أعتني ببشرتي بحسب نوعها

طرق العناية تختلف بين بشرة وأخرى


العناية بالبشرة روتين أساسي ينضمّ إلى يوميّات كلّ امرأة. ولأنّ البشرة أنواعاً تتراوح بين العاديّة والدهنيّة والجافة والمختلطة، تختلف طرق العناية بها بحسب كلّ نوع. تعرّفي على خصائص كلّ بشرة وعلى مختلف طرق الاهتمام بها. ولمَ لا تخضعين أيضاً للاختبار الذي نقدّمه إليك لتعرفي نوع بشرتك فتحدّدي الخطوات الضروريّة التي لا بدّ لك من اتّباعها للاهتمام بجمالك وإطلالتك بطريقة مثاليّة.

إقرئي أيضاً: عـــزّزي ترطـــيب جســمك بغـــــذائك الـــيـومي ، التصــــرّفات الصـحيحة مــــــــع المــــــــــــــرضى ، التصـــوير الشـــعاعي للثــــدي: الاكتشاف المبكر جزءٌ من العلاج ، روزاريـتا طـويل : شخصـيّتي خجولة وأتمسّك بمبادئي

تحلمين، ككلّ امرأة، ببشرة نضرة خالية من الشوائب والعيوب، تزيد إلى جمالك تألّقاً. إلّا أنّ طرق العناية تختلف بين بشرة وأخرى، وذلك بحسب النوع الذي يتأرجح بين الدهني والجاف والمختلط والعادي. فما هي خصائص كلّ نوع وما هي خطوات العناية المتوجّب القيام بها؟

  • ما هي البشرة الجافة؟

تتمتّع البشرة الجافة بطبقة سطحيّة رقيقة تؤدّي إلى جفاف الخلايا وتقشّرها، وذلك بسبب قلّة إفرازات الغدد الدهنيّة. والبشرة الجافة حسّاسة للغاية إذ تتعرّض إلى مزيد من الجفاف في حال تقلّصت كميّة المياه والسوائل في الجسم وتسمح بظهور بعض القشور البيضاء وتتأثّر أكثر بالعوامل الخارجيّة.

كيف تعتنين بها؟

إن كنت من صاحبات البشرة الجافة، إليك خطوات العناية اليوميّة بها:

– اغسلي بشرتك مرّتين يومياً، الأولى في الصباح بعد الاستيقاظ والثانية قبل الخلود إلى النوم، لتتخلّصي من البكتيريا والجراثيم التي التقطها في النهار.

– اختاري غسولاً خاصاً ببشرتك الجافة، على أن يكون خالياً من الصودا ويحتوي على نسبة

عالية من الزيوت.

– جفّفي بشرتك جيداً، وذلك بطريقة التربيت بنعومة. ولا بدّ من الإشارة إلى ضرورة التخلّص من آثار الغسول جميعها، لأنّها، إن بقيت على البشرة، تتسبّب من دون شكّ بمزيد من الجفاف.

– لا تهملي استعمال الكريمات المرطّبة للنهار كما الليل، على أن يكون ذلك باستمرار لتنفحي الحيويّة والانتعاش في بشرتك.

– انتقي واقي الشمس الذي يحتوي على الفيتامينات C، ولا تنسي تطبيقه يومياً ولا سيّما لدى التعرّض المباشر لأشعّة الشمس.

2- ما هي البشرةالدهنيّة؟

إنّها البشرة ذات المسام الواسعة الناتجة عن نشاط الغدد الدهنيّة الزائد، ملمسها دهني وطري وغالباً ما تبدو لامعة. تحتاج البشرة الدهنيّة إلى عناية مستمرة، إذ يصعب التعامل معها إثر الإفراز الدهني المستمر في خلاياها، ما يدفعك إلى الاهتمام الفائق بها لتحافظي على النضارة والتألّق.

كيف تعتنين بها؟

إليك أبرز الخطوات للعناية اليوميّة الضروريّة الخاصة بالبشرة الدهنيّة:

– اغسلي وجهك مرّات عدّة في خلال اليوم بالماء والصابون أو الغسول الخاص بالبشرة الدهنيّة. ولم لا تحرصين على أن تحتوي مكوّناته على الصودا وتكون خالية من المواد الدهنيّة والزيوت كزيت الزيتون مثلاً والغليسرين الذي يزيد ترطيب البشرة.

– انتقي غسولاً يومياً يساعدك على التخلّص من الطبقة اللامعة التي لا تنفكّ تظهر باستمرار.

– جفّفي بشرتك جيداً بعد غسلها.

– الجئي إلى مرطّب نهاري خفيف وتجنّبي الترطيب الليلي الذي يزيد من إفرازات البشرة الدهنيّة.

4- ما هي البشرة المختلطة؟

تظهر البشرة المختلطة عند اختلال التوازن في أحد أنواع البشرة، فتتحوّل إلى نوع من المزيج بين النوعين، الجاف والدهني. وقد تكون أحياناً وليدة إهمال بالبشرة وعدم منحها العناية

اللازمة المطلوبة.

كيف تعتنين بها؟

إن كنت من صاحبات البشرة المختلطة، لا بدّ لك من إعادة التوازن اللازم وترجيح الكفة نحو النوع الأصلي، ووفقاً لذلك، تحدّد خطوات العناية. ولذلك لا بدّ لك من الانتباه إلى منطقتَي الخدين والجبين وتحديد نوعهما لتحديد نوع كامل بشرتك. بالإضافة إلى ذلك، احرصي على تناول الكميات الكافية من المياه والسوائل، مع ممارسة التمارين الرياضيّة دورياً وباستمرار.

5- ما هي البشرة العاديّة؟

هي تلك التي تتجردّ من ميزات أي من أنواع البشرة المذكورة سابقاً والتي لا تحتاج إلى مستحضرات خاصة للعناية الفائقة بها.

كيف تعتنين بها؟

إن كنت من صاحبات هذه البشرة المميّزة، اكتفي باللجوء إلى تطبيق الأقنعة، ولا سيّما تلك التي تحتوي في مكوّناتها على مواد طبيعيّة كالفاكهة على سبيل المثال والبابونج واللبن إذ يساهم هذا الأخير في الحفاظ على توازن البشرة.

– يكون غسل هذه البشرة أساسي أيضاً في الروتين اليومي، لذا طبّقي هذه الخطوة مرّتين في اليوم، صباحاً ومساءً.

– ولمزيد من العناية بها، وللحفاظ على صحّتها المثالية، انتقي مرطّبات لها، نهاريّة وليليّة، على أن تكون جودتها عالية ومكوّناتها مفيدة. بالتالي، ستزيدين بشرتك تألّقاً

وجمالاً وحيويّة.

بعد الاطلاع على ميزات كلّ نوع من أنواع البشرة، ما رأيك في الخضوع إلى اختبار يساعدك في تحديد نوع بشرتك، لتتمكّني من تحديد خطوات العناية التي لا بدّ لك من تطبيقها لتضمني مثاليّة إطلالتك، من أصغر التفاصيل إلى أكبرها.



شاركينا رأيكِ