المدن المصغّرة  تجربة سياحيّة استثنائيّة

الصورة مأخوذة من Shutterstock


قد تعتبرين المدن المصغّرة مكاناً عاديّاً أو قد تجدينها غريبة ومميّزة، ولكن في كلتا الحالتين تشكّل هذه المدن إنجازاً استثنائيّاً لا بل فنّاً لا بدّ لك من استكشافه في أقرب فرصة ممكنة، خصوصاً أنّ تنفيذها يتطلّب جهداً ووقتاً طويلاً. فهل تخيّلت نفسك يوماً تجولين داخل بقعة مصغّرة لمدينة باريس أو تستكشفين معالم هولندا السياحيّة في غضون ساعة واحدة وحسب؟ قد تجدين ذلك غريباً إلا أنّه ممكن مع وجود عدد من المدن المصغّرة لأهمّ البلدان والعواصم حول العالم. إليك أربع منتزهات مصغّرة لطالما شكّلت محطّ اهتمام السيّاح ننصحك بزيارتها اليوم قبل الغد وتأكّدي من أنّك ستختبرين تجربة سياحيّة مختلفة!

اقرئي: مدن صديقة للبيئة تعرّفي عليها

‏MINIATURK… تركيا كلّها في متناول يديك

لا تفوّتي فرصة استكشاف أحد أهمّ المعالم السياحيّة في تركيا، منتزه Miniatûrk في إسطنبول الذي يُعدّ المدينة المصغّرة الأكبر في العالم،  إذ يضمّ كل المباني والمعالم الأثريّة التي تزخر بها إسطنبول وأنطاليا والمقاطعات التي كانت تحت سيطرة الإمبراطوريّة العثمانيّة في ما مضى.

وبمجرّد أن تطأ قدماك المنتزه، ستتأكّدين فعلاً أنّه نسخة طبق الأصل عن كل ما تزخر به تركيا من معالم تاريخيّة وحضارة عريقة، وكل ذلك في مكان واحد لطالما اعتبره الكثيرون حول العالم من أروع مواقع الجذب السياحي في تركيا فهو يضع أمام ناظريك مروحة واسعة من الأعمال الفنيّة التي تمّ تنفيذها بدقّة كبيرة لتختصر تفاصيل ومراحل كثيرة من تاريخ تركيا بحيث ستحصلين على فرصة النظر إليها عن كثب من دون أن تتكبّدي عناء الانتقال من منطقة إلى أخرى.

فمقابل مبلغ زهيد، يمكنك دخول منتزه Miniatûrk واستكشاف أشهر المباني ومواقع الجذب التاريخيّة والسياحيّة في تركيا، فضلاً عن بعض ما خلّفته الإمبراطوريّة العثمانيّة من معالم أثريّة خارج تركيا، وكل ذلك في مجسّمات مصغّرة عن هذه المواقع.

وخلال جولتك، ستتفاجئين بعدد الزوّار الذي يستقطبه هذا المكان الذي يشمل أيضاً بعض عجائب الدنيا السبع مثل مجسّم مصغّر لضريح Halicarnassus.

وعند دخولك هذا المكان الشهير تنتقين اللغة التي تريدينها كي تحصلي على كل التفاصيل والمعلومات التي ترغبين في معرفتها عن هذا المجسّم أو ذاك من خلال دليل صوتي يتوفّر بلغات مختلفة ومنها العربيّة طبعاً، وبالتالي ستكون زيارتك لهذا المكان ممتعة واستثنائيّة وعليك اختبارها في أقرب فرصة تحصلين عليها.

الصورة مأخوذة من Shutterstock

اقرئي: متاحف الأزياء تعيدك إلى تاريخ المصمّمين

 

FRANCE: معالم سياحيّة في مكان واحد

إن صادف وكنت في فرنسا، احرصي قبل كل شيء على زيارة منتزه France Miniature الذي يتيح لك فرصة استكشاف كل ما يزخر به هذا البلد الأوروبي من معالم سياحيّة وطبيعيّة، وكل ذلك في مكان واحد.

مثل عملاق يجول فوق الأبنية، ستجولين في أرجاء المنتزه الذي يضع أمام ناظريك أكثر من 160 مجسّماً يمثل كل واحد منها معلماً فرنسيّاً شهيراً  لا يختلف بشكله وتصميمه عن المعلم الأصلي الموجود على أرض الواقع.

وسيكون باستطاعتك استكشاف فرنسا في مكان واحد وفي غضون ساعات قليلة ستتمكّنين خلالها من التقاط الصور لمجسّم برج إيفل العملاق، وقصر Vaux le Vicomte، وجبل St Michel، وبلدة  St Tropez ومدرّج Arles الشهير وغيرها، كما سيستوقفك مشهد رائع لمجسّم يمثّل قصر  Le Palais الذي يُعرف باسم The Miniature Palace أو القصر المصغّر مع شخصيّاته المصغّرة.

وتأكّدي من أنّك ستختبرين تجربة لا مثيل لها في هذا المكان الذي يشمل أيضاً العديد من النماذج المتحرّكة بحيث ستشاهدين القطارات وهي تسير على السكك الحديديّة والقوارب تتحرّك في المياه وغيرها.

ولا تقلقي إن اصطحبت أطفالك إلى منتزه France Miniature، فهم أيضاً سيستمتعون بوقتهم مع توفّر منطقة ألعاب خاصة بهم حيث بإمكانهم القيام بالعديد من النشاطات الترفيهيّة.

أخيراً وليس آخراً، يمكنك تناول الطعام في أحد المطعمين اللذين يوفّرهما لك المنتزه، مطعم  La Gourmandine للوجبات السريعة ومطعم Les Provinces الذي يقدّم لك مروحة واسعة من أشهى الأطباق المحليّة.

الصورة مأخوذة من Shutterstock

‏The Window of the World… العالم يجتمع في بقعة واحدة

هل تخيّلت يوماً العالم كلّه في مكان واحد؟ بالطبع فعلت ذلك، علماً أنّ هذا الشيء ليس بالأمر المستحيل وستتمكّنين من تحقيقه بمجرّد حجز بطاقة سفر إلى الصين والتوجّه إلى منتزه «نافذة على العالم» أو ما يُعرف بـThe Window of the World في مدينة Shenzhen الصينيّة.

وبمجرّد أن تبدأ جولتك في هذا الموقع السياحي الشهير، ستشعرين فعلاً بأنّ العالم أصبح في متناول يديك بمعالمه السياحيّة والأثريّة التي يشتهر بها، من تاج محلّ في الهند إلى برج إيفل في فرنسا.

أكثر من 130 مجسّماً تجتمع في مكان واحد وهي نسخة مصغّرة عن بعض أشهر مواقع الجذب السياحي في العالم، وكل ذلك على امتداد  480 ألف متر مربّع حيث ستختبرين تجربة استثنائيّة لا تختلف بتاتاً عن تلك التي تختبرينها في المواقع الأصليّة.

ألقي نظرة خاطفة على المجسّمات المصغّرة لناطحات السحاب في مدينة مانهاتن الأميركيّة والقابعة بالقرب من مجسّم لمعلم Angkor Wat الأكبر في العالم والموجود في كمبوديا، وذلك بالتزامن مع مشاهدتك لمجسّمات عملاقة لشارع الـChamps-Élysées وقصر فرساي وبرج إيفل الذي يبلغ ارتفاعه 108 أمتار عن الأرض، الأمر الذي يجعلك تشعرين وكأنّك فعلاً في باريس!

ولا تنسي أن تأخذي قسطاً من الراحة وتتناولي وجبة غداء شهيّة قبل أن تتابعي جولتك في هذا الملاذ الرائع وتستكشفي خلالها العديد من المعالم السياحيّة بدءاً من برج لندن الشهير وجسر مرفأ سيدني، إلى أهرامات الجيزة، وتمثال الحريّة، ومنتزه Parque Guell في برشلونة الذي ستتأمّلين هندسته المذهلة، وصولاً إلى التنزّه بين أحضان جبل Fuji والاستمتاع بمشاهدة نافورة Trevi.

الصورة مأخوذة من Shutterstock

اقرئي: مدن غنيّة بالألوان تستحقّ الزيارة

HOLLAND… استكشفيها في ساعتين

هل تملكين الوقت الكافي لاستكشاف كل المعالم السياحيّة التي تزخر بها هولندا؟ طبعاً لا! إلّا أنّ منتزه Madurodam يتيح لك هذه الفرصة فيعرّفك على هذا البلد الأوروبي ويقدّم لك تجربة هولنديّة فريدة في غضون ساعتين لا أكثر!

إن كنت في أمستردام، لا تحتاجين سوى لساعة واحدة للوصول إلى هذا المنتزه التفاعلي المصغّر الواقع في مدينة لاهاي القريبة من منطقة حقول أزهار التوليب، فهو مكانك المثالي للتعرّف على العناصر التي تجعل من هولندا بلداً مختلفاً عن غيره من البلدان الأوروبيّة.

هذا المكان ما هو إلّا مصغّر عن هولندا يختصر كل ما يتمتّع به هذا البلد من تراث عريق وخصائص سياحيّة وعمرانيّة، بدءاً من المباني التقليديّة الواقعة على عتبة القنوات المائيّة، فحدائق التوليب، وأسواق الجبنة، ومعامل الأحذية الخشبيّة، وصولاً إلى الطواحين، وقصر السلام، ومطار Schiphol، ومرفأ Rotterdam وساحة Dam. ساعتان ستتعرّفين خلالهما على القصص التي تخفيها هذه المعالم المصغّرة، فثمّة الكثير لمشاهدته في هذا الموقع الذي يستقطب السيّاح من مختلف أنحاء العالم والذي يقدّم لك تجربة استثنائيّة لا تختلف عن الواقع، إذ هو مكان ينبض بالحياة تشاهدين فيه القوارب تطفو على المياه والطواحين تدور والقطارات تسير على السكك الحديديّة وكأنّها حقيقيّة، والطائرات تهبط على أرض المطار، وكل ذلك ضمن أجواء ستبقى راسخة في ذاكرتك.

كما ستتعرّفين على القصّة وراء كل مبنى مصغّر وذلك من خلال نظام الوسائط المتعدّدة والعديد من الوسائل التفاعليّة.

وكوني على ثقة بأنّك ستغادرين المنتزه وفي جعبتك الكثير من الذكريات الهولنديّة الرائعة، تزامناً مع مساهمتك الإنسانيّة كون كل عائدات المنتزه تذهب إلى جمعيّات خيريّة عدّة في هولندا.

الصورة مأخوذة من Shutterstock



شاركينا رأيكِ