أهم جائزة أدبية فرنسية لكاتبة مغربية

الكاتبة المغربية الفرنسية ليلى سليماني


ليس غريباً على الكاتبات المغربيات التألق عالمياً من خلال أعمالهن الأدبية، وفي هذا السياق، كُرمت الكاتبة المغربية الفرنسية ليلى سليماني بجائزة “غونكور” الأدبية عن روايتها “أغنية هادئة” أو Chanson douce.

ومُنحت الجائزة وهي أعرق المكافآت الأدبية الفرنسية للروائية المغربية الفرنسية ليلى سليماني البالغة من العمر 35 عاماً، عن روايتها التي تتناول جريمة قتل طفلين، بحسب ما أعلنت اللجنة المانحة للجائزة.

وهذه هي الرواية الثانية للكاتبة، وحققت مبيعات عالية بشكل ملحوظ في المكتبات، وتروي قصة جريمة قتل طفلين على يد مربيتهما، متطرقةً إلى العلاقات الاجتماعية القائمة على السيطرة والبؤس.

وتعطي جائزة “غونكور” حافزاً تجارياً كبيراً لدور النشر، إذ إن الكتاب الفائز بهذا التكريم يحقق مبيعات تبلغ في متوسطها أكثر من 345 ألف نسخة.

وسبق أن فازت بهذه الجائزة رواية “بوصول” (بوصلة) لماتياس إينار العام الماضي، وهي تتناول الروابط بين الغرب والشرق.

يذكر أن الجائزة مَعنية بالأدب المكتوب باللغة الفرنسية، وتَمنحُها أكاديمية غونكور سنوياً للأعمال النثرية، التي عادة ما تكون في شكل رواية. وأُنشئت هذه الجائزة وفقاً لوصية أدموند دي غونكور.

وتَمنح مؤسسة أكاديمية “غونكور” 4 جوائز أخرى هي: جائزة “غونكور” للرواية الأولى وللقصة القصيرة وللشعر ولأدب السير الذاتية.



شاركينا رأيكِ