لم العلاجات الليلية مهمّة لبشرتي؟

الصورة مأخوذة من Phocalmedia


كثيرة هي النصائح والخطوات التي تنقلها لك صديقتك حين تتشاركان شرب فنجان قهوة في المقهى المفضّل بالنسبة إليكما أو التي تقرئينها في هذه المجلّة أو تلك أو التي تتصفّحينها على هذه المنصّة الإلكترونية أو غيرها. ولكنّك أيضاً دائماً ما تتساءلين عن الأسباب الكامنة وراء كلّ خطوة أو كلّ نصيحة. انطلاقاً من ذلك، رغبنا في إطلاعك اليوم على أهمية العلاجات الليلية التي تقدّمها لك الدور العالمية والعلامات الشهيرة للعناية ببشرتك.

اقرئي: 4 نصائح للتخلّص من تجاعيد الفم

نتّفق جميعنا على أنّ بشرتنا تتعرّض يوميًا لعوامل خارجية كثيرة مضرّة بها، نذكر منها التلوّث البيئي والتوتّر والإجهاد. ونتيجة لذلك، تتأثّر البشرة سلباً وتفقد مرونتها شيئاً فشيئاً، ما يؤدّي إلى ظهور التجاعيد والخطوط الرفيعة. فكيف لنا إذاً أن نحمي بشرتنا وأن نضمن استفادتها القصوى من المستحضرات التي نبتاعها لها ومن العلاجات التي نطبّقها؟

لا بدّ لك أن تعلمي أنّ ساعات الليل هي الوقت الذي تسترخين في خلاله والذي يتاح فيه لخلايا البشرة امتصاص مكوّنات ومغذّيات أي منتج بشكل أفضل بعيداً عن التوتّر.

اقرئي: علامات تدل على أن مستحضرات التجميل انتهت صلاحيتها

بالإضافة إلى ذلك، لا بدّ من القول إنّ الكريمات الليلية تحتوي في تركيباتها على عناصر ومكوّنات تقاوم الشيخوخة وعلامات التقدّم في السنّ. ومن المكوّنات الهامّة نذكر الرتينول وأحماض الألفا هيدروكسي التي تؤدي دوراً هاماً في مكافحة التجاعيد والخطوط الرفيعة. انطلاقاً من ذلك، بات واضحاً بالنسبة إليك أنّ الكريمات الليلة روتين أساسي للعناية ببشرة بكل امرأة. ولكن، كيف نختار الكريم الليلي الأنسب لنا؟

مع كثرة الخيارات في المتاجر التي نزورها، يصعب علينا اختيار المنتج الأنسب لنا وغالباً ما نعجز عن تطبيق التركيبة الأفضل. لذلك، ليكن اختيارك لعلاجك اليلي مرتكزاً على عدد من العناصر الأساسية وهي العمر ونوع البشرة والمكوّنات المستخدمة في التركيبة، بالإضافة إلى المشاكل التي تعاني منها البشرة سواء البقع والتصبّغات أو التجاعيد وعلامات التقدّم في السنّ أو سواها.

لنتكلّم أولاً عن المرحلة العمرية: إن كنت في العشرينات، اختاري التركيبات الغنية بالمكوّنات الطبيعية كالعسل والزيوت الأساسية. وإن كنت في الثلاثينات، لا تتردّدي في اللجوء إلى التركيبات المحتوية على مكوّنات نشطة كالأحماض الأمينية. أمّا في حال تجاوزت الخمسين من عمرك، فاختاري المنتجات التي تعزّز ترطيب بشرتك وتحافظ على تألّقها ورونقها.

اقرئي: علاجات منزلية لمشكلة حب الشباب

وفي ما يخصّ نوع البشرة، اعلمي أنّ ما يناسب البشرة الدهنية لا يناسب البشرة الجافة، والأمر سيان بالنسبة إلى أنواع البشرة الأخرى. للبشرة الجافة، اختاري الكريم الذي يحتوي على عناصر مرطّبة، مع الإشارة إلى أنّ مادة الجلسرين مثالية في هذه الحالة، بالإضافة إلى زيت اللوز وزبدة الشيا وغيرها. أمّا إن كانت بشرتك دهنية، فابتعدي كل البعد عن تلك الغنية بالزيوت. وإن كنت من صاحبات البشرة الحساسة، ينبغي عليك اختيار الكريمات والعلاجات الخفيفة التي لا تسبّب أي تهيج أو التهاب أو مشكلة من أي نوع كانت. أفضل المكوّنات في هذه الحالة زيت شجرة الشاي والألوفيرا وسواهما.



شاركينا رأيكِ