فرط الحركة ليس شقاوة


شقاوته زادت عن حدّها، وهي لا تشبه تصرفات أشقائه؟ عليك إذاً التفكير في احتمال أنّه مصاب بفرط الحركة، وهو اضطراب يترافق مع صعوبات في التركيز وتأخّر مدرسي ويؤثر في مراحل لاحقة على ثقته بنفسه وعلاقاته بمن حوله. فكيف ترصدين هذه المشكلة وتساعدينه على التخلّص منها؟

الرصد الأولي

تظهر الإشارات منذ سن الثانية أو الثالثة وتتجلى في عدم قدرة الطفل على البقاء هادئاً لوقت طويل، وغياب تركيزه أو إدراكه لما يحصل حوله أو فهمه لما يقال له، وكأنه في عالم ثان، كما أنّه لا يتمكن من تذكر ما طلب منه وتنفيذه، فهناك شيء يشغله أو يشتت انتباهه.

اقرئي: هل تعلمين ما هي مخاطر التمييز بين أولادك؟، هل يستيقظ طفلك مرعوباً؟ هكذا تعاملي معه، 6 خطوات لتجنّب بدانة الأطفال

أعمال غير منجزة

لأنه غير قادر على الثبات في مكان واحد، فإنّ أعماله دائماً منقوصة، لا يكمل واجباته المدرسية، لا يركز في الألعاب التي تتطلب مجهوداً فكرياً، هو غير منظّم ويفقد حاجياته.

الصبيان أكثر من الفتيات

أفادت الكثير من الدراسات أنّ فرط الحركة يصيب الصبيان أكثر من الفتيات، فيحرمهم الصبر إذ لا يرغبون في سماع ما يقال لهم أو البقاء طويلاً في المكان ذاته، ليسوا قادرين على الثبات وعدم الحركة لوقت طويل، حتى لدى جلوسهم، تتحرك أيديهم أو أرجلهم أو رأسهم.

لا للانتظار

غير قادر على الانتظار في أيّ مكان، سواء في الصف قبل الدخول إلى الفصل الدراسي، أو حتى البقاء لوقت طويل في مقعده، كثير الحديث ويقاطع من يكلّمه لأنه ببساطة لا يستطيع الإصغاء لوقت طويل.

اقرئي: إدمان السكريّات مشكلة الكثير من الأطفال

استشارة الطبيب

يمكن أن يترافق فرط الحركة مع تقلبات مزاجية وسرعة غضب ومشاكل في تعلّم بعض الكلمات وصعوبات في النوم ومشاكل في السمع والنظر، وهنا يجب أن تستشيري طبيباً متخصصاً على الفور.

علاج سلوكي

يجب أن تراعي نفسية الطفل فلا تأخذيه بالشدة وتعاقبيه على أفعاله، بل اعرضيه على اختصاصيّة في التربية وتعاملي بحذر مع حالته، وكافئيه حين ترين أنه بدأ يتفاعل بشكل إيجابي مع العلاج. اطلبي من المدرسة أن تلتزم بالتعليمات التي تعطيها معالجته.

مواكبة من المدرسة

أطلعي مدرسته على حالته، واطلبي من أساتذته الالتزام بالتعليمات التي تعطيها معالجته، ولتتم مراقبته طوال الوقت في الصف وحين يكون مع زملائه لرصد تطوّر حالته ومدى نجاح العلاج.

في العاشرة من العمر

يقل فرط الحركة مع اقتراب الطفل من سن الـ10 سنوات، ولكن يلاحظ استمرار اندفاعه وتشتته وضعف تركيزه ولذلك يجب عدم إهمال هذه المشكلة والقول إنّها ستزول مع الوقت.

أدوية خاصة

في حال فشلت المعالجات السلوكية والنفسيّة والتربويّة، يمكن للطبيب أن يصف أدوية خاصة يأخذها الصغير لوقت من الزمن وتساعده على الشفاء من هذا الاضطراب.



شاركينا رأيكِ