عباءتك… الصديقة التي لن تخذلك


في خيالك صورة من الماضي البعيد لن تزول من ذاكرتك مهما تراكم بعدها سيل الذكريات، كنت فيها طفلة تنتظرين بحماس قدوم جدّتك وخالاتك وأولادهنّ للزيارة، تسارعين إلى الباب لتفتحيه كلّما سمعت رنين جرسه، لتستقبلي الضيفات العزيزات على قلبك، فيدخلن… يقبلّنك بحرارة… يخلعن عباءتهنّ السوداء… يدخلن

إقرئي أيضاً: كيت ميدلتون تتفوق على لجين عمران وباريس هيلتون ،كيف تفوقت الملكة رانيا على بيللا حديد؟ ، عودي إلى زمن الرومانسيّة مع الساتانإلى المجلس وتبدأ أجمل اللحظات.

العباءة هي جزء من ذاكرتك، من ماضيك الجميل، لذلك من الصعب جداً إن لم يكن مستحيلاً الانسلاخ عنها، لعلّك لا تزالين تذكرين جيداً اليوم الأوّل الذي ارتديت فيه العباءة للخروج، وشعورك بأنّك عبرت من عالم الطفولة إلى عالم المراهقة، فصرت صبيّة ستدخل قريباً دنيا الكبار، وستكون مسؤولة عن تصرّفاتها ومظهرها أمام المجتمع الذي احتضنها والذي تنتمي إليه.

أنت الاستثناء

عودي بالزمن سنوات إلى الوراء، إلى يوم ذهبت للتسوّق مع والدتك لشراء عدد من العباءات التي ستلزمك كثيراً في الفترة المقبلة، ويوم جرّبت أوّل عباءة ووضعت بعض الماكياج على وجهك كي يزداد بروز ملامحك لأنّ الأنظار ستتركز من الآن فصاعداً على وجهك… إنّها أحاسيس لن تعرفها إلا الفتاة الخليجيّة التي تشعر بأنّ العباءة هي حماية لها وهي ما يميّزها عن كلّ نساء العالم، فهي لو تجوّلت في شوارع باريس أو ميلانو أو نيويورك سيعرف الجميع الإرث الذي تحمله، وسيدركون أنّها امرأة عربيّة، تحمل من خلال مظهرها الخارجي تاريخ وماضي أجدادها.

الاحتواء اللذيذ

توفّر العباءة لمن ترتديها الشعور بالاحتواء وبأنّها محميّة ومُصانة، وتوصل رسالة واضحة إلى كلّ من يراها بأنّه أمام فتاة محتشمة تفرض احترامها على جميع من حولها، فالعباءة وجدت لكي تضفي الوقار على المظهر الخارجي، ولتبيّن للعيان أنّهم أمام امرأة تحترم جسدها وتصونه من العيون والنفوس الدنيئة.

من جهة ثانية، فإنّ العباءة تضفي هالة من البراءة والجمال والرقي والأناقة، والسبب هو الخيارات غير المحدودة التي تمنحها الأسواق التجاريّة العربيّة والعالميّة من موديلات جعلت منها قطعة ملابس استثنائيّة بكلّ المعايير.

عباءتك حسب شخصيّتك

الخطأ الذي تقع فيه العديد من الفتيات حين يرغبن في اقتناء العباءات هو تقليد جارة أو صديقة أو ممثّلة، فالعباءة التي تصبح مع الوقت جزءاً من حياتك يجب أن تعكس شخصيّتك وطباعك التي تنفردين بها وتميّزك عن غيرك، كما أنّها يجب أن تتلاءم مع شكل جسدك ولون بشرتك وطول قامتك ووزنك. لذلك حين تذهبين إلى التسوّق، لا يغرّنك السعر المرتفع ولا تسارعي إلى شراء عباءة كثيرة البهرجة ذات تصميم مبالغ فيه قد لا تجدين مناسبة لارتدائها، بل انتقي العباءة التي تتلاءم مع نمط حياتك ومع حاجتك في الفترة المقبلة، فإن كنت ستبدئين عملاً جديداً، اشتري عباءة واسعة ومقفلة كي لا تزعجك أثناء الحركة، واختاري التطريز الناعم لأنّه يوحي بالأناقة والرقي والشياكة، ولتكن الألوان هادئة. ففي حال قرّرت الابتعاد عن الأسود، فليكن الكحلي أو الزيتي أو البني أو الأحمر الداكن، واهربي قدر المستطاع من الألوان الفاتحة لأنّها ستتّسخ سريعاً وسيبهت لونها من الغسيل المتكرّر.

مرتاحة طوال الوقت

المرأة التي ترتدي العباءة هي الوحيدة المعفاة من الوقوف صباحاً لأكثر من ساعة أمام الخزانة لاختيار الملابس التي سترتديها للخروج، فهي ترتدي ما يحلو لها وتضع عباءتها، ويكون عليها اختيار حقيبة مميّزة وحذاء ذي كعب مرتفع، لتخرج من منزلها بكامل أناقتها.

من جهة ثانية، فإنّ ارتداء العباءة يحوّل التركيز من الاهتمام بشكل المرأة إلى شخصيّتها وذكائها، ما يشجّعها على تنمية ثقافتها لكي تؤثر في الآخر من خلال عقلها وأفكارها وآرائها الخاصة، فتكسب المزيد من الاحترام والتقدير، وتكون على قدر التوقّعات أينما حلّت.



شاركينا رأيكِ