امرأة منظّمة ناجحة ومنتجة


التنظيم ليس أمراً متوارثاً بل هو عبارة عن مجموعة عادات مكتسبة يمكن لأيّ واحدة منّا الالتزام بها كي تحسّن حياتها وتطوّر نفسها، فالمهمّ هو أن تمتلكي الرغبة والإرادة لتنظيم أمورك وبالتالي الحصول على وقت أطول للاستمتاع بكل نواحي حياتك.

هل نظرت يوماً إلى مكتب زميلتك في العمل التي تمتاز بشدّة التنظيم والترتيب؟ ستلاحظين أنّ أغراضها لا تتحرّك من مكانها، وأنّها تحصل دائماً وبسهولة على ما تحتاج إليه من أوراق من دون البحث في الأكوام المكدّسة في كل مكان، فتنجز ما هو مطلوب منها بسرعة وسهولة.

على المقلب الآخر

من ناحيتك، أنت على المقلب الآخر تفتقدين إلى هذه القدرة التي تعتبرينها «خارقة»، فأغراضك مبعثرة من حولك وقد أصبحت معتادة على هذه الحالة وفقدت الأمل من إمكانيّة التغيّر، إلّا أنّك تتمنّين سرّاً لو باستطاعتك أن تكوني منظّمة مثل زميلتك.

اقرئي: فوائد جمّة للاستماع إلى الموسيقى خلال العمل

استفادة من المكان والزمان

ستتفاجئين حين تعرفين أنّه بمقدورك وبخطوات بسيطة أن تصيري منظّمة تستفيدين إلى أقصى حدّ من المكان والزمان من حولك، فتسهل حياتك وتزداد إنتاجيّتك وتصيرين أكثر سعادة وراحة أثناء تعاملك مع أيّ شيء أو شخص يحيط بك.

شيء من الإرادة

الأمر يحتاج في البداية إلى شيء من الإرادة، فبدلاً من أن تدخلي إلى غرفتك وترمي سترتك على السرير مثلاَ، قومي بتعليقها في الخزانة، فهذا العمل يتطلّب منك ثوانٍ قليلة وهو يصبح عادة عندما تكرّرينه. ضعي إذاً حذاءك في خزانة الأحذية، وملابسك المتّسخة مباشرة في سلّة الغسيل وأدوات ماكياجك في علبتها الخاصّة… وهكذا، ستلاحظين أنّ غرفتك باتت مرتّبة وأنّ كل شيء استقرّ في مكانه المحدّد.

حياة أسهل

باعتمادك هذه الطريقة، ستوفّرين الوقت في حال كنت على عجلة من أمرك للذهاب إلى العمل إذ ستجدين سترتك في المكان المخصّص لها داخل الخزانة، ولن تضطرّي إلى البحث عنها بين كومة الملابس، فتغادرين منزلك سريعاً ولا تتأخّرين على عملك.

تخصيص أمكنة مناسبة

من جهة ثانية، من المفيد أن تخصّصي مكاناً لكل غرض من أغراضك فيسهل عليك إيجاده لاحقاً، مع الحرص على أن يكون المكان الذي اخترته واضحاً حتى تتذكّريه.

مقتنيات تستخدمينها يوميّاً

ضعي مفتاحك مثلاً على رفّ في الممرّ الرئيس في البيت وحدّدي أماكن واضحة لهاتفك وكتبك وأوراقك المهمّة وأموالك وحقائبك وغيرها من المقتنيات التي تحتاجين إليها يوميّاً.

اقرئي المزيد: خطوات تعزّز ثقتك بنفسك

التخلّص من بعض الأغراض

في وقت فراغك، اتركي هاتفك الخليوي ورتّبي بقعة من بيتك أو غرفتك. يمكنك أن تبدئي مثلاً بالمكتبة وتنظّمي الكتب الموجودة فيها بحسب حاجتك إليها وترمي ما لم تستخدميه منذ فترة.

لا تخافي من التخلّص من الأغراض التي لا تحتاجين إليها والتبرّع بها إلى جهات محتاجة، فنحن النساء نتعلّق بشكل غريب بالأشياء من حولنا، ما يزيد من تعقيد وفوضى محيطنا. تمتّعي إذاً بالقوّة والجرأة لرمي ما لم تعودي بحاجة إليه.

معرفة ما تحتاجينه فعله

حين تتخلّصين من الأغراض التي لا تحتاجين إليها ستفكّرين ألف مرّة قبل شراء غرض جديد وستصبحين قادرة على تحديد ما تحتاجينه فعلاً وما يُعتبر من الكماليّات. بهذه الطريقة، تدّخرين المال وتنظّمين أحوالك الماديّة.

الأهداف القريبة والبعيدة المدى

بعد أن تباشري بالتنظيم المكاني وتشعري بالتأثير الإيجابي لما قمت به على حياتك، يحين وقت البدء بالتنظيم الزماني أي استغلال الوقت وتحديد المهام اليوميّة والأسبوعيّة والشهريّة ووضع أهدافك القريبة والبعيدة المدى.

اقرئي أيضاً: بالطعام تبعدين عنك الكآبة

الانطلاق بزخم

إنّ اقتناء مفكّرة ووضع برنامج يومي ومحاولة تنفيذ المهام في الوقت المحدّد هي أمور مهمّة، شرط ألّا ترهقي نفسك أو تتخلّصي من فسحات الراحة الضروريّة من حين إلى آخر للانطلاق بزخم أكبر.

وضع خطط مستقبليّة

من المفيد أيضاً أن تضعي خططاً للمستقبل كأن ترسمي صورة افتراضيّة لتطوّرك الوظيفي وتحاولي تحقيقها، كما يجب أيضاً معرفة الأولويّات فهناك الأهمّ والمهمّ والثانوي وتخصيص الوقت والمجهود اللازم لكل شيء من أجل تنفيذه بإتقان.

تقبّل التحدّيات

في كثير من الأحيان، تطرأ أمور غير منتظرة على الحياة فتخرّب النظام الذي تتّبعينه. لذلك، كوني على استعداد لتقبّل التحدّيات وأحياناً الخسائر، ولا تهلعي أو تفكّري في أنّك غير قادرة على التصرّف بل تحلّي بالهدوء وضعي خطّة مناسبة لكي تسيري عليها بعيداً عن الانفعال الذي لا يجدي.

عدم تضييع الوقت

من الصفات الأساسيّة التي يتمتّع بها الأشخاص المنظّمون قدرتهم على الابتعاد عمّا يلهيهم أو يشجّعهم على تضييع الوقت. لذلك، في حال أردت النجاح في هذا المسعى، حاولي تجنّب وسائل التواصل الاجتماعي خلال ساعات النهار أي وقت الذروة في العمل والإنتاج.

استخدام محدود للهاتف الخليوي

استخدمي هاتفك للردّ على الاتّصالات وحسب وليس للتحادث عبر الـWhatsapp أو التفاعل عبر Instagram. لسنا نقول أن تحرمي نفسك من هذه الوسائل بشكل نهائي بل أن تخصّصي لها نصف ساعة أو ساعة يوميّاً، فلا تتحوّلي إلى مدمنة ليس لديها أيّ هوايات.

التحوّل ليس سهلاً

لن يكون التحوّل من الفوضى إلى التنظيم يسيراً فهو يحتاج إلى الجديّة والتفاني والصبر لأنّ التغيير ليس سهلاً والتخلّص من عادات تأصّلت جذورها في داخلك يحتاج إلى إرادة قوية، إلّا أنّ النتيجة ستكون مفيدة وستساعدك على التطوّر.

الاستعانة بصديقة

الاستعانة بصديقة أو قريبة معروفة بحبّها الشديد للتنظيم والترتيب أمر ضروري في حال رغبت في أن تتشجّعي وتباشري بالتغيير الحقيقي، فهي ستحمّسك وتحثّك على أن تكوني مثلها. وفي المقابل، لا ضير من أن تساعديها بدورك كي تتخلّص من عادة سيّئة لديها.



شاركينا رأيكِ