أدخلي أطفالك إلى عالم العطور الساحر


لا يقتصر عالم العطور على المنتجات التي تحتوي مواداً كيميائيّة تؤثّر بشكل سلبي على وظائف العديد من أعضاء الجسم، فهناك الكثير من المستحضرات الخالية من المركّبات الضارّة، والمكوّنة من زيوت طبيعيّة، التي تبهج بشذاها الناعم صغيرك وتحمله على الاسترخاء وتنقله إلى عالم ثانٍ مليء بالسحر والخيال.

الاستفسار ضروري

من الضروري أن تسألي الطبيب الذي يُعنى بطفلك عن المنتجات الأمثل التي تناسب كل مرحلة عمريّة، ولا ضير من قراءة مكوّنات أيّ مستحضر ترينه في الصيدليّة قبل شرائه، وذلك كي تتأكّدي من أنّك تبقين صغيرك في أمان، وتؤمّنين له محيطاً سليماً ونظيفاً.

تعطير الملابس

تعطير الملابس أمر ضروري لجعل رائحة الصغير مميّزة على الدوام، ويمكنك القيام بذلك من خلال رشّها بالعطر من بعيد وتركها لأكثر من 12 ساعة كي يعلق بها شذا خفيف جدّاً.

بين الطيّات

يمكنك أيضاً وضع مناديل معطّرة بين طيّات الملابس في الخزانة وذلك كي تحتفظي بالعطر لأطول وقت ممكن، على أن تقومي كل فترة بإعادة نثر بعض القطرات من عطرك المفضّل على المناديل. ويمكنك اعتماد الطريقة نفسها لتعطير المخدّات والملاءات.

للشعر حصّته

من اللطيف أن تنبعث رائحة جميلة من شعر الصغير حين يقوم أحدهم باحتضانه، ولكي تعطّري الشعر يمكنك رشّ القليل من العطر على الفرشاة الخاصّة به وتسريح شعره بها.

التدليك مناسب

ينصح طبيب الأطفال الأمّهات بتدليك جسم الصغير منذ أيامه الأولى وذلك بعد الاستحمام مباشرة ويفضّل قبل النوم، فلهذا الأمر فوائد صحيّة جمّة، بحيث يريحهم ويهدّئ أعصابهم ويساعدهم على النوم وعلى اكتساب الوزن، كما أنّه يسرّع عمليّة الهضم ويفعّل الدورة الدمويّة.

زيوت مهدّئة

لهذه الغاية يجب الاستعانة بالزيوت المخصّصة للأطفال والتي تحوي رائحة خفيفة وجميلة تساعد هي أيضاً في تهدئة أعصابهم وتزيد من إحساسهم بالراحة والاسترخاء.

مكوّنات خفيفة

بعد أن يتخطّى الصغير عامه الثاني يمكنك أن تضعي له بعض العطور الخالية من الكحول والتي تناسب بشرته وتتميّز بشذا ناعم، قوامها الورود والنباتات والأزهار والبودرة،

مع العلم أنّ العديد من الماركات العالميّة خصّصت عطوراً للأطفال اعتمدت فيها على مكوّنات خفيفة نذكر منها البابونج والفانيليا والبرتقال والعسل والياسمين والمسك وغيرها. ومن هذه الدور Dolce & Gabbana وGuerlain وBulgari.

الذوق الخاصّ

مع تقدّم الصغير في السنّ لا ضير من أن تشركيه في عمليّة اختيار العطر الذي يفضّله مع توجيهه نحو العطور المخصّصة لسنّه، فبهذه الطريقة تنمّين ذوقه الخاصّ وتساعدينه في التعرّف على المكوّنات المختلفة للعطور.

اقرئي أيضاً: تعليم الرضّع تفعيل للحواس وزيادة للذكاء، مراهقات يشتكين من مشاكل البشرة، ساعديه ليتخطّى حاجز الخوف من الغرباء



شاركينا رأيكِ