العباءة من التراث إلى الموضة

الشيخة موزا 2011


في الماضي، كانت العباءة عبارة عن ثوب فضفاض أسود اللون يغطّي الجسد ويخفي معالمه لمزيد من الحشمة والاحترام وللدلالة على التزام من ترتديه الأخلاقي.

أما اليوم، فباتت العباءة زيّاً قائماً بحدّ ذاته، ينافس فساتين السهرة التي تحمل توقيع أشهر دور الأزياء العالميّة ويتغلّب عليها.

إقرئي أيضاً: كيت ميدلتون تتفوق على لجين عمران وباريس هيلتون ،كيف تفوقت الملكة رانيا على بيللا حديد؟ ، عودي إلى زمن الرومانسيّة مع الساتان

للثريّات فقط

درجت النساء على ارتداء العباءة في بلاد ما بين النهرين، وكان الهدف منها ستر الجسد وتسهيل حركة المرأة العاملة في الأرض. أما غطاء الرأس، فكان عبارة عن وشاح صغير للحماية من أشعة الشمس القويّة، واعتادت النساء الثريّات ارتداء العباءات المحتشمة التي تغطّي كامل الجسد والحجاب الذي يمنع رؤية الرأس والوجه، لكي يميّزن أنفسهنّ عن المزارعات، فلا يظهرن أمام العيان.

اختلف شكل الحجاب بعدما صار فرضاً دينياً، وصارت العباءة الزي الأنسب للمرأة لأنّها تحافظ على وقارها واحترامها، واعتمد اللون الأسود في غالبيّة الدول الإسلاميّة لأنّه الأقل لفتاً للأنظار، لكنّ هذا لا يعني أنّ السيدة لم تستطع أن تنتقي ألواناً مختلفة.

بين الحرير والصوف

صحيح أنّ أصل العباءة يعود إلى بلاد ما بين النهرين، إلا أنّها انتشرت قبل مئات السنين في كل الدول العربيّة، واختلف شكلها وموديلها باختلاف الظروف المناخيّة والحياتيّة والعادات والتقاليد والخصائص التي تميّز كل دولة، لذلك اختلفت العباءة في السعوديّة عن تلك التي انتشرت في الإمارات أو في فلسطين أو الأردن أو العراق، وتميّزت العباءات الخليجيّة بالاعتماد على الأقمشة الخفيفة كالحرير والكريب الناعم والمخمل الخفيف بسبب درجات الحرارة العالية التي تميّز تلك الدول. أما العباءات التي انتشرت في بلاد الشام، فكانت تحاك من الصوف والمخمل السميك والكشمير، واعتمدت على الألوان الزاهية والتطريز والزركشة.

العباءة السوداء في الخليج

مما لا شكّ فيه أنّ نساء البادية العربيّة كنّ السبّاقات في ارتداء العباءة السوداء، لأنّها عمليّة ومريحة وتتلاءم مع حياة الصحراء وظروف العيش فيها، ولأنّ اللون الأسود هو سيّد الألوان، ولطالما رمز إلى الشياكة والرقي والهيبة، كان اللون الذي اختير للعباءة النسائيّة الخليجيّة. ويروي مؤرّخون أنّ السعوديّة عرفت العباءة السوداء من جارتها العراق قبل حوالى 100 عام، إذ كانت العراقيات يرتدينها خلال موسم الحج، فانتقلت هذه العادة إلى السعوديات وانتشرت سريعاً في المحافظات، وشيئاً فشيئاً وصلت إلى بقيّة دول الخليج.

خيار الملكات والأميرات العربيّات

خلال السنوات التي تلت الحرب العالميّة الثانية، بدأت العباءة العربيّة بالانتشار في العالم الغربي، ولأنّ الدول الأوروبيّة والأميركيّة كانت أكثر انفتاحاً على دول المغرب العربي، فقد تواجد القفطان على منصات العرض العالميّة، وهو نوع من العباءات التي تتميّز بالحزام عند الخصر وبالأكمام الواسعة غير المحدّدة عند الرسغين. ومع الوقت، ازداد الطلب على العباءات بمختلف أنواعها وموديلاتها، لا سيما أنّ العديد من الأميرات والملكات والشيخات العربيات ارتدين العباءة في مناسبات عالميّة ولفتن الأنظار بلياقتهنّ وأناقتهنّ المغلّفة بالحشمة والوقار، من أبرزهنّ الملكة نور زوجة ملك الأردن الأسبق الحسين بن طلال، والشيخة موزا والملكة رانيا وابنتها الأميرة إيمان والأميرة هيا وللا سلمى وللا مريم.

نجمات الغرب أيضاً

من مشاهير الغرب اللواتي ارتدين العباءة نذكر Grace Kelly وElizabeth Taylor وRachel Zoe وSonia Morgan وSusan Sarandon وSandra di Portanova وHillary Clinton وToni Collette وUma Thurman وJennifer Lopez وNicole Richie وGwyneth Paltrow،  وطبعا تظل كيم كردشيان أبرزهن،  حيث اختارت العباءة لدى زيارتها عام 2011 إلى دبي. كما أنّ العديد من دور الأزياء قدّمت العباءة في أحدث عروضها، منها Emilio Pucci وReem Acra وMissoni وNaeem Khan وAlberta Ferreti.

قطعة قائمة بحدّ ذاتها

قبل 18 عاماً، لم تكن المرأة الخليجيّة تفكّر كثيراً في شكل عباءتها، فهي لم تنظر إليها يوماً على أنّها قطعة ملابس مستقلّة، بل كانت تصب اهتمامها على الملابس التي سترتديها تحتها لأنّها ستتباهى بها في مجالسها مع صديقاتها حين تخلع العباءة. لكن مع ازدياد اهتمامها بالموضة وانتشار مصمّمي الأزياء العرب والأجانب الذين قدّموا العباءات بصورة حديثة لا تشبه الصورة التقليديّة التي كانت سائدة عنها، صار اختيار العباءات يأخذ منها وقتاً وجهداً، وباتت لكلّ مناسبة ووقت وظرف عباءة.

المبالغة في التطريز

لم يكن من السهل تقبّل التغيير في شكل العباءة النسائيّة الخليجيّة، واعتبر البعض أنّ فيه إهانة للمعتقدات وللموروث الشعبي العربي وللبيئة التي نعيش فيها والتي يجب أن نحافظ عليها وننقلها إلى الأجيال المقبلة لأنّها جزء من الثقافة والحضارة اللتين تميّزاننا، إلا أنّ النساء العربيّات اللواتي حملن راية التغيير أثبتن عن جدارة أنّهن قادرات عليه من دون المس بروحيّة العباءة والهدف منها، ألا وهو الإبقاء على عنصرَي الحشمة والاحترام، ورغبتهنّ هذه انتقلت إلى مصمّمي الأزياء الذين قدّموا العباءة العصريّة بموديلات وألوان لا تتعارض مع روحيّتها. وعلى الرغم من أنّ البعض بالغ في اعتماد التطريز على الذراعين والصدر والكتفين، وتفنّن في ابتكار الطبقات واعتماد الألوان والنقشات والحبكات، إلا أنّ غالبيّة السيدات تمكنّ من اختيار ما يليق بهنّ من دون الكشف الزائد عن منحنيات الجسد أو الوصول إلى درجة الابتذال.

الحياكة الصحيحة

اختلفت طرق حياكة العباءات وباتت تعتمد على أحدث التقنيات لتطويع القماش وتنفيذ القصّات المعقّدة واختيار التطريز الذي تتركّز أشكاله في الدول العربيّة على الطبعات الشرقيّة المستوحاة من الفنون الشعبيّة، كما أنّ بعضها الآخر يعود إلى دول شرق آسيا والمغرب العربي، مع العلم أنّ العديد من المصمّمين باتوا يستخدمون الأحجار الكريمة الثمينة والشك لتزيين العباءات الخاصة بالسهرات والأعراس والمناسبات الهامة.

توجيهات لا بدّ منها

يمكن اعتبار العباءة من أكثر الملابس المريحة والتي لا يحدّ ارتداؤها حركة من ترتديها، لا سيما إذا اختارت العباءة المغلقة. من جهة ثانية، فإنّ الاختيار الصحيح للعباءة يمكن أن يخفي عيوب جسد المرأة، فإذا كانت قصيرة القامة عليها بالعباءة الطويلة لتخفي الحذاء عالي الكعب الذي ستنتعله معها، والضيّقة التي يقطعها حزام أعلى الخصر، ويجب أن يكون القماش خفيفاً مكوّناً من طبقة واحدة كي لا تختفي بين جنباته. أما في حال كانت طويلة، فالأنسب لها هي العباءة المفتوحة وتحتها ثوب ضيّق ومحتشم.

بمن تليق العباءة الفضفاضة؟

في حال كانت المرأة ممتلئة من الأعلى، فالأصح أن ترتدي العباءة الفضفاضة، وفي حال عانت من السمنة عند الردفين، فلتختبر العباءة الضيّقة عند الخصر والتي تتسع في الأسفل. ولصاحبات الجسد النحيل نقول، ركّزن على العباءات التي تزيد حجم الجسد وتكون كثيرة التطريز ومبطّنة أو محشوّة بقماش سميك لتبرز الانحناءات.

spl325133_011



شاركينا رأيكِ