كارل لاغرفيلد يعود الى هامبورغ في شانيل Metiers d’Art

اكتشفي عن قرب المزيد من الصور
1 / 5


للمرة الأولى، قرر كارل لاغرفيلد أن يعود إلى مدينته الأم هامبورغ في ألمانيا، ليقدم مجموعة مليئة بالبذخ والترف، ففي قاعة الحفلات  Elbphilharmonie، قدم لاغرفيلد مجموعة Metiers d’Art لما قبل الخريف التي عكست فلفسة دار شانيل ورؤية المصمم المبدع.

اقرئي: أول سنيكرز قابل لتعديل التصميم من جوسيبي زانوتي

طبعاً صديقات الدار كن حاضرات في الصفوف الأولى للعرض فرصدنا أمثال تيلدا سوينتون، كريستين ستيوارت، وليلي روز ديب وغيرهن كثيرات…

أقيم العرض في مبنى هندسي مميزيتألف من قسم علوي معدني، ذكرنا بأمواج البحر، وقد جاء فوق المبنى مستودع قديم على حافة المياه. وتوسطت المسرح، فرقة أوركاسترا لعبت موسيقى ساحرة في الوقت الذي جالت فيه العارضات حول الحضور بملابسهنّ وأكسسواراتهن المذهلة.

اقرئي: 7 أسرار من كواليس عرض أزياء “فيكتوريا سيكريت”

إنها بالفعل واحدة من أجمل مجموعات شانيل، فتفاصيلها الدقيقة عكست الدقة العالية والخبرة التي يتمتّع بها حرفيو هذه الدار العريقة. وفي هذا الصدد صرّح كارل لاغرفلد: ” ميناء هامبورغ مليء بالشاعرية، علماً بأنه تغير كثيراً، لأنه لم يكن كذلك من قبل. ولكني أحبه، وحين كنت طفلاً، ذهبت إلى المدرسة مع أبناء أصحاب المراكب هناك وكنا نأتي للعب على المراكب لذلك فإن كل هذا بالنسبة إلي يُعد مألوفاً للغاية”. من هنا لاحظنا بروز طابع البحارة على التصاميم، خصوصاً من ناحية القبعات والبروشات الأمامية والأكسسوارات المرافقة.

اقرئي: أكسسوارات عباءتك بأسلوب ملفت

طبعاً التويد كان حاضراً بشدة خصوصاً في الفساتين والسترات، وبرزت السراويل البيضاء الواسعة والبلوز الصوفية التي تم تنسيقها كفستان مع جوارب صوفية عالية. كما برزت أيضاً الفساتين المطرّزة بأسلوب حرفي عالي والتي تضمنت تفاصيلاً تنبض رقياً فضلاً عن أقمشة الشيفون والصوف والدنيم والجلد.



شاركينا رأيكِ