سيندي كروفورد أيقونة التسعينات


 فضلاً عن كون عارضة الأزياء السابقة سيندي كروفورد Cindy Crawford إحدى أبرز أيقونات فترتي الثمانينات والتسعينات، فهي تتميّز بجمالها الطبيعي رغم بلوغها سنّ الـ51 وكأنّ الزمن توقّف عندها في أواخر التسعينات. ترفض Crawford التقدّم في السن وهي تحافظ على جمالها الطبيعي الأخاذ من دون إجراء أي عمليات تجميل، وذلك من خلال اتباع نمط حياة غذائي وصحي، فأصبحت هذه النجمة الأميركيّة مصدر وحي لملايين النساء  في مختلف أنحاء العالم، اللواتي يطمحن إلى الحفاظ على نضارة بشرتهنّ وجسدهنّ رغم تقدمهنّ في السن.

بداية عالميّة

أبصرت Crawford النور في العام 1966. منذ طفولتها، تميّزت بجاذبيّة استثنائيّة وجمال ساحر، وسرعان ما لفتت أنظار أحد المصوّرين وهي كانت لا تزال في الـ 16 من العمر، فبدأت بالعمل في وكالة الأزياء Elite Modelling Agency. ورغم حصولها على منحة لدراسة الهندسة الكيميائيّة في جامعة Northwestern، فضّلت  Crawford  التخلّي عنها لخوض مغامرة مهنة عرض الأزياء في دوام كامل.

نجمة الأغلفة

لم تواجه Crawford أي صعوبة في دخول مجال عرض الأزياء، ليس بسبب جسمها الرائع وحسب، بل أيضاً بسبب جمالها الذي ميّزها عن غيرها من عارضات الأزياء في تلك الفترة، وتمتّعها بكاريزما استثنائيّة. كانت انطلاقتها في العام 1986، عندما ظهرت على غلاف مجلّة Vogue للمرة الأولى، لتكرّ سبحة ظهورها على أغلفة أهم مجلّات الموضة. وبحسب موقع  Time.com ، ظهرت العارضة الأيقونيّة على أكثر من ألف غلاف من العام 1986 وحتى العام 2000. ومن منّا يستطيع أن ينسى غلاف Vogue الأيقوني في يناير من العام 1990، حيث  نشرت المجلة أبرز وجوه الجمال للعقد التسعيني، وبرزت فيه Crawford بالإضافة إلى مجموعة من العارضات الأخريات شأن Naomi Campbell وLinda Evangelista  وTatjana Patitz  وChristy Turlington.   وحول ندرة جمالها، يقول المصمّم الأميركي Michael Kors : «غيّرت Cindy Crawford  النظرة السائدة عن الفتاة الأميركيّة الجذّابة، وحوّلتها من امرأة شقراء ذات عينين خضراوين إلى امرأة سمراء، جذابة، ذكيّة ومهنيّة»

جمال استثنائي

لا شكّ في أنّ العلامة الجماليّة الفارقة لـCrawford، تكمن في الشامة متوسّطة الحجم التي تزيّن الجهة اليمنى فوق شفتها العليا، فضلاً عن شعرها البنّي الطويل، نظرتها القاتلة، حاجبيها العريضين وجسمها النحيف، في وقت كانت فيه الحواجب الرفيعة الموضة الطاغية حينها. وعلى مدى 14 عاماً، نجحت Crawford في أن تعرض لأهم الدور العالميّة، شأن Dolce&Gabbana وVersace وChanel  كما كانت لها صفقات إعلانيّة عديدة مع علامات تجاريّة متنوّعة مثل Revlon وPepsi  فعقدها مع Pepsi  جعلها عارضة الأزياء الأكثر أجراً في العام 2000، مثبتة مرة أخرى أنّها الرقم الأصعب بين أهم عارضات الأزياء.

اقرئي أيضاً: ابنة Cindy Crawford نجمة حملة إعلانية جمالية  ، Cindy Crawford: كل عام أقول لأولادي أنني سأعتزل ، التوأم أولسن أصغر أيقونات الموضة

ظهرت العارضة الأيقونيّة على أكثر من ألف غلاف من العام 1986 وحتى العام 2000.



شاركينا رأيكِ