FOREVER ROSE من الورود الخالدة إلى العطور والمجوهرات والفنادق

اكتشفي عن قرب المزيد من الصور
1 / 5

  • الورود الخالدة

  • الورود الخالدة

  • إبراهيم الصمدي

  • الورود الخالدة


هي ظاهرة فريدة من نوعها، قوامها ورود طبيعيّة رائعة الجمال تعيش لسنوات، ترافقك في أيامك السعيدة وتساعدك – من خلال نظرة إليها – أن تتخطّي أيامك الحزينة والعصيبة، لتصير رفيقتك الأحب إلى قلبك. إنّها Forever Rose التي استقدمها إبراهيم الصمدي من الإكوادور ووضعها بين يديك. في هذا اللقاء، يحدّثنا الصمدي صاحب الفكرة والمتاجر والعلامة عن عمله وعن هذه الورود، وعن التطوّرات التي شهدتها Forever Rose وستشهدها في الفترة المقبلة.

إقرئي أيضاً: ما يستحق وما لا يستــحق أن تختلفي مع زوجك لأجله ، البوتوكــس لعلاج مشـكلة التـــعرّق ، بين الطعام الأبيض والأسـمر أيهـــــا الأفضـــــل؟

كيف ظهرت فكرة Forever Rose؟

كنت في حفل في لندن، وحين رأيت Forever Rose للمرة الأولى، ذهلت، فقرّرت أن أشتري هذا المفهوم، إذ أدركت الإمكانيات الكبيرة لإطلاقه في منطقة الشرق الأوسط ضمن شركة لبيع المنتجات الفاخرة، لأنّني بذلك سأسمح لآلاف الناس بعيش تجربة تشعل الحواس. وفضلاً عن ورودنا، نستمرّ في ابتكار وصناعة عناصر جديدة نضيفها إلى مجموعة Forever Rose، فنلبّي الطلب المتزايد من عملائنا الذين تربطهم بعلامتنا صلة وطيدة.

لقد رغبت في شيء مميّز وجديد، أردت الارتقاء بتجربة «الإهداء» إلى المرحلة التالية، وقد نجحت في ذلك، وهذا ما يدفعني اليوم إلى تقديم مفاهيم جديدة ومثيرة للاهتمام من Forever Rose. أسعى إلى خلق ذكريات ساحرة لا يمحوها الزمن، وأحبّ أن أكون جزءاً من لحظات العملاء الهامة، لأنّ الهدف من العلامة التي أسستها هو زرع الفرح والمحبة والسلام.

كانت البداية في بريطانيا، كيف نجحت في نقل فكرتك إلى الإمارات العربيّة المتحدة؟

أردت أن أحوّل هذا المنتج الساحر إلى تجربة بيع عالميّة فاخرة في الشرق الأوسط. ومنذ أن أدخلنا Forever Rose إلى الإمارات العربيّة المتحدة في العام 2014، قدّمنا قلوبنا وأنفسنا للشركة التي استمرّت في التقدّم بمعدّل غير مسبوق. اعتبرنا أنّ منتجاً بجمال Forever Rose وفرادتها هو ما يناسب سوقنا التي تحبّ هذا النوع من المنتجات، لذلك افتتحنا متجرنا الأول في أبوظبي في العام 2014 وتوسّعنا بعدها بافتتاح سبعة متاجر أخرى في أنحاء الإمارات، مع الإشارة إلى تخطيطنا لافتتاح 20 متجراً إضافياً في أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي في خلال السنتين المقبلتين. أمّا خارج نطاق الشرق الأوسط، فسنفتتح قريباً متجراً جديداً في لندن في المملكة المتحدة، ستتبعه متاجر أخرى في أوروبا والولايات المتحدة.

اتّجهت في انطلاقتك نحو العائلات الملكيّة الأوروبيّة، ألم تتردّد حيال تحويل مفهوم الوردة النخبويّة إلى مفهوم يطال فئات أوسع من المجتمع؟

في الواقع، أنا فخور للغاية، إذ أعتقد أنّ الجميع، بمن فيهم عملائي، يستحقون أن يعاملوا كأفراد العائلات الملكيّة، أيّ بكلّ احترام وتقدير. كلّنا متساوون، ولهذا شعرنا بسعادة كبيرة لإدخال لمسة فاخرة وتجربة رومانسية إلى الناس الذين يستحقّونها على قدم المساواة.

من أين تأتي الورود؟ وهل من طرق محدّدة لزراعتها ونموّها؟

تنمو ورودنا في مزارع شركائنا في الإكوادور. فبفضل الجبال البركانيّة، باتت التربة في الحقول المحيطة غنيّة للغاية بالمواد الغذائيّة التي تؤمّن النمو الأمثل للورود التي تنمو بدورها أكثر بخمس مرات من المعيار العادي وتتمتّع ببتلات أسمك من سواها في الورود المتوافرة في السوق. وكان المزارعون الإكوادوريون أوّل من «اكتشف» Forever Rose، وذلك في خلال بحثهم عن بدائل لأمد الحياة عند الورود، فعملوا جاهدين على إيجاد معزّز طبيعي يحافظ عليها ويضمن أمداً أطول لجمالها الطبيعي ومظهرها من دون التأثّر بعامل الوقت.

كيف يجب الاعتناء بها حين تصبح في المنزل؟

لا تحتاج هذه الوردة إلى نور الشمس أو المياه، بل من الأفضل إبعادها عن أشعة الشمس الحادة والمباشرة. لإزالة الغبار عن العلبة الزجاجيّة، لا بدّ من استخدام المجفّف البارد. أمّا للتخلص من آثار الأصابع الفضوليّة، فيمكن استخدام منظّف الزجاج وقطعة قماش للتنظيف، على أن تعاد الوردة بعناية إلى داخل علبتها.

أخبرنا المزيد عن خصائص الوردة Bella. هل يجب أن تبقى داخل المنزل أم تستطيع العيش خارجه؟ وهل هي متوافرة بألوان عدّة؟

صمّمت Bella لتظلّ لمدة تتجاوز الثلاث سنوات، وهي مستوحاة من القصة الخياليّة المفضّلة بالنسبة إلينا جميعنا «الجميلة والوحش». توضع هذه الوردة في غرف النوم، على الطاولة مثلاً، لأنّ الورود الطبيعيّة تبعد البكتيريا الضارة عن غرف النوم. لذلك، ننصح بعرض Bella أو Bella Mini في مكان محدود المساحة. كما وتبدو هذه الوردة رائعة في الحمام أو في زاوية بارزة من غرفة الجلوس، فوجودها ساحر ولافت للأنظار والحديث عنها ممتع.

بماذا تختلف وردة The Rose Cube عن الوردة آنفة الذكر؟

إنّ Bella هي وردة كبيرة وطويلة تقف داخل علبتها الزجاجيّة، وهي هديّة رائعة تلفت الانتباه أينما عُرضت. أمّا The Rose Cube، فتجلس بعناية في إناء صغير مربّع، ويفضّل أن تزّين بها المكاتب، للمستها الجميلة الخاصة بالمساحات الصغيرة. ومن ميزات وردة Bella الرائعة حجمها الكبير الذي يسمح بإخفاء هدايا صغيرة في العلبة إلى جانبها، مع العمل على تناسق الألوان بين الوردة من جهة والهدايا من جهة ثانية، كعلبة Tiffany الزرقاء مثلاً مع وردة من الظلال ذاتها. يقوم عملاء كثيرون بذلك، ويرفقون الوردة بهدايا ثمينة ابتاعوها كخاتم الخطوبة من Cartier مثلاً أو ساعة من Rolex. ولا بدّ من الإشارة إلى أنّنا نعمل على تنسيق العلبة بعناصرها جميعها لتبدو جميلة تحبس الأنفاس.

حدّثنا عن أجمل التنسيقات التي قمتم بإعدادها.

بصراحة، فيما كنت أحضّر أوّل باقة لي، حرقت أصابعي باللاصق الذي كنت أستخدمه، إذ كان ساخناً للغاية. وحين رآني مدير التصميم، ضحك، فهو أمضى سنوات يحرق أصابعه قبل أن يتوصّل إلى ما هو عليه اليوم. ولأنّني أحببت العلامة، رغبت في القيام بالأمور جميعها، وبعد أن انتهيت من التنسيق الأول ووضعته في المتجر، قالوا لي إنّه لن يباع، غير أنّني كنت واثقاً من نفسي، حتى أحب أحد العملاء ما أعددته، وحين أخبرته أنّه يحمل توقيعي، شعر بسعادة أكبر، فابتسمت!

هل تتناقشون مع العميل أو العميلة قبل تنفيذ باقة الورود أو التنسيقات المختلفة، وذلك بحسب المناسبة؟

بالطبع نفعل، فأنا أتواصل مباشرة مع العملاء المهمّين لأفهم رغباتهم والعناصر التي يفتقدونها، كما ولأدرك المناسبة الخاصة بالهديّة ولأذكرهم وأذكر التواريخ الخاصة في حياتهم. فالحفاظ على علاقة وطيدة بالعملاء المهمّين أمر جوهري. ينبع شغفنا من مساعدة العملاء على نحت ذكريات لا تنسى في منتج فريد وفاخر وذي جودة عالية، في منتج أشبه بكنز لا يفنى.

هـل تـبـتـكـرون تصامـيم خاصـة لا تتكرّر؟

ابتكرنا للعائلات الملكيّة باقات، وتواصل معنا أناس آخرون للحصول على التصاميم ذاتها. إلا أنّنا لا نعيد غالباً هذه التصاميم الحصريّة لعملاء آخرين، فهي مصمّمة وفق الطلب وبعد لقاء المسؤول عن القصر الذي حدّد لوحة الألوان ومتطلبات العائلة الملكيّة.

بالإضافة إلى الورود، ما هي المنتجات التي تتواجد لديكم؟

طوّرنا مفهوم Forever Rose ليشمل شوكولا بلجيكي حصري ومصنوع يدوياً، لا يحتوي على أي مواد حافظة. كما وأطلقنا هذا العام مجموعة العطور للرجال والنساء Forever Oud المصنوعة من العود والتي تدوم حتى تسع ساعات على البشرة وحتى ثلاثة أسابيع على الثياب. بالإضافة إلى ذلك، أطلقنا خطّاً رائعاً من قلادات الماس Les Fleurs الذي حقّق نجاحاً ساحقاً حتى الآن، وستتوفر قريباً لشرائها عبر موقعنا الإلكتروني. وقريباً، سنقدّم مجموعة عطور للمنزل ومجموعة من أثاث المنزل المستوحاة من الطبيعة.

أطلعنا على مشاريعك الجديدة، وعن خطط التوسّع أكثر في العالم العربي.

الخطوة التالية المثيرة للاهتمام هي افتتاح مقاهي Forever Rose العام المقبل، لنرتقي بالعلامة إلى مستوى جديد. كما ونتطلّع إلى افتتاح فنادق للعلامة، أوّلها في لندن في العام 2018، يتبعه فندقان في الدوحة ودبي. وفي خلال الشهرين القادمين، سنفتتح متاجر جديدة لنا في قطر والكويت، بالإضافة إلى متاجر في المملكة العربية السعوديّة في خلال الثلاثة أشهر المقبلة.



شاركينا رأيكِ