الأحد ٢٥ / يونيو / ٢٠١٧

موافق

أســـلـــوب واقـعـي وتـفـاصــيــل دقـيـقـة


«الانضمام إلى دار Lanvin يلبي رغبتي في توسيع مجالات التعبير لدي لناحية الابتكار والتصميم»، بهذه الكلمات عبّرت المصمّمة الفرنسيّة Bouchra Jarrar عن سعادتها بالانضمام إلى هذه الدار العريقة.

Bouchra  التي عملت سابقاً مع  Jean Paul Gaultier وBalenciaga وقبل تأسيسها ماركتها الخاصة بها، تمتلك رؤية مميّزة ونظرة ثاقبة إلى التفاصيل، كما أنّ موهبتها ومعاييرها العالية وبراعتها في القصّات واستعمال الأقمشة لفتت الأنظار إليها خلال الفترة السابقة.

انضمي إلينا في هذا اللقاء الخاص معها لتكتشفي فلسفتها الخاصة في التصميم.

ما كان رأيك بدار Lanvin قبل تسلمك لمنصب المديرة الإبداعيّة فيها؟

لطالما كانت Lanvin داراً رائعة وعريقة ولها بصمتها الخاصّة في عالم الموضة.

هل خطر في بالك يوماً أنّك قد تنضمّين إلى أسرتها؟

في الواقع لا، لكنّني سعيدة جداً اليوم بالعمل مع هذه الدار المحترمة.

هلا تخبريننا عن انتقالك من دار Bouchra Jarrar إلى دار Lanvin؟

انتقالي هذا شكّل خطوة كبيرة جداً ومهمّة في حياتي المهنيّة.

كانت أمامك سبعة أسابيع لابتكار أوّل مجموعة لك، كيف تصفين هذا التحدي؟

كان فعلاً تحدياً كبيراً إذ إنّ الفترة الزمنيّة كانت قصيرة جداً لكن وجب عليّ تنفيذ ذلك.

ما هي الفلسفة التي تعتمدينها في ابتكار تصاميمك؟

أعتمد الأسلوب الواقعي في ابتكار تصاميمي.

هل تنوين أن تسيري على خطى أسلافك أم أنّك تنوين إضافة لمسة جديدة ومختلفة إلى الدار؟

أنا أفتح فصلاً جديداً وصفحة جديدة في تاريخ دار Lanvin. وقد تمكّنت من خلال العرض الأوّل الذي أعددته للدار أن أبتكر لنفسي أسلوباً خاصاً، وها أنا أستمرّ بالطريقة نفسها.

ما هي القواسم المشتركة التي تجمعك بـJeanne Lanvin؟

ما يجمعني بـJeanne Lanvin هو حبّ الإبداع والابتكار.

ما شعورك بعد انتهاء هذا العرض؟

أنا سعيدة للاستمرار والتقدّم في دار Lanvin.

لقد تمّ تعيين امرأة أيضاً في منصب المديرة الإبداعيّة لدار Dior، هل تظنّين أنّ هذه بداية مرحلة جديدة في عالم الموضة؟

نعم، أظنّ ذلك بالفعل، لأنّنا لم نعتد أن تشغل امرأة منصب المديرة الإبداعيّة من قبل، لكن لا شكّ في أنّ مكانة المرأة في عالم الموضة توازي مكانة الرجال.

لقد سبق وعملت لدى دار Balenciaga وGaultier وLacroix، فما هي بصمة Bouchra Jarrar التي تميّز تصاميمها؟

إنّه الأسلوب الذي ظهر في تصاميمي طوال السنوات السبع الماضية. وكان العمل في تلك الدور العريقة تجربة مميّزة بالفعل أضافت الكثير إلى مهاراتي وخبراتي.

هل تعكس تجربتك مع دار Lanvin تجاربك السابقة أم أنّها مختلفة عنها؟

لكلّ تجربة خصائصها وتختلف الواحدة عن الأخرى طبعاً.

كيف تتعاملين مع الضغط والتوتر أثناء العمل؟

بالنسبة إليّ يشكّل الضغط والتوتر جزءاً من العمل ولا شكّ في أنّ هذا المجال مجالاً صعباً. إنّما أفضل طريقة لتخطّي كلّ ذلك هو من خلال تنظيم الأعمال والمهام كما أنّني أفضّل استباق الضغط والتوتر من أجل تجنّبهما.

ما رأيك في أسلوب المرأة العربيّة؟

تتمتّع المرأة العربية بأسلوب مميّز ويعكس ثقافتها وحضارتها، لكنّها تحبّ أيضاً الموضة في الغرب ونحن هنا لنقدّم لها كلّ ما ترغب فيه وكلّ

الصيحات الجديدة.

ما هي رؤيتك لمستقبل دار Lanvin؟

أظنّ أنّني سأبني مع الدار رؤيتنا المشتركة للمستقبل.



شاركينا رأيكِ

الأحد ٢٥ / يونيو / ٢٠١٧

موافق