عالجي جفاف بشرتك


جفاف البشرة مشكلة تعاني منها كثيرات إثر العوامل البيئيّة المحيطة. ومع حلول الشهر الكريم، تزداد نسبة هذا الجفاف إذ تقلّ كميّة المياه والأطعمة التي نتناولها. فلم لا تطّلعين معنا على الأسباب التي تؤدّي إلى جفاف البشرة لنكتشف معاً حلولها وبعض الخطوات اللازم اتّباعها في فترة الصيام.

ما هي البشرة الجافّة؟

إنّ البشرة الجافّة تتمتّع بطبقة جلديّة سطحيّة رقيقة، ما يسبّب جفاف الخلايا وتقشّرها إذ تقلّ إفرازات الغدد الدهنيّة. لذلك، يكون هذا النوع من البشرة عرضة للحساسيّة ولعدد من المشاكل التي تؤثّر سلباً على الإطلالة، ما يعني الحاجة إلى تعزيز العناية اليوميّة والمنتظمة.

لماذا تصبح البشرة جافّة؟

إن تساءلت عن الأسباب التي تؤدّي إلى جفاف البشرة، فاعلمي أنّها تتوزّع على فئتين:

– الأولى: الأسباب التي تحدثها عوامل وحالات مرضيّة كقصور الغدّة الدرقيّة مثلاً وعدم إفرازها كميّات كافية من الدهون، إضافة إلى مرض السكري.

– الثانية: الأسباب الناتجة عن إهمال العناية بالبشرة أو تطبيق عادات خاطئة، كالتعرّض لأشعّة الشمس القويّة لفترات طويلة والتعرّض للموادّ الكيميائيّة في مواد التنظيف مثلاً والاستحمام بالمياه الساخنة للغاية وغيرها. فالحرارة تعمل على إزالة الطبقة الدهنيّة التي تعزّز رطوبة البشرة . بالإضافة إلى ذلك، حين تختارين أنواع الصابون الخاطئة، لا سيّما تلك التي تحتوي على عطور والتي تقلّ فيها نسبة المواد المرطّبة، تسبّبين جفاف البشرة أيضاً. ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ التقدّم في السنّ يقلّل من قدرة البشرة على الاحتفاظ بالماء بسبب رقّة الجلد.

ما هي نتائج جفاف البشرة؟

حين تكون بشرتك جافّة، لا تقتصر مشاكلها على التجرّد من الترطيب بل تشمل أيضاً البهتان وقلّة النضارة والخشونة لا سيّما في الطقس الحارّ، بالإضافة إلى احمرار الجلد وتهيّجه وظهور التجاعيد وعلامات التقدّم في السنّ بسرعة.

ما هو علاج جفاف البشرة؟

انطلاقاً من الأسباب التي تؤدّي إلى جفاف البشرة، لا بدّ من اتّباع الحلول المناسبة وتطبيق الخطوات الضروريّة التي تتمثّل بالآتي:

– احرصي على تطبيق المستحضر الواقي من الشمس يوميّاً ومن دون إهمال، ولا تتردّدي في اختيار منتج تضمّ تركيبته مواداً مرطّبة.

– الجئي إلى الزيوت التي تقدّمها الدور العالميّة، ولا ضير من استخدام بعض الزيوت الطبيعيّة من وقت إلى آخر كزيت اللوز وزيت الزيتون.

– طبّقي القناعات التي ترتكز مكوّناتها على العناصر الطبيعيّة المرطّبة كالعسل وماء الورد
و زيت اللوز.

– لا تهملي عمليّة التقشير، مرّة أو مرّتين كل أسبوع، للتخلّص من الخلايا الميتة واستعادة نضارة البشرة.

– لترطيب بشرتك، انتقي لها كريمات ومستحضرات غنيّة بالدهون أو الزيوت، وذلك لمدّها بدفعة
من الرطوبة.

وفي رمضان؟

مع حلول شهر رمضان المبارك هذا العام، لا بدّ من تفادي مشكلة جفاف البشرة، من خلال الحرص على تطبيق خطوات العناية جميعها من دون استثناء. بالإضافة إلى ذلك، اختاري وجبات غذائيّة معزّزة بالخضار والفواكه كالطماطم والبرتقال وغيرهما، واشربي كميّة وفيرة من السوائل سواء المياه
أو المشروبات على أنواعها. وخصّصي أيضاً حصّة للتمارين الرياضيّة التي تنشّط الدورة الدمويّة.

اقرئي أيضاً: هكذا تقولين وداعاً للهالات السوداء، لبشرة مثالية، ابتعدي عن…، لأنّ بشرتك تعكس صحّتك



شاركينا رأيكِ