأثّرت كثيراً بالمناظر الطبيعيّة وبالعادات والتقاليد والثقافات المختلفة. ولاحظت الفارق الكبير بين البلدان التي زرتها ومن بينها البحرين والكويت وقطر، وكان ذلك مذهلاً فعلاً. كما أنّني لاحظت اختلاف أثواب الرجال من منطقة إلى أخرى، سواء من حيث القصّات أو الأقمشة. وقد أعجبتني هذه الأخيرة فاشتريتها أيضاً خلال رحلتي لأستخدمها في مجموعتي. وبالتالي، تتضمّن هذه المجموعة، بالإضافة إلى القطن الحريري، أقمشة مصنوعة على الطلب مثل البوبلين الناعم الشبيه بالدانتيل والكتّان الفضّي المغسول على اليد ليبدو عتيقاً.

من أين تستوحين تصاميمك؟

أنا أستوحي من أمور كثيرة كالفنّ مثلاً والموضة على مرّ الزمن، لكنّني أتأثّر أيضاً بمحيطي وبتجاربي. فأنا عمليّة جداً وأحبّ أن أظهر هذا الجانب في تصاميمي أيضاً. لذا، أقوم بترجمة حياتي اليوميّة في تصاميمي وأرى الجمال في كل ما يحيط بي، سواء كانت ورشة بناء أو آثار أقدام على الرمال أو أيّ شيء آخر.

من هو المصمّم المفضّل لديك؟

يصعب عليّ اختيار مصمّم واحد فأنا أحبّ مصمّمين عدّة لأسباب مختلفة. ومن بينهم مثلاً Vivienne Westwood لموهبتها الكبيرة وأسلوبها الجريء والهويّة الفريدة التي ابتكرتها لنفسها. وتعجبني أيضاً تصاميم Alexander Wang،

إذ أستطيع أن أرتدي أيّ قطعة يصمّمها مهما كانت. كما أنّني أحبّ Alaia لأنّه الأفضل في مجاله، وعلامة Margiela لأنّها مختلفة واستثنائيّة.

من هي المرأة التي تعكس أسلوبك؟

إنّها المرأة العصريّة والعاملة، التي تتنقّل باستمرار وتريد أن تظهر دائماً بأبهى حلّة.

ما أكثر ما تحبّينه في تصميم الأزياء؟

أحبّ كل مراحل التصميم، بدءاً من وضع الأفكار إلى اختيار الأقمشة ورؤية تطوّر التصاميم، والأهمّ هو رؤية الرسومات تتحوّل إلى قطع حقيقيّة.

إلى أي مدى تعتمدين على وسائل التواصل الاجتماعي للترويج لتصاميمك؟

حاليّاً لا أعتمد كثيراً على وسائل التواصل الاجتماعي، لكنّني أنوي أن أفعل ذلك.

ما هي مشاريعك المستقبليّة؟

أخطّط للتعاون مع مزيد من الفنّانين والحرفيّين من المنطقة أو خارجها، كما أنّني أعمل على التوسّع أكثر لأوصل جزءاً من المنطقة إلى العالم كلّه، وأنوي أيضاً استخدام أقمشة وتصاميم جديدة في المجموعات القادمة.

إقرئي أيضاً: Noon By Noor سفيرة الموضة الخليجية في نيويورك ، فساتين نجمات غلاف مجلّة هيا ، الــــ JUMPSUIT موضة الموسم وخيار النجمات

Daneh Buahmad

Daneh Buahmad



شاركينا رأيكِ

الأحد ٢٥ / يونيو / ٢٠١٧

موافق