في مركــــــز جوليان رايت في نيويورك


446-copy_opt

أتعجّب. طب قولي لي، ليه حين ناكل الفواكه… المانغا مثلاً ، نحبّ نقشّر الثمرة وناكل أوّل حاجة اللبّ اللي يلتصق بالقشور؟ وكمان الأفوكادو ونحب الشوكولاته تذوب عشان ناكلها حين تلتصق بالغلاف! ههه، في جدّ حاجات مو مفهومة. أممم، أريد دحين آكل شوكولاته. شويّة بس. أعترف، خليتها تذوب عشان تلتصق بالغلاف.

إقرئي أيضاً:  زوجة George Clooney الأولى تخرج عن صمتها ، 5 حقائق قد تجهلينها عن أظافرك ، كواليس جلسة تصوير روزاريتا طويل

الوالدة والجدة ما يعجبهم. قالوا أسوّي مثل الأطفال وأنا رايحة أتزوّج. وليه مثل الأطفال؟ أسوّي حاجة أحبها وبس. تصدقين؟ صرت أحب الشوكولاته والفواكه أكثر حين رجعت من نيويورك. مو عشان أزياء أسبوع الموضة هناك كلها ألوان وأشكال. لا، مو كده وبس. القصّة بيها سرّ ثاني. تريدين تعرفين؟ وفضولك إيش تسوين بيه؟ أقول لك: في يوم قرّرت، حين انتهى العرض، أتمشّى في شوارع نيويورك، المدينة اللي ما تقدرين تشوفين نهاية شوارعها بسبب زحمة الناس. المهم، مشيت ووصلت لحيّ اسمه «أبر إيست سايد»… اللافتة تقول كده. شفت حاجة مو عادية، مكان اسمه «أبوتيكيري ماسك بار». الاسم غريب ولفت انتباهي. قلت أدخل. أوّل خطوة وبعدين رجعت للخلف. قلت في نفسي: إيش رايحة أسوّي هنا؟ وبعد كده سويت الخطوة نفسها من جديد وخطوة ثانية وثالثة وفتحت الباب ودخلت. كان بيه ابتسامة حلوة تنتظر، مثل كأنها تنتظرني. صبيّة لطيفة سألتني: «أقدر أساعدك؟» قلت لها إنيّ أريد أتعرّف على المكان. قالت: «طبعاً، تفضّلي» وابتسامتها دوم ترافقها، تقولين إنها تلتصق بشفايفها. قالت إنه المركز ده ملك خبيرة الجمال جوليان رايت. سمعت الاسم ده قبل كده، أكيد قرأت عنها في الإنترنت. كانت البنت تمشي وتتكلّم وأنا أحسّ إنّي أمشي في حديقة. في جد، في كل مكان تلاقين عبوات بألوان مختلفة بيها مواد يستخدمونها عشان يسوون أقنعة للبشرة. كده قالت البنت. وبعدين سكتت عشان أقدر أقرأ وأفهم أسماء المواد المكتوبة على العبوات. فهمت حاجات وحاجات ما فهمتها. سألتني إذا كنت أريد أسوّي قناع، وطبعاً قلت لها: «أتمنى» وأنا أبتسم. وقبل كده قدمت لي قطعة شوكولاته في عمري في حياتي ما تذوّقت مثلها. وكده مشيت وياها عشان أروّح للمكان اللي يسوون بيه الأقنعة. أيوه وكان بيه أواني وملاعق قال يستخدمونها عشان يحضرون الوصفات. ههه، تقولين وصفات نقدر ناكلها. ما أبالغ، مخفوقات يطبقونها على البشرة! رائحتها دخلت لأنفي وقلبي حين كانوا يطبقونها على بشرتي. مو حاجة عجيبة، قال جوليان رايت وفريقها يحضرون أقنعة طبيعية 100% ويضيفون لها مواد مثل الطين الأبيض وحاجات مثل الألوفيرا وزيوت أساسية. «لكلّ أنواع البشرة» قالت البنت وهيّ تقف جنبي وابتسامتها تلتصق بشفايفها. وبعد كده قالت لي: «إنت من فين؟ إيدجيبت؟» قلت لها: «لا، سودي أريبيا». وابتسمت كمان. وأنا سألتها: «مو رايحين تسوون فروع عندنا؟» وطبعاً هيّ ما تدري، هيّ مو صاحبة المكان…



شاركينا رأيكِ