من وراء تصميم أغلفة منتجات Benefit Cosmetics؟

Hannah Malott


في بحثنا عن المنتجات الجديدة التي تطلقها العلامات الشهيرة، ليست التركيبة أوّل ما يجذبنا إليها إنّما الغلاف والشكل الخارجي. لذلك، تخصّص علامة Benefit Cosmetics حيّزاً كبيراً من اهتمامها لتغليف مستحضراتها. فما السرّ الكامن وراء لمسات المرح والتجدّد الدائم في منتجاتها؟ إليك الإجابة في حوارنا الشيّق مع Hannah Malott، المديرة الإبداعيّة الرئيسة في Benefit Cosmetics.

دائماً ما تبتكرون غلافات مرحة ومميّزة لمنتجاتكم، فمن أين تستوحونها؟

نستمدّ إلهامنا الجمالي من المحادثات والمشاهد اليوميّة. وعلى مرّ السنوات، جمعنا قطعاً عصريّة وكلاسيكيّة نستلهم منها، فكثيرة هي العارضات والملصقات وحقائب اليد والمجلات القديمة التي نحتفظ بها. نحبّ أن نستلهم من جلسات التصوير والمقالات القديمة. ولابتكار غلافاتنا، نستخدم فنّاً حديثاً ومتطوّراً ونمزجه مع لمسة من المرح. ولا بدّ من القول إنّنا نحتضن كل حقبة مع عودة إلى الماضي وقفزة إلى المستقبل. وهذا المزيج بين الجرأة والأنوثة والفكاهة يأسر عميلاتنا ويبني لنا قاعدة جماهريّة مخلصة.

اقرئي: متجر لا تفوّتي زيارته في فرنسا

كيف تنجحون في تقديم مفاجآت مختلفة في كل مرّة؟

دائماً ما نأخذ الجرأة والأنوثة في الاعتبار حين نعمل على تغليف منتجاتها. فالغلافات أساسيّة للغاية لأنّها أوّل ما يلفت نظر العميلات. بالإضافة إلى ذلك، تعدّ الغلافات جزءاً من تجربة العلامة ولا بدّ أن تعكس خاصيّتها مع تحضير العميلة للمنتج بحدّ ذاته. كما نرغب في أن تكون غلافاتنا مبتكرة ومرحة وملفتة لتدفع العميلات إلى وضع المستحضرات في حقائبهنّ أو إلى عرضها. وتجدر الإشارة إلى المتعة التي يشعر بها مصمّمو فريقنا حين يبتكرون الغلافات وحين يحدّدون موضوعاً لكل منتج. فالاستمتاع أساسي في Benefit، وحين نستمتع، نكون أكثر إبداعاً فنتجاوز الحدود. نحن نؤمن بأنّ الخارج لا يقلّ أهميّة عن الداخل، لذلك، ننجح دائماً في تقديم أفكار جديدة.

هل تعتقدين أنّك قد تصلين إلى مرحلة تعجزين فيها عن ابتكار المختلف والجديد؟

لم أفكّر قطّ في ذلك، إذ تلهمني منتجاتنا دائماً بطرق مختلفة. غير أنّني أشعر أحياناً بنفاد أفكاري، وفي حالات كهذه، لا أستسلم إنّما أفكّر في ما نرغب فيه في النهاية. لذلك، أتعمّق في مجموعتنا من الأغراض القديمة وأستكشف المتاحف وأنظر إلى ما يحيط بي، أبحث عن الإلهام في كل مكان وأدوّن كل فكرة.

كيف تحافظون على هويّة Benefit في ابتكاراتكم؟

يرتبط الأمر في Benefit بالمرح دائماً. فما من قواعد نتبعها، إنّما نحبّ تجاوز الحدود. ويجسّد منتجانا الرئيسان، ماسكارا !they’re real ومستحضر الأساس POREfessional روح Benefit ويعكسان خاصيّتها. وترافق هذه الماسكارا شخصيّة Honest Leah التي تؤكّد حقيقة ملامحها جميعها، بما فيها الرموش. وبالنسبة إلى مستحضر الأساس، فهو بارز بعناصره جميعها، لذلك، احتجنا إلى بطلة تمنح الحياة إلى المنتج، فاخترنا SPYGAL، إذ نحبّ اختلاق شخصيات تجسّد خاصيّة Benefit.

هل من رابط بين تركيبة المنتج وغلافه؟

بالطبع نعم! إليك كيفيّة ابتكار منتج جديد وتطويره: يعدّ أوّلاً فريق التسويق تركيبة المنتج ويحدّد سماته. ثمّ تتمّ تسمية المنتج، علماً أنّ الاسم والسمات معاً تلهم الفريق لاختلاق قصّة المنتج وإحيائه. لنأخذ منتج POREfessional على سبيل المثال، فبعد
أن اختار فريقي اسم المنتج الذي يخفّف ظهور المسام فوراً، قرّرنا أن نبتكر شخصيّة سريّة تقاوم المسام لتتجسّد الفكرة من المنتج تماماً.

المزيد: إطلالتك الجمالية في كتاب

ما هي العقبات التي تواجهونها عند العمل على تغليف جديد؟

دائماً ما نحاول في Benefit إيجاد وسيلة نكسر فيها القواعد بأسلوب تصميم غلافاتنا. غير أنّنا نحتاج، في الوقت ذاته، إلى الحفاظ على اتّساق التصميم مع هويّة العلامة وما نؤمن به، ألا وهو اعتبار الضحك أفضل مستحضرات التجميل. لذلك، يكون إيجاد التوازن بين هذين العاملين ممتعاً إنّما صعباً أيضاً.

كيف يؤثّر أسلوب التغليف على تسويق المنتج؟

نرغب في إيصال رسائل علامتنا بطرق مختلفة، بما فيها الغلافات الفريدة، كما نرغب في ابتكار غلافات تتجاوز اختبار الزمن. نستمتع كثيراً في ابتكار كل منتج، إذ لكل واحد قصّة مميّزة يحكيها. والخارج لا يقلّ أهميّة عن الداخل، هذا السرّ! لذلك، لا نساوم على الجودة ونسعى إلى تقديم الابتكار والمتعة والمرح مع كل منتج جديد نطرحه.

اقرئي أيضاً: DANIEL STANGL: بشرة مشرقة في أربعة أسابيع

ماذا أضفتِ إلى Benefit وماذا أضافت Benefit إليك؟

درست الإعلان مع التركيز على الإخراج الفنّي والكتابة الإبداعيّة. ويتمثّل عملي في Benefit في قصّ حكاية وفي إلهام العميلات بصريّاً ليقعن في حبّ منتجاتنا. ولطالما ألهمتني الحقبات الماضية كالعشرينات والخمسينات والسبعينات وغيرها، واستمتعت بالأفكار والمعتقدات المرتبطة بها وبمقارنتها مع السائد اليوم. إذاً، هكذا أستلهم أسلوبي في القصّ والتصميم، وهذا ما ينعكس برأيي على اتّجاهات Benefit الإبداعيّة. وبعد 17 عاماً من العمل في Benefit، باتت العلامة أشبه ببيتي وبات الفريق الذي أتعاون معه أشبه بأسرتي. ونحن نهتمّ الواحد بالآخر، وهذه أفضل هديّة تلقّيتها من العلامة.



شاركينا رأيكِ