ترطيب الجسم أساسي

لا تتردّدي في تطبيق مستحضر الترطيب الخاص بكِ صباحاً ومساءً


إنّ ترطيب الجسم هو عادة جمالية مهمّة لا بدّ أن تنضمّ إلى أولويّات كلّ امرأة. وإن تمّت ممارستها دورياً، تتألّق البشرة يوماً بعد يوم، أمّا في حال إهمالها، تتحوّل البشرة إلى شاحبة وجافّة. ثلاثة أسباب تدفعكِ في الواقع إلى إيلاء أهمية كبيرة بترطيب جسمكِ، ألا وهي:

– لا يُخفى على أحد منكنّ أنّ الجلد هو الحاجز الأوّل الذي يحمينا من العوامل الخارجية التي قد تضرّ ببشرتنا من خلال الاستحمام، المياه الكلسية، تكييف الهواء وإزالة الشعر… بالإضافة إلى ذلك، يفقد جلدنا يومياً كمية من مياهه وتقلّ سماكة غشاء الهيدروليبيديك الذي يحمي البشرة.

– إنّ جفاف البشرة يعني شيخوختها، ولمحاربة تقدّمها في السنّ لا بدّ لكلّ امرأة الاهتمام بالترطيب لتستعيد البشرة شبابها، جمالها وملمسها الناعم.

– كلّما فقدت خلايا البشرة مياهها، كلّما ازداد بياضها وتفاقم بهتان مظهرها. وقد تظهر أيضاً البثور أو تلاحظين احمراراً في الجلد، ولذلك للترطيب أهمية كبيرة للحفاظ على تألّق البشرة.

كيف أختار كريم الترطيب المناسب؟

قد تعتقد كثيرات منكنّ أنّ الترطيب مهم في فصل الشتاء وحسب، غير أنّ البشرة تحتاج إلى الحماية من أشعة الشمس ومياه البحر في الصيف تماماً كما تحتاج إلى الحماية من الجفاف والاحتكاك بالملابس في أشهر البرد القارس. أمّا اختيار مستحضر الترطيب المناسب لكِ، فيرتكز على ثلاثة شروط أساسية هي:

– نوع البشرة: للبشرة العادية، أيّ كريم ترطيب تختارين يفي بالغرض. أمّا إذا كانت بشرتكِ جافة، فينصح الخبراء بالتوجّه نحو المستحضرات الغنية بالدهنيات أو بمكوّنات الشيا أو الأفوكادو. وللواتي يتمتّعن ببشرة دهنية، اخترن تركيبات خفيفة وغير مركّزة لتفادي إفراز المزيد من الزهم.

– السنّ: تختلف احتياجات البشرة مع اختلاف سنّ المرأة. لذلك، إن بلغتِ من العمر الـ30 عاماً وما فوق، اختاري كريمات الترطيب المخصّصة للبشرة الناضجة.

– الرغبة: يرتبط اختيار مستحضر الترطيب برغبتك وبميلك إلى اختيار الملمس الذي تبحثين عنه. قد تحبّين التركيبات السلسة التي تنساب بسهولة على بشرتك، ولهذا تتوجّهين نحو الكريمات والحليب. وإن شعرت بجفاف شديد في بشرتك وفي حاجتها الماسّة إلى التغذية، تختارين لها مرهماً أو زبدة. أمّا بالنسبة إلى الزيوت، فهي تؤمّن ترطيباً مكثّفاً وينصح باختيار الطبيعية منها كزيت جوز الهند، الجوجوبا وزيت اللوز الحلو.

ما الخطوات التي ترافق الترطيب؟

لا تقتصر فعالية الترطيب على اختيار المستحضر المناسب، إنّما تترافق بنمط عيش صحّي. وتبدأ الخطوة الأولى في الاعتناء بالجسم: للاستحمام، ابتعدي عن المنتجات المحتوية على الصابون أو البارابين وامتنعي عن الاستحمام طويلاً بالمياه الساخنة. وعند الانتهاء، ينصح الخبراء بعدم فرك المنشفة بالجسم، إنّما الميل إلى استخدامها بتروّ وعناية. وللتخلّص من الخلايا الميتة، اعمدي إلى تقشير جسمكِ مرّتين في الأسبوع إن أمكنكِ ذلك.

من جهة ثانية، لا بدّ لكِ من اتّباع نظام غذائي متوازن. اشربي لتراً ونصف من الماء يومياً للحفاظ على ترطيب بشرتكِ، وابتعدي عن تناول الأطعمة التي تحتوي على كثير من الدهون، واستبدليها بالخضار والفواكه الغنية بالمياه.

وأيضاً… لا تتردّدي في تطبيق مستحضر الترطيب الخاص بكِ صباحاً ومساءً لتحافظي دائماً على ملمس بشرتكِ الناعم.

اقرئي أيضاً: هكذا تقولين وداعاً للهالات السوداء، لبشرة مثالية، ابتعدي عن…، لأنّ بشرتك تعكس صحّتك



شاركينا رأيكِ