الشفاء من الحساسية بات وارداً


يمكن القول إنّ الشّفاء من أمراض الحساسيّة أصبح وارداً اليوم، وذلك بعد تقدّم علم تشخيص الأسباب وثورة الأمصال المناعيّة.

اقرئي: حافظي على صحّة قلبك

-الوقاية من الحساسيّة تبدأ من الغذاء والبكتيريا الصديقة والرياضة، ومن تثقيف المرضى وعائلاتهم بما يضرهم فعلاً بدلاً من حرمانهم من بعض الأطعمة المفيدة. بينما يجب حمايتهم من التلوث المنزلي الناتج عن التبغ والعطور وعثّ

الغبار والتلوّث الخارجي المتمثّل في النفايات ودخان المعامل والسّيارات القديمة…

اقرئي: كل ما يجب أن تعرفيه عن الحساسيّة

-العلاجات الأكثر انتشاراً وفعاليّةً اليوم للحدّ من أعراض الحساسيّة، فتبرز من خلال الأدوية المعروفة بمضادات الهستامين (Antihistamine) التي يمكن أن يشتريها المرضى من دون وصفة طبّية. لكن على رغم ذلك، لا يُنصح بتناول هذا النّوع من الأدوية من دون استشارة الطّبيب أولاً، ومن المهم إجراء اختبار الحساسيّة قبل بدء العلاج. وتساعد مضادات الهستامين على المدى القصير لكنّها تصبح أقلّ فعاليّة مع مرور الوقت. ويجب على المرضى أن يتناولوا هذه الأدوية كجزء من مرحلة انتقاليّة إلى أن تبدأ مرحلة إنقاص التحسّس.

اقرئي: قهر السرطان ليس صعباً

-إنقاص التحسّس هو نوع من العلاج يتعرّض خلاله المريض بشكل تدريجيّ لجرعات أكبر من المواد المسبّبة للحساسيّة، وهو أفضل شكل للعلاج على المدى الطويل.



شاركينا رأيكِ