منتدى المرأة العربية يشجّع النساء على خوض مشاريع خلّاقة


أقيمت النسخة العاشرة من منتدى المرأة العربية لرائدات الأعمال NAWF في فندق موفنبيك بيروت، بمشاركة  عدد كبير من رائدات الأعمال العربيات والأجنبيات تقدمهم وزير الدولة لشؤون المرأة جان أوغاسبيان إضافة إلى حشد من الخبراء والأكاديميين والسياسيين وممثلين عن الحكومات والمنظمات المتعددة الجنسيات والمنظمات التي تعنى بشؤون المرأة.

واعتبر أوغاسبيان أن المنتدى يسلط الضوء على موضوع المرأة وريادة الأعمال حيث بات معلوماً واستناداً إلى تقرير صدر عن البنك الدولي أن ريادة الأعمال لدى النساء أقل شيوعاً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مقارنة مع أجزاء أخرى من العالم النامي. ولكن التقرير يشير في الوقت نفسه إلى أن الشركات المملوكة من نساء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تميل لأن تكون شركات كبيرة وإنتاجية وشديدة التنظيم. فقد أثبتت التجربة أنه يمكن للمرأة أن تبدع وتبتكر من خلال ريادة الأعمال، كما أن انخراطها في العمل يسهم في ردم الفجوة الجندرية وفي دفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

وتطرّق الوزير أوغاسابيان إلى الحواجز الكبيرة المرتبطة بتأمين التمويل وزيادة رأس المال. وقد انطلق من هذا الواقع ليشدد على أهمية المنتدى كمناسبة للدعوة إلى مراجعة القوانين وتنزيه التشريعات من التمييز بحق المرأة، وتعديل الممارسات الإدارية لضمان حصول المرأة على الموارد الاقتصادية بالتساوي مع الرجل.

وعقدت العديد من الندوات حول دور المرأة في المجتمعات العربية وسبل تمكينها ولاسيما في ضوء التغيرات التكنولوجية الكبيرة الحاصلة، ودور المؤسسات في المكننة وتعزيز بيئة ريادة الأعمال، وسبل إضفاء علامة فارقة على الأعمال النسائية في السوق التي باتت مشبعة بالأعمال الجديدة، وفي النهاية استعرضت مجموعة من السيدات تجاربهن المهنية الناجحة وقدمن نصائح ثمينة للنساء الراغبات بافتتاح مشاريع خلّاقة، وأجمعت المشاركات على أهمية أن تثق النساء بإمكاناتهن وألا يخشين الفشل.

اقرئي أيضاً: المرأة فعلاً تغيّرت ، حققت حلمها بزيارة كل دول العالم ، نصائح تخفف من بيئة العمل الضاغطة



شاركينا رأيكِ