عادات يوميّة تزيدك سنّاً


باتت وتيرة حياتنا العصريّة سريعة للغاية، فلا يلبث أن ينتهي يوم حتى يبدأ آخر حاملاً معه كمّاً من المسؤوليّات والمهام. فلم لا تخصّصين وقتاً لتقييم العادات اليوميّة التي تدخل إلى روتينك؟ أليس فيها ما يرهقك ويزيدك سنّاً؟

هيّا، اطّلعي على العادات التي تزيدك سنّاً وحاولي استبدالها بما يريحك على الأصعدة جميعها.

مهام متعدّدة وكثيرة

مع بداية كل يوم جديد، تضعين قائمة بالأعمال الواجب إنجازها مع حلول المساء. ولأنّك تشعرين بأنّ الوقت يداهمك وأنّك تحتاجين في كل مرة إلى دقائق أو حتى ساعات إضافيّة، تحاولين القيام بمهمّات عدّة في الوقت ذاته. إلّا أنّ خطوة كهذه تزيد من الضغوط. نعم، فقد أثبتت الدراسات أنّ التوتّر المستمرّ يؤدّي إلى إنتاج جزيئات تؤثّر سلباً على الخلايا وتجعلك تبدين أكبر سنّاً. انطلاقاً من ذلك، ينصح الخبراء بالتركيز على مهمّة واحدة، والانتقال إلى أخرى ما إن تنتهي الأولى. طبّقي هذه النصحية وتأكّدي أنّك ستلاحظين الفرق في خلال فترة قصيرة، إذ ستعزّزين راحتك وتبعدين التوتّر والضغوط عن يوميّاتك.

الحلويات نقطة ضعف

نادراً ما تنجحين في تجنّب وجبة الحلويات في فترة بعد الظهر، حين يزداد تعبك وتشعرين أنّك بحاجة إلى دفعة من الطاقة. إلّا أنّ السكريّات، وفضلاً عن الكيلوغرامات الإضافيّة والسعرات الحراريّة التي تمدّك بها، تؤثّر سلباً على أسنانك، ما يجعلك تبدين أكبر سنّاً. فقد أشار الخبراء، في تقارير كثيرة، إلى أنّ جزيئات السكّر تلتصق بألياف البروتين في الخلايا، وتؤدّي هذه العمليّة الضارّة، التي تُعرف بالـGlycation إلى سلب البشرة إشراقتها ولونها وظهور الهالات السوداء والخطوط الرفيعة والتجاعيد وزيادة حجم المسام. لذلك، قلّلي من كميّة الحلويات التي تتناولينها قدر الإمكان ودلّلي نفسك بوجبة واحدة منها في الأسبوع وحسب، واعمدي إلى استبدالها بوجبات خفيفة وصحيّة كالفواكه التي تضمّ سكّراً طبيعيّاً مثلاً.

قلّة النوم

قد تعتقدين أنّ حصولك على ساعات قليلة من النوم يؤدّي إلى ظهور الهالات السوداء تحت عينيك وحسب. إلّا أنّه، في الواقع، يؤثّر أيضاً على جوانب مختلفة من حياتك، فقد أكّدت الأبحاث أنّنا نحتاج جميعنا إلى سبع ساعات من النوم يوميّاً، مع الإشارة إلى ضرورة الخلود إلى الفراش مبكراً في حال عانينا من أعراض الحرمان من النوم. فلو لم تحرصي على تخصيص الوقت اللازم لذلك، تأكّدي أنّك ستعانين من صعوبات في التركيز وقلّة نشاط، وهذا ما يعزّز الشعور بالتوتّر والضغوط.

ساعات طويلة أمام التلفاز

مع حلول عطلة نهاية الأسبوع، لا تفكّرين قطّ في النشاطات التي ستقومين بها مع صديقاتك أو مع أفراد أسرتك، فكل ما يهمّك هو متابعة مسلسلك المفضّل أمام التلفاز. وبدلاً من الخروج للاستمتاع بأيّ نوع من النشاطات أو الرياضات، تقضين ساعات طويلة مسمّرة أمام الشاشة. ولكن، هل تساءلت يوماً إن كانت هذه الخطوة عادة صحيّة؟ في هذا الصدد، أكّدت دراسة بريطانيّة أنّ كل ساعة تقضينها أمام التلفاز تقلّص عمرك المتوقعّ بـ22 دقيقة. فماذا لو قضيت ساعات طويلة أمام الشاشة، من دون أن تعزّزي حركة جسمك ونشاطه؟! ولا بدّ من الإشارة أيضاً إلى أنّ الجسم، بهذه الطريقة، يخزّن السكّر، فيزيد وزنك شيئاً فشيئاً مع الوقت. لذلك، حاولي قدر الإمكان الانتباه إلى الوقت الذي تقضينه أمام التلفاز، واسعي إلى استبداله بنشاطات مسلّية كالرياضة أو تسلّق الجبال أو ركوب الدراجة.

لا نشاط في يوميّاتك

قد تكونين من اللواتي يعملن ساعات طويلة وهنّ جالسات أمام مكاتبهنّ، فلا يكون أمامهنّ الوقت للتحرّك. إلّا أنّ الجلوس لوقت طويل من دون الحرص على ممارسة النشاط يزيد من خطر الإصابة بأمراض الكلى وأمراض القلب والأوعية الدمويّة، ناهيك عن السمنة. لذلك، تجنّبي هذه المشاكل الصحيّة ومارسي الرياضة أقلّه نصف ساعة في اليوم، بعد العودة من العمل أو عند الاستيقاظ في الصباح الباكر.

إهمال منطقة محيط العينين

لا بدّ أن تولي، في روتين العناية ببشرتك، اهتماماً خاصّاً بالمنطقة المحيطة بعينيك. لذلك، احرصي على اختيار كريم عالي الجودة لمحيط العينين، فالبشرة في هذه المنطقة من الوجه أرقّ وأكثر حساسيّة من المناطق الأخرى وتحتاج إلى عناية مخصّصة لها. وعند اختيار هذا المستحضر، ابحثي في المكوّنات عن الفيتامين A والفيتامين C ومضادّات الأكسدة وحمض الهيالورونيك. فمن خلال هذه الخطوة، تحفّزين تكوين الكولاجين والإيلاستين، ما يشدّ البشرة ويخفّف من ظهور الخطوط الرفيعة.

وقاية من الشمس في العطل فقط

قد لا تعلمين أنّ التعرّض لأشعّة الشمس ما فوق البنفسجيّة هو السبب الرئيس في ظهور علامات الشيخوخة المبكرة على الوجه. وإن اعتقدت أنّ التعرّض هذا يقتصر على العطل أو قضاء اليوم على الشاطئ أو النشاطات المطوّلة تحت الشمس، فأنت مخطئة. فالوقاية من الشمس ضروريّة في الفصول جميعها، حتى في الطقس الغائم أو الممطر. لذلك، احرصي على تطبيق الكريم الواقي من أشعّة الشمس دائماً، على أن يكون معدّل الـSPF فيه بين 30 و50 للاستعمال اليومي. ولا بدّ من الإشارة إلى ضرورة اطّلاعك على قواعد التطبيق الصائب، لتضمني حماية مثاليّة لصحّة بشرتك ونضارتها.

كثرة الماكياج

لا تُخفى على أحد منّا الأهميّة التي يحتلّها الماكياج في حياة كل امرأة، فهو أداة تعزّز من خلالها جاذبيّتها وجمالها، فتزداد ثقتها بنفسها. إلّا أنّ تطبيق الماكياج بكثرة يوميّاً يؤثّر سلباً على بشرتك ويسدّ مسامها ويزيد من احتمال التعرّض لمشاكل فيها. فالمنتجات التي تتضمّن في تركيباتها مواد كيميائيّة ومواد معطّرة قد تسلب البشرة زيوتها الطبيعيّة، ما يؤدّي إلى جفافها وإلى ظهور الخطوط الرفيعة والتجاعيد. وذلك لا يعني أن تتوقّفي تماماً عن استخدام الماكياج، بل أن تنتبهي إلى التركيبات التي تنتقينها من المتجر، مع ضرورة الابتعاد عن المستحضرات المرتكزة إلى الزيوت. حاولي أن تتألّقي بماكياج قليل وناعم في يوميّاتك، وخصّصي الإطلالات القويّة والجريئة للسهرات والمناسبات الهامّة.

النوم بطريقة خاطئة

لا يكفي أن تنامي لساعات كافية وحسب، بل لا بدّ أيضاً أن تنتبهي إلى الطريقة التي تنامين فيها. فلو نمت على أحد جانبيك أو على بطنك ووجهك غارق في الوسادة، تسرّعين ظهور التجاعيد. فمع التقدّم في السنّ، تضعف نسبة الكولاجين في بشرتك، وحين تنامين بالطريقة الخاطئة ليلة تلو الأخرى، لن يتمكّن جلدك من أن يسترجع إطلالته المشدودة. لذلك، نامي على ظهرك أو اختاري لك وسادة من الساتان، فتحافظين على بشرة ناعمة ومشدودة.

أجواء دافئة للغاية

الجوّ بارد في الخارج، وتحتاجين إلى تدفئة منزلك قدر الإمكان لتتجنّبي إصابتك وأفراد أسرتك بنزلات البرد. ولكن، هل تعلمين أنّ التدفئة بشكل مفرط تسلب الجوّ ترطيبه، ما ينعكس سلباً على بشرتك التي تجفّ وتصبح أكثر عرضة لعلامات التقدّم في السنّ؟ لذلك، اعمدي إلى وضع الجهاز الخاصّ بترطيب الهواء في الغرفة التي تجلسين فيها مع أسرتك.

اقرئي أيضاً: وجباتك الغذائيّة بعيداً عن السكّر، نظام غذائي يفقدك الوزن ويحافظ على صحتك،صــحّــة الفــــــمّ أبعد من الابتسامة الجميلة

 



شاركينا رأيكِ