وجبـــــــــــاتي الخفــيــــــفة…صحــــــيّة ومتــوازنة


من منّا لا تحتاج إلى وجبة خفيفة تعيد إليها نشاطها وحيويّتها بين حين وآخر خلال اليوم؟ ومع تعدّد الخيارات، بين صحيّة وغير صحيّة، كثيراً ما تختارين ما قد يرفع وزنك ويزيد السعرات الحراريّة التي تتناولينها. فما هي إذاً الوجبات المتوازنة التي تساعدك في حرق الدهون والحفاظ على وزن مثالي؟

اتّفق خبراء التغذية على أهميّة الوجبات الخفيفة في يوميّاتنا، أكان ذلك من ناحية الحفاظ على وزننا الصحّي من خلال تنشيط عمليّة الأيض، أم من ناحية الحيويّة والطاقة اللتين تمدّنا بهما.

ولأنّ الخيارات المتاحة على مدّ العين والنظر، تكون الوجبة الخفيفة هي الخيار المثالي، فهي تحتوي على نسبة عالية من العناصر الغذائيّة وتحدّ، في الوقت نفسه، من اكتساب الكيلوغرامات.

اطّلعي معنا اليوم على وجبات خفيفة وصحيّة ومتوازنة، وسهلة التحضير في آن معاً.

الزبادي مع التوت والعسل

الزبادي مع التوت والعسل

كريميّة ولذيذة الطعم وصحيّة هي الوجبة الخفيفة التي تحضّرينها بإضافة فاكهة التوت والعسل على الزبادي. ففيها، تمتزج الألياف والدهون الصحيّة والبروتينات، ما يجعلها وجبة صحيّة بامتياز. بالإضافة إلى ذلك، يعزّز الفيتامين C الموجود في التوت قدرة جسمك على حرق الدهون، وذلك وفقاً لدراسة أجرتها منظّمة American College of Nutrition. ولا يعدّ تحضير وجبة كهذه من الأمور الصعبة، إذ يكفي أن تضيفي إلى علبة الزبادي المخصّصة للشخص الواحد كوباً من التوت ونصف ملعقة كبيرة من العسل. تلذّذي بالطعم واحصلي على ما تحتاجين إليه من فوائد غذائيّة، بل أهمّ من ذلك ساعدي جسمك على خسارة الوزن الزائد.

ألواح الحبوب الصحيّة

ألواح الحبوب الصحيّة

تعدّ الحبوب جزءاً لا يتجزّأ من نظامك الغذائي.ولذلك، يتعيّن عليك إدراج الصحيّة منها ضمن وجباتك الخفيفة التي تتناولينها خلال اليوم. ونعني بذلك القطيفة، على سبيل المثال، والكينوا والدخن والقمح الأسود وحبوب الشوفان الخالية من الغلوتين، إذ تشكلّ هذه الحبوب ما قدره ثلث حاجة الجسم اليوميّة من الحبوب الكاملة. بالنسبة إلى فوائدها، فهي تخفّض الكولسترول في الجسم وتعزّز القدرة على حرق الدهون.

العنب مع الجوز

العنب مع الجوز

من منّا لا تحبّ الطعم الحلو الذي نتلذّذ به حين نتناول حبّات العنب، ومن منّا لا يروق لها شعور الشبع الذي نشعر به حين نتناول الجوز. فماذا لو اجتمعت هاتان الخاصيّتان، في وجبة خفيفة تضيفين فيها الجوز إلى العنب. وإلى الطعم اللذيذ، تنضمّ العناصر الغذائيّة التي ترتفع نسبتها في هذه الوجبة، كالسكريّات الطبيعيّة والألياف والدهون الصحيّة والبروتينات. احصلي على دفعة من الطاقة، وتناولي كوباً من العنب تضيفين إليه حبيبات طازجة من الجوز.

 فول الصويا

فول الصويا

هل تعلمين أنّ كوباً واحداً من فول الصويا يؤمّن لك ثلث حاجتك اليوميّة من الألياف والبروتينات؟ فلم لا تحضّرين منه وجبة خفيفة تتناولينها خلال فترة ما بعد الظهر، مثلاً، فتمدّين جسمك بالطاقة وتبعدين عنه إرهاق ساعات العمل الطويلة التي قضيتها. بالإضافة إلى ذلك، نشير إلى غنى فول الصويا بالفيتامينات والكربوهيدرات والمعادن. لذلك، ضمّيه إلى وجباتك الخفيفة وتلذّذي بطعمه.

 البطيخ

البطيخ

تؤدّي فاكهة البطيخ دوراً أساسيّاً في زيادة الأحماض الأمينيّة في جسمك وفي تعزيز عمليّة أيضك. ولا يخفى على أحد منّا خصائصه المرطّبة بفضل نسبة المياه المرتفعة التي يحتوي عليها. لهذا، استعدّي لجعل البطيخ وجبة خفيفة تتناولينها، ويمكنك أيضاً اللجوء إلى شرب كوب من عصيره. فبهذه الطريقة، تدخلين إلى جسمك فوائد غذائيّة ضروريّة له وتساعدينه، في الوقت عينه، في حرق الدهون وفي خسارة الوزن الزائد. عصير لذيذ ومليء بالفوائد، فهل هناك أفضل من ذلك؟

 الفريكة

الفريكة

إنّ الفريكة هي حبوب القمح الأخضر، وبفضل العناصر الغذائيّة التي تضمّها، تشكّل وجبة خفيفة مثاليّة ليوميّاتك. فهي تحتوي، من جهة، على الألياف والبروتينات ولا تضمّ، من جهة ثانية، سوى القليل من السعرات الحراريّة. لا تتردّدي في تناول وجبة خفيفة من الفريكة، وإن أحببت، أضيفي إليها بعض أوراق نبتة إكليل الجبل.

 مكسّرات الصنوبر

مكسّرات الصنوبر

في حبّات الصنوبر، ترتفع نسبة الدهون غير المشبّعة وكذلك نسبة المعادن كالكالسيوم والبوتاسيوم. فبالإضافة إلى طعمه اللذيذ، يساعد هذا النوع من المكسّرات في حرق السعرات الحراريّة بمعدّل أعلى، حتى لو كنت من اللواتي لا يرتفع معدّل نشاطهنّ. تناولي الصنوبر كوجبة خفيفة، وذلك لمرّتين أو 3 مرّات في الأسبوع، وبمعدّل ملعقتين كبيرتين.

 الموز مع زبدة الفول السوداني

الموز مع زبدة الفول السوداني

إن كنت من محبّات زبدة الفول السوداني، تكون هذه الوجبة الخفيفة مثاليّة بالنسبة إليك. فحين تقطعين الموزة وتضيفين إليها ملعقة كبيرة من هذه الزبدة، تحصلين على دفعة من الكربوهيدرات الضروريّة لتحسين المزاج وبثّ الحيوية، كما وعلى حصة من البروتينات التي تبقي نشاطك عالياً لساعات طوال. ولا بدّ من الإشارة إلى إحدى الدراسات التي أظهرت أنّ تناول زبدة الفول السوداني في الصباح يساعد في الحدّ من الشهيّة طوال اليوم. ولا يتطلّب منك تحضير هذه الوجبة جهداً أو وقتاً طويلاً، جهّزيها وتلّذذي بها في أيّ وقت من اليوم.

 شرائح الكمّثرى مع زبدة اللوز

شرائح الكمّثرى مع زبدة اللوز

كم من مرّة راق لك، وأنت تجلسين خلف مكتبك، تناول شرائح الكمّثرى. ولكي تكون وجبتك الخفيفة أكثر إفادة من الناحية الصحيّة، أضيفي إلى هذه الفاكهة زبدة اللوز بمعدّل ملعقة كبيرة، فبذلك تحصلين على مزيج مثالي من الكربوهيدرات والبروتينات. ولمزيد من العناصر الغذائيّة، لا تتردّدي في إضافة بعض من القرفة، مع الإشارة إلى قدرة التوابل على الحفاظ على استقرار مستويات السكّر. أمّا بالنسبة إلى طعم هذه الوجبة الخفيفة، فهو لذيذ للغاية لما يضمّ من تباين بين طعم الفاكهة والزبدة وطعم التوابل.

 الشاي الأخضر المثلّج بطعم النعناع

الشاي الأخضر المثلّج بطعم النعناع

قد لا تعتقدين أنّ المشروبات الخالية من السعرات الحراريّة هي وجبة خفيفة حقيقيّة. ولكن، كم من مرّة دخلت المطبخ لتتناولي أيّ شيء، لمجرّد أنّك مللت وليس أمامك أيّ أمر لتفعليه. مرّات ومرّات، أليس كذلك؟ وفي حالات كهذه، تكون المشروبات اللذيذة الخيار الأمثل، كالشاي الأخضر المثلّج بطعم النعناع. فلهذا الأخير فوائد غذائيّة تتمثّل بقدرة الشاي الأخضر على تحفيز عمليّة الأيض والمساعدة في خسارة الوزن. ويضاف النعناع إلى هذا المشروب للحصول على طعم ألذّ، فتشعرين برغبة أكبر في شربه، أكنت في مكتبك أثناء العمل أم في المنزل أمام التلفاز.

 دقيق الشوفان والتوت

دقيق الشوفان والتوت

من قال إنّ دقيق الشوفان مخصّص للفطور وحسب؟ فمنه، تستطيعين تحضير وجبات خفيفة صحيّة تتناولينها في أيّ وقت من النهار. عن فائدة هذا الدقيق الغذائيّة، اعلمي أنّه غنيّ بالألياف وقادر على الحفاظ على مستويات السكّر في الدم. أمّا بالنسبة إلى التوت، فمن شأنه أن يوفّر بعضاً من الفيتامين C، بالإضافة إلى الطعم الحلو، من دون الحاجة إلى السكّر. لذلك، جهّزي وجبة خفيفة من دقيق الشوفان وأضيفي إليها نصف كوب من فاكهة التوت.

الأفوكادو

الأفوكادو

توت القوجي

توت القوجي

الأفوكادو مع توت القوجي

لوجبة خفيفة مفعمة بالألياف، اختاري الأفوكادو وأضيفي حبّات من توت القوجي التي تساعد في تعديل مستويات السكّر وفي تنظيم الشهيّة. ولا بدّ من الإشارة إلى إمكانيّة إضافة القليل من عصير الليمون الذي يمنح طعماً ألذّ، ويساهم، في الوقت عينه، في هضم صحيّ.

قدّمنا لك اليوم خيارات كثيرة من الوجبات الخفيفة التي تضمن لجسمك فوائد غذائيّة وتساعده في خسارة الوزن، اختاري ما يحلو لك وتفنّني في تحضيرها لك ولأفراد أسرتك.

لا تشغلي تفكيرك بالماضي أو بالمستقبل واستمتعي باللحظة التي تعيشينها كما لو أنّها لن تعود أبداً. وإن كنت غير سعيدة، فأنت بالتأكيد تفكّرين في الماضي أو تقلقين بشأن المستقبل. فلا تشغلي بالك كثيراً لأنّ السعادة قد تأتيك من أصغر الأشياء الموجودة في حاضرك. ولا تنسي أنّ السّعادة الحقيقيّة تنبع من الذّات، فلا تهملي نفسك أبداً!



شاركينا رأيكِ