SERGE LE-HUU: الجراحة التجميليّة ليست ترفاً


في 19 و20 نوفمبر الماضي، استقبلت إمارتا دبي وأبوظبي جرّاحَي التجميل Michel Pfulg وSerge Lê-Huu اللذين جاءا خصّيصاً من عيادة Laclinic Montreux السويسريّة وقدّما لمجموعة من النساء الإماراتيّات والأجنبيّات باقة من أجدد التقنيّات في عالمي التجميل والجراحة التجميليّة. الهدف من الزيارة كان أوّلاً تعريف السوق الإماراتيّة على العيادة وخدماتها ودعوة كل من يحبّ اختبار تجربة تجميليّة فريدة إلى زيارة المكان في سويسرا. أمّا نحن فقد التقينا الدكتور Serge Lê-Huu في عيادته منذ أشهر قليلة في Laclinic وكان لنا معه هذا الحوار.

اقرئي: من وراء تصميم أغلفة منتجات Benefit Cosmetics؟

أخبرنا أكثر عن عملك في Laclinic Montreux.

تخصّصت في الجراحة التجميليّة ولي عيادتي الخاصة في Lausanne. وفي العام 2007، التقيت مؤسّس Laclinic الدكتور Pfulg خلال مؤتمر طبّي فعرض عليّ الانضمام إلى عيادته لمساعدته. وخلال تلك الفترة، اشتهرت العيادة بشكل ملحوظ واستقطبت اهتمام وسائل الإعلام فبات الزبائن يتوافدون إلينا بأعداد كبيرة. توظّفت في العيادة لمدّة 3 أعوام لأصبح بعد ذلك الجرّاح التجميلي الرئيس بعد الدكتور Pfulg.  في Laclinic، أهتمّ أكثر بجراحات ترميم الثدي في حين يركّز الدكتور Pfulg على جراحات تجميل الوجه.

ما هي جراحات التجميل الأكثر شيوعاً في Laclinic؟

تقصدنا نساء كثيرات لإجراء عمليّة تكبير الثدي وشدّه وثمّة إقبال لا بأس به على جراحة شدّ الجفون، كما أنّ عمليّة شفط الدهون رائجة جدّاً في العيادة  ويزورنا بعض الأشخاص من المملكة العربيّة السعوديّة لهذه الغاية.

اقرئي: هكذا تأخرين ظهور التجاعيد

ما هي برأيك الفكرة الخاطئة التي  لا تزال تراود بعض الناس عن الجراحة التجميليّة؟

يجد الكثير من الناس صعوبة في فهم حدود مهنتنا. فعلى سبيل المثال، يزورنا مرّة في الشهر على الأقلّ شخص يودّ التخلّص من الوزن الزائد بالجراحة التجميليّة بحجّة عدم توفّر الوقت أو الصبر لاتّباع حميّة غذائيّة أو لممارسة الرياضة. إلّا أنّ هذه الفكرة خاطئة جدّاً لأنّنا، ولسوء الحظّ، لا نستطيع إنقاص الوزن بجراحة التجميل. لذا، على المرأة أو الرجل الذي يودّ التخلّص من الدهون الزائدة في الجسم أن يخسر بعض الكيلوغرامات بالحمية الغذائيّة أوّلاً ثمّ أن يلجأ إلى الجراحة.

كما ثمّة خطأ شائع أيضاً في ما يخصّ شيخوخة البشرة إذ إنّ بعض النساء لا يتقبّلن هذا الموضوع ويرفضن فكرة أنّ الوجه في سنّ معيّنة لا يبقى على حاله فيطلبن شدّه ونفخه إلى أقسى الحدود فتبدو الإطلالة غير طبيعيّة.

الدكتور Serge Lê-Huu

اقرئي: 8 أسباب لعدم تخلّصك من الهالات السوداء حتى اليوم

ما هي المراحل التي يجب أن تتّبعها كل امرأة أو رجل يودّ اللجوء إلى جراحة تجميليّة؟

الاستشارة الطبيّة ضروريّة أوّلاً بهدف التعرّف على حاجة الشخص والحلول الممكنة لكل حالة. وفي بعض الأحيان، تكون الحلول أكثر بساطة وسهولة فنوجّه المرأة التي تلجأ إلينا مثلاً للخضوع لجراحة تجميل إلى علاجات من دون جراحة كالليزر. وبعد اختيار العلاج، تقابلني المرأة مرّة أخرى كما تلتقي طبيب البنج في حال الجراحة ويتمّ أخذ عيّنات دم، ويوم الجراحة، نأخذ المقاسات بشكل دقيق. وبعد العمليّة، تأتي مرحلة المتابعة التي تقوم بها ممرّضات متخصّصات في Laclinic تدرّبن لهذه الغاية بالتحديد. وإن كانت المرأة من سكّان سويسرا، ألتقي بها من جديد بعد 3 أشهر وبعد 6 أشهر ثمّ كل عام. أمّا الأشخاص الذين يزوروننا خصّيصاً للعلاج فنطلب منهم المكوث لأسابيع بالقرب من العيادة للتأكّد من أنّ كل شيء طبيعي. وعلى سبيل المثال، لدى الخضوع لعمليّة تكبير الثدي، أطلب المتابعة كل عامين للتأكّد من حال الحشوة.

بمَ تنصح السيّدة في حال أرادت اللجوء إلى جراحة تكبير الثدي بطريقة مبالغ فيها وهل سبق أن صادفت حالات كهذه؟

في معظم الأحيان تكون متطلّبات النساء اللواتي يزرننا معقولة، إنّما لا شكّ في أنّ بعضهنّ يطلبن أحياناً أموراً مبالغاً فيها فنلجأ إلى تقنيّة المسح الضوئي التي نعتمدها في Laclinic فنقوم بمسح الجسم ونقله بطريقة مرئيّة إلى الكمبيوتر فترى المرأة بطريقة واضحة النتيجة التي سوف تحصل عليها بعد عمليّة تكبير الثدي. وفي معظم الأحيان نقنعها بأنّ طلبها غير صائب فنتوصّل إلى حلّ يرضي الطرفين.

اقرئي: بشرة مشرقة في أربعة أسابيع

إلى أيّ مدى باتت الجراحة التجميليّة ترفاً برأيك؟

ليست ترفاً بقدر ما هي وسيلة تحسّن حياة الأشخاص جسديّاً ونفسيّاً. غالباً ما أتلقّى اتّصالات من سيّدات يشكرنني ويشدن بالراحة النفسيّة التي شعرن بها بعد الجراحة إذ أصبحن متصالحات مع أنفسهنّ  ومع أفراد أسرتهنّ والمجتمع.



شاركينا رأيكِ